الاتحاد

ثقافة

«الثقافة» تعلن أسماء الفائزين بجائزة البردة للدورة السابعة

جانب من المؤتمر الصحفي (تصوير عصام صلاح الدين)

جانب من المؤتمر الصحفي (تصوير عصام صلاح الدين)

أعلنت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أسماء الفائزين بجائزة البردة في دورتها السابعة في جميع مجالاتها، الشعر الفصيح والشعر النبطي والخط العربي بالأسلوب التقليدي والحديث، وذلك بعدما انتهت لجان التحكيم من فرز وتقييم جميع الأعمال المشاركة في الجائزة. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر الوزارة صباح أمس الأربعاء، بحضور بلال البدور المدير التنفيذي لشؤون الثقافة والفنون بالوزارة وعدد من المسؤولين. وقال البدور إن نسبة المشاركة في هذه الدورة ارتفعت بشكل كبير بالمقارنة مع الدورات السابقة، حيث وصل عدد المشاركين إلى 350 مشاركا في المسابقة بأفرعها المتنوعة من مختلف دول العالم مقابل 257 في الدورة السابقة، أي بزيادة مقدارها 30 %، مما يعكس الانتشار الواسع للجائزة وتأثيرها على المستوى العالمي. وأوضح البدور أن من بين المشاركات بفئة الشعر مشاركة شاعر مسيحي بقصيدة متميزة في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم.
وكانت الوزارة قد بدأت في تنظيم هذه المسابقة منذ العام 1425 هـ / 2004م، احتفالاً بذكرى مولد الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم في كل سنة من خلال جائزة رائدة ومتميزة عالمياً تهدف إلى إبراز شخصية الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة في يوم المولد النبوي الشريف و تساهم في تحفيز الأجيال الناشئة على الالتزام بدينها وإدراك واجباتها تجاه عقيدتها ورسالتها الإسلامية.
وتضم لجنة تحكيم الأسلوب التقليدي الكلاسيكي للخط كلا من: محمد أوزجاى من تركيا ومحمد باقر من إيران ونجاتي من تركيا والدكتور مجيد ميركان من إيران، أما لجنة تحكيم الأساليب الحديثة، فتضم الدكتورة نجاة مكي وعبدالرحيم سالم والدكتور محمد يوسف وعبدالقادر الريس، وجميعهم من الإمارات، بجانب لجان الشعر النبطي والفصيح.
وقد فاز بالمركز الأول للشعر الفصيح سمير مصطفى فراج حسن من مصر، والمركز الثاني أحمو محمد الأحمدي من المغرب، والمركز الثالث إبراهيم بوملحة من الإمارات، وجاء في المركز الرابع كامل كمال كامل داوود من فلسطين. أما في الشعر النبطي ففاز بالمركز الأول سالم الزمر من الإمارات، والجائزة الثانية محمد بن صالح بن طاهر الأحمد من السعودية، والمركز الثالث عتيق خلفان الكعبي من الإمارات، والرابع علي سعيد حمد مهنا من الإمارات.
أما في مجال الخط العربي بالأسلوب الحديث، فقد حجبت الجائزة الأولى، وجاء في المركز الثاني علاء إسماعيل من العراق، وفي الثالث مكرر جاء كل من إبراهيم أبوطوق من الأردن وعلي رضا محبي شيخلري من إيران، ومنحت الخامسة لخمسة من الخطاطين، هم: علي عبدالرحمن علي البداح من الكويت و علي رضا أفشار ونكيني من إيران و محمد عارف خان من باكستان، و محمد أمزيل من المغرب، ومحمد رضا صدري من إيران. كما حجبت الجائزة الأولى في مجال الخط العربي بالأسلوب التقليدي، بينما حصل على الثانية مكرر كل من العراقيين مثنى عبد الحميد العبيدي ومحفوظ يونس ذنون العبيدي، ومنحت الثالثة لصباح الأربيلي من بريطانيا، والرابعة لزياد حيدر المهندس من العراق، وحجبت الخامسة. وفي الإطار نفسه منحت الجوائز التقديرية لعدد من الخطاطين، هم: محمد علي زاهد من باكستان، رياض عيسى العبد الله من سوريا، نورية غرسية ماسيب من ألمانيا، محمد ديب جلول من سوريا، محمد جمعة حماحر من سوريا، محفوظ أحمد من باكستان

اقرأ أيضا

تكريم الفائزات في مسابقتي «بصمات ثقافية» و«عناوين وحكايا»