الاتحاد

الرياضي

كأس رئيس الدولة للصيد بالصقور تنطلق الخميس

أبوظبي (الاتحاد)
أكمل نادي أبوظبي للصقارين تحضيراته وتجهيزاته لانطلاقة أغلى الأحداث التراثية، كأس صاحب السمو رئيس الدولة للصيد بالصقور، في نسختها الثانية التي تفتتح بعد غد في ميدان الفلاح قرب موقع النادي بأبوظبي، ضمن أجندة النادي التراثية لموسم 2014-2015.
وتقام كأس صاحب السمو رئيس الدولة للصيد بالصقور، ترجمة للدعم السخي والاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لهذه الرياضة التراثية، والتوجيهات السديدة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس نادي صقاري الإمارات، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي.
وتستمر المنافسات حتى 27 يناير الجاري، وأعد نادي أبوظبي للصقارين جميع الخطط اللازمة لإنجاح الحدث، واكتملت جميع الترتيبات والتجهيزات التنظيمية الخاصة بميدان الفلاح وخيمة الصقارين والقرية التراثية ومجلس الصقارين وغيرها من المواقع التي ستكون على موعد لاستقبال الصقارين والمشاركين وعموم الزوار من مختلف الجنسيات العالمية.
ويتطلع نادي أبوظبي للصقارين إلى أن تكون منافسات الموسم الثاني لكأس صاحب السمو رئيس الدولة للصيد بالصقور امتدادا للنجاحات الكبيرة التي حققتها في موسمها الأول، والمشاركة الواسعة للصقارين والتميز الكبير، الذي حققته المسابقات في مختلف الأشواط، كما سيشهد الموسم الثاني بصمات جديدة سعى نادي أبوظبي للصقارين لترجمتها، بهدف تعزيز النجاحات وإثراء المسابقات بمزيد من الخطوات الداعمة والفاعلة لتقديم موسم استثنائي.
وتشهد منافسات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للصيد بالصقور بنسخته الثانية إقامة ثلاثة نهائيات لمسابقات «التلواح، تدريب الصقور بالبالون، تدريب الصقور بالطيران اللاسلكي»، إلى جانب الأشواط النهائية لكأس التحدي وكأس التلواح وشوط التلواح الذهبي، كما عمل نادي أبوظبي للصقارين على إضافة فئة الملاك للفئات الأخرى، التي تتيح الفرصة لفئة عامة المشاركين من الملاك الذين يشاركون بـ 5 صقور وأقل على المنافسة في الأشواط المخصصة لهم، إلى جانب فئة العامة محترفين الذين يشاركون بعدد مفتوح من الصقور، فضلا على فئات أشواط الشيوخ، في خطوات هي الأولى من نوعها بتاريخ مسابقات الصيد بالصقور على مستوى الدولة، بجانب منح الفرصة لمشاركة الصقور التي لا تتعدى أعمارها السنة والتي يطلق عليها اسم «الفرخ».
ويطبق النادي خلال البطولة مبادراته العالمية التي أطلقها والمتمثلة بالحلقة الإلكترونية الذكية التي تحيط بساق الصقور وتقدم بيانات ومعلومات دقيقة عن المسافات التي يقطعها الصقر وسرعته، في خطوة هي الأولى من نوعها على مستوى دول العالم، وذلك انطلاقاً من سعي النادي لتطبيق أحدث المعدات والأدوات من أجل الارتقاء برياضة الصيد بالصقور وجعلها مواكبة للتقدم التكنولوجي.
وثمن سلطان المحمود المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للصقارين الدعم السخي والاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، لدعم مسيرة الرياضات التراثية وإحيائها وترسيخ قيمتها عند أبناء المجتمع، مثنيا على توجيهات ورعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واهتمام سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس نادي صقاري الإمارات، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، ودعمهم الكبير الذي أسهم بتحقيق التميز والنجاح لرياضة الصيد بالصقور على مدى الموسمين الماضيين وصولاً للموسم الجديد.
وقال: «كأس صاحب السمو رئيس الدولة للصيد بالصقور استطاعت منذ انطلاقها في الموسم الأول أن تضع مكانتها في مقدمة الفعاليات والأحداث التراثية نتيجة لارتباطها باسم القائد الغالي على قلوب الجميع حيث يمثل ذلك وساما على صدور الجميع وعلامة فارقة لنجاح الموسم الأول، متطلعين بآمال كبيرة أن تواصل البطولة دورها الريادي في إحياء رياضات الآباء والأجداد، وتحقيق المزيد من النجاحات في الموسم الثاني لدعم مساعي الارتقاء برياضة الصيد بالصقور وإثراء تجربة أبناء الإمارات من الصقارين الملاك وعامة المشاركين، وتفعيل دور المسابقات التراثية بين صفوفهم»، لافتاً إلى أن نادي أبوظبي للصقارين أكمل جميع متطلبات نجاح الحدث التراثي الأغلى، ويرحب بجميع المشاركين والزوار من مختلف الجنسيات العالمية.
وأضاف: الموسم الثاني لنادي أبوظبي للصقارين شهد بصمات جديدة برفع قيمة الجوائز المالية المرصودة للفائزين في جميع الأشواط، وتخصيص فئة الملاك الجديدة إلى قائمة الفئات المستهدفة بمسابقات التلواح والتدريب بالبالون والتدريب بالطيران اللاسلكي، وذلك لتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين عامة المشاركين الذين يملكون 5 صقور أو أقل للمنافسة في الأشواط المخصصة لهم إلى جانب المحترفين العامة الذين يشاركون بعدد مفتوح من الصقور، بالإضافة إلى إطلاق النادي للحلقة الإلكترونية التي تعد من المبادرات الأولى على مستوى دول العالم، والتي تحيط بساق الصقور وتختصر المسافات والجهود، وهي من الأفكار والتطبيقات الإلكترونية الذكية التي حرصنا على تنفيذها لخدمة الصقارين وتسهيل مهمة مشاركتهم، متمنياً لجميع المشاركين من الملاك الصقارين وعامة المشاركين كل التوفيق في منافسات البطولة الأغلى، وتقدم بالشكر والتقدير لمجلس أبوظبي الرياضي، وشركة أبوظبي للإعلام، وللدور المميز الذي تلعبه الشركات والمؤسسات الوطنية الراعية لمسابقات الصيد بالصقور، مثمناً دور الإعلام المرئي والمسموع والمكتوب وأثره الكبير في تحقيق النجاح لمسيرتنا الساعية للحفاظ على إرث ومنجزات الماضي.

اقرأ أيضا

«العميد».. عودة «الفرح الأزرق» بـ«السيناريو المكرر»