الاتحاد

الإمارات

الإبل الإماراتية تحصد 70 % من المراكز المتقدمة في مزاينة الظفرة 2009

مشاركة واسعة في مهرجان الظفرة الذي اختتم مؤخراً

مشاركة واسعة في مهرجان الظفرة الذي اختتم مؤخراً

تمكنت الإبل الإماراتية من حصد أكثر من 70 % من المراكز المتقدمة خلال منافسات مهرجان مزاينة الظفرة للابل 2009 التي اختتمت فعالياتها مساء الخميس الماضي·
وكان التفوق الاماراتي واضحا في الاصايل والمجاهيم فيما تقاسمت الابل القطرية والسعودية باقي المراكز خلال الاشواط التي بلغت 44 شوطا، شملت مختلف المنافسات الخاصة بالمزاينة للاصايل والمجاهيم سواء في الزمول والمفرد والمفاريد والحقايق واللقايا والجذاع والثنايا والحول والجمل للشيوخ ومن يرغب من القبائل او للجماعة·
وكانت الابل القطرية قد تفوقت بشكل واضح في المهرجان الاول لمزاينة الظفرة في الوقت الذي تراجعت فيه خلال المهرجان الحالي·
وأرجع عدد كبير من المشاركين الخليجيين اسباب التفوق الإماراتي في المهرجان الحالي الى إلاقبال الكبير من الإبل الإماراتية مصحوبة باستعدادات قوية من ملاك الابل المشاركين من داخل الدولة مما زاد من فرص تفوق الإبل الإماراتية، فيما ارجع مشتركون اماراتيون أسباب الإخفاق في المهرجان الماضي الى عدم مقدرتهم على اتخاذ التدابير اللازمة قبيل المشاركة في المهرجان·
وحسب علي عبدالله احد المشاركين القطريين في المهرجان فان المهرجان الاول شهد تفوقا قطريا واضحا بسبب جاهزية الملاك القطريين الذين لديهم اهتمام واضح بهذه المهرجانات منذ سنوات وهو ما جعل المشاركة لهم في المهرجان الماضي أفضل من غيرهم من الدول الخليجية الأخرى·
وقال ان الابل القطرية كانت أفضل الإبل المشاركة من حيث الجاهزية لذلك حققت تفوقا واضحا في الوقت الذي صادف اهتماما واضحا من الملاك الإماراتيين عقب المهرجان الماضي في تجهيز الإبل حيث سارع الملاك إلى تجهيز قطعانهم بالجيد من الابل قبل انطلاق المهرجان·
ويرى سالم راشد احد ملاك الابل السعوديين ان جميع الابل المشاركة في المهرجان أصلها واحد وهو شبه الجزيرة العربية لذلك فان جميع ملاك الإبل سواء من داخل الامارات او قطر او السعودية يحرصون على دعم إبلهم التي أصلها واحد للمنافسة في المهرجان·
وفي المقابل يرى عبيد برمان العامري احد أشهر ملاك مزايين الإبل في المنطقة الغربية انه لم يكن هناك تجهيز واستعداد كافيان للملاك بالمهرجان الماضي من اجل خوض المنافسة ''بكامل قوتنا بسبب ضيق الوقت بين الإعلان عن المهرجان وانطلاق فعالياته لذلك كانت المشاركة الإماراتية محدودة فغابت الإمارات عن اغلب المراكز المتقدمة التي حصلت عليها قطر بسبب جاهزيتها لمثل هذه المنافسات''·
وتابع ''الا ان ذلك لم يحدث في المهرجان الحالي حيث قام اغلب ملاك الإبل بتدعيم إبلهم سواء بالإنتاج او الشراء''، مشيرا إلى انه شخصيا انفق أكثر من 12 مليون درهم في تدعيم ابله بنماذج جيدة من الابل المتميزة وذلك من اجل المشاركة في المهرجان الحالي وهو ما جعله يتمكن من حصد المركز الأول في شوط التلاد مجاهيم للشيوخ ومن يرغب من القبائل·
وأكد العامري ان المنافسة الإماراتية احتلت مكانتها الطبيعية التي تستحقها في مزاينة الإبل المتميزة خاصة ان اغلب أهلها يعشقون هذا النوع من التراث ويقضون اغلب أوقاتهم في الاهتمام بها·
ويرى ان المهرجان القادم سيشهد منافسة اقوى واشد بعد ان زادت الاشواط المخصصة للتحدي وخاصة الشوط الذي ستتم إضافته في المهرجان القادم بتوجيهات من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي لم يدخر وسعا في تقديم كل ما يساهم في الحفاظ على التراث ودعم الشعب في كافة المجالات

اقرأ أيضا

لجنة مؤقتة تناقش سياسة «شؤون الوطني الاتحادي»