الاتحاد

عربي ودولي

الجيش السوري يطلق النار على متظاهرين حاولوا الوصول الى المراقبين العرب

ذكرت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس ان قوات الامن السورية اطلقت النار على متظاهرين سلميين حاولوا الوصول الى مراقبي الجامعة العربية في مدينة جسر الشغور شمالي سوريا، مطالبة الجامعة العربية بادانة السلطات السورية.

وقالت المنظمة في بيان تسلمت وكالة فرانس برس نسخة منه نقلا عن شاهدين قالت انهما اصيبا في الحادث وفرا الى جنوب تركيا انه "حوالي الساعة 11 صباحا بالتوقيت المحلي في 10 يناير/كانون الثاني 2012 تقدما (الشاهدين) من ساحة حزب البعث، لمقابلة مراقبي جامعة الدول العربية المتواجدين هناك، وعندما اقتربا من نقطة تفتيش في الطريق إلى الساحة، منعهما أفراد من الجيش من التقدم".

واضافت انه "بعد أن رفض المتظاهرون التفرق، تم اطلاق النار على الحشد، فاصيب تسعة متظاهرين على الاقل".

وذكرت المنظمة ان مراقبي الجامعة العربية "كانوا في ساحة حزب البعث، لكن غادروا في سيارة بعد ان بدأ اطلاق النار، على حد قول الشاهدين".

وقالت المنظمة انه رغم عدة محاولات، لم تتمكن من الاتصال بالمراقبين للتأكد من صحة الواقعة التي رواها الشهود.

وقالت المنظمة انه "على ضوء هذه الانتهاكات وغيرها من الانتهاكات البينة للاتفاق المبرم بين الحكومة السورية وجامعة الدول العربية، على الجامعة العربية أن تكشف علنا عن نتائج البعثة وتقييمها لامكانية استمرار البعثة".

وذكر شخص قال ان اسمه أبو أحمد وهو أحد المتظاهرين المصابين في الهجوم لهيومن رايتس ووتش "كنا حوالي 300 إلى 500 شخص، وكنت أسير في الصف الامامي .. عندما أصبحنا على مسافة 100 متر من نقطة التفتيش، هتفنا للجيش أننا لا نريد إلا مقابلة المراقبين. لكنهم اطلقوا النار علينا".

وقال شاهد اخر يدعى مصطفى "عندما بدأ المتظاهرون في الجري مبتعدين، طاردتهم قوات الجيش واستمرت في إطلاق النار عليهم" مضيفا انه "كان وسط مجموعة من الأفراد وأصيب برصاصتين في ظهره وأخرى في ذراعه الأيسر .. كما أصيب خمسة أشخاص" اخرين، بحسب بيان المنظمة.

وقالت آنا نيستات، نائبة قسم الطوارئ في هيومن رايتس ووتش: "مثل هذه الحوادث وعدد الوفيات المتزايد باستمرار يظهران بوضوح أن وجود مراقبي الجامعة العربية لم يفد كثيرا في الزام السلطات السورية بالكف عن جرائمها".

واضافت "حان الوقت لان تندد الجامعة العربية باخفاق الحكومة السورية في الالتزام بالاتفاق ..السماح باستمرار البعثة دون جهود فعالة أو واضحة لحماية المدنيين لن يؤدي الا للمزيد من الوفيات".

اقرأ أيضا

نتنياهو يناقش خطة السلام المرتقبة مع المبعوث الأميركي جرينبلات