الاتحاد

الإمارات

مستشفى خليفة بعجمان ينجح في علاج حالة تدرن نادرة في عظام طفل مواطن

الطفل مع جده والطبيب محمد فهمي

الطفل مع جده والطبيب محمد فهمي

نجح مستشفى الشيخ خليفة بن زايد بعجمان في علاج الطفل المواطن عيسى البالغ من العمر 21 شهراً من حالة تدرن نادرة في العظام، لم يشهدها الحقل الطبي منذ أكثر من ربع قرن.
وقال حمد تريم مدير مستشفى الشيخ خليفة بن زايد مدير منطقة عجمان الطبية، إن “الأطباء بالمستشفى استطاعوا إعادة البسمة إلى أسرة الطفل، وذلك بفضل الدعم اللامحدود الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله للقطاع الصحي على مستوى الدولة بتوفير جميع الإمكانيات والوسائل الفنية والتقنية والمعدات الطبية الحديثة من أجل تقديم خدمات صحية راقية يستفيد منها المواطنون والمقيمون على أرض الدولة”.
وقالت أسرة الطفل “إنها راجعت الكثير من المستشفيات ولم تجد ضالتها إلا في مستشفى الشيخ خليفة، فظلت لأكثر من شهرين تعاني من القلق والخوف على طفلها، و تبين بعد الفحوصات الطبية أنه كان يعاني من تدرن في العظام وتحديدا بين الفقرتين الظهريتين السابعة والثامنة، مما جعله لا يقدر على الحركة كباقي الأطفال”، وقال الدكتور وجيه السيسي استشاري ورئيس قسم العظام في المستشفى “حضر والدا الطفل المواطن (عيسى 21 شهراً) إلى عيادة العظام بتاريخ 22 ديسمبر، وبعد الكشف عليه تبين أنه يعاني من“احدواب” أسفل الفقرات الصدرية مع ظهور علامات التهاب؛ مما جعل الفريق الطبي يتجه إلى إجراء التحاليل اللازمة للتأكد من التشخيص المبدئي، والذي كان اشتباه درن بالفقرات أو ورم سرطاني بالعمود الفقري وكلاهما تمثل حالة نادرة بنسبة 0.1%.
وأضاف السيسي أنه بعد ظهور التحاليل العاجلة تبين إصابته بتدرن بالفقرات الصدرية الحادية عشرة والثانية عشرة مع خراج داخل عضلات البطن أسفل الكلية اليمنى مع إزاحة الكلية إلى الأعلى، فتم بزل (شفط) الخراج تحت مخدر عام وباستخدام الموجات فوق الصوتية لتصوير الخراج وتتبع مسار إبرة البزل، وذلك بحضور استشاري العظام والجراحة العامة واستشاري الأشعة التشخيصية.
وأوضح رئيس قسم العظام قائلا: تم بزل حوالي 17 ملليمترا من الصديد الدرني وعمل فحص بكتيري ومزرعة وتحليل أنسجة الصديد، وهذه الكمية كبيرة جدا بالنسبة لطفل في مثل هذا العمر.
وقال إنه تم عمل البزل للتخلص من السموم الدرنية ومنع امتداد الصديد الدرني إلى مسار الحبل الشوكي تجنبا لإمكان تعرض الطفل إلى التهاب سحائي أو الضغط على النخاع الشوكي وهذا يؤدي إلى الشلل.
وذكر السيسي أنه تم عمل جاكيت أو سترة من الجبس للمساعدة على تثبيت العمود الفقري والسيطرة على التدرن، وأصبحت حالة الطفل مستقرة، مشيرا إلى أن الطفل يحتاج إلى العناية التامة لهذا الأمر من قبل الأسرة مع الانتظام في أخذ جرعات الأدوية، ومراجعة المستشفى وفق جدول زمني محدد تم الاتفاق عليه مع أسرة الطفل.
وقالت والدة الطفل “سعادتنا لا توصف”، وأوضحت أنه بمجرد قدومهم للمستشفى وعرض حالة الطفل على رئيس قسم العظام بادر بإدخاله المستشفى وعمل الفحوص، وفي غضون ثلاثة أيام أجريت له العملية والحمد لله”.

اقرأ أيضا

معالج يدعم خصوصية البيانات بالتشفير