الاتحاد

الاقتصادي

12.7 % ارتفاع الطلب العالمي على الشحن الجوي خلال مايو

جنيف(الاتحاد)

كشفت أرقام الشحن الجوي الصادرة عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي، ارتفاع الطلب على الشحن (مقدراً بالطن للكيلومتر) بنسبة 12.7% خلال شهر مايو من عام 2017، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.
وفاقت الزيادة السنوية لشهر مايو 2017 بحسب البيانات، نظيرتها المسجلة لشهر أبريل 2017 والتي بلغت 8.7%، كما تجاوزت معدل النمو على مدار خمس سنوات (3.8%) بأكثر من ثلاثة أضعاف، كما أشارت البيانات إلى ازدياد سعة الشحن، المقدرة بالطن للكيلومتر المتوافر، بنسبة 5.2% خلال شهر مايو 2017، مقارنة بالسنة الماضية.
ويعكس التزايد المستمر في الطلب على الشحن الجوي الانتعاش الذي تشهده حركة التبادل التجاري على مستوى العالم، والذي تجسد أيضاً في معدل طلبات التصدير حول العالم، حيث بقي خلال شهر مايو قريباً من أعلى مستوى له على مدى السنوات الست الماضية.
ومع ذلك، توجد إشارات على تجاوز ذروة فترة النمو الدوري، حيث بدأت نسبة المخزون إلى المبيعات بالارتفاع على سبيل المثال، ما يشير إلى انتهاء الفترة التي تسعى خلالها الشركات إلى ترميم مخزونها من البضائع بشكل سريع، وهي الفترة التي غالباً ما تترافق بقفزة في الطلب على الشحن الجوي.
وبغض النظر عن هذه التطورات، فإن المشهد العام لسوق الشحن الجوي يبعث على التفاؤل، حيث يتوقع أن يسجل الطلب زيادة بنسبة 8% خلال الربع الثالث من عام 2017، وهو معدل يدل على أن القطاع يمر بحالة صحية.
وقال ألكساندر دو جونياك، المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي: «تتواصل المؤشرات الإيجابية بالنسبة للشحن الجوي خلال شهر مايو الماضي، حيث تسارع النمو في الطلب مستفيداً من زيادة طلبات التصدير، ومتجاوزاً سرعة نمو سعة الشحن، وهو أمر إيجابي بالنسبة للعوائد.
ومع ذلك، لا يمكن أن نسمح لهذه المؤشرات أن تصيب القطاع بالتراخي، وخاصة مع وجود مؤشرات على تجاوز ذروة فترة النمو الدوري، ما يلقي على عاتق الشركات مسؤولية تحسين القيمة التي تقدمها من خلال تسريع التحديث في عملياتها وتعزيز التوجه الذي يركز على إرضاء العملاء وتلبية احتياجاتهم». وسجلت جميع المناطق، باستثناء أميركا اللاتينية، خلال شهر مايو 2017 زيادة سنوية في الطلب تجاوزت العشرة في المئة.
وشهدت شركات الطيران في منطقة آسيا والمحيط الهادي ازدياداً في الأحجام المشحونة على متن رحلاتها بنسبة 11.3% خلال شهر مايو 2017، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، فيما تزايدت القدرة الاستيعابية بنسبة 6.2%. وسجل النمو في الطلب أعلى مستوياته في الرحلات داخل آسيا أو بين آسيا وأوروبا، حيث تراوح بين 13 و15%. أما الأحجام المعدلة موسمياً فتتجاوز حالياً نظيرتها المسجلة خلال عام 2010 (فترة التعافي من الأزمة المالية العالمية) بنسبة 3%.
أما شركات الطيران الأميركية الشمالية فشهدت زيادة في الأحجام المشحونة على متن رحلاتها خلال شهر مايو 2017 بنسبة 13.9% وفي سعة الشحن بنسبة 4.1%. كما واصلت الأحجام المعدلة موسمياً ارتفاعها خلال شهر مايو بعد القفزة التي شهدتها خلال شهر أبريل، ما يدل على استمرارية الانتعاش على هذا الصعيد.
ومع أن ارتفاع قيمة الدولار الأميركي يزيد من نشاط سوق الشحن الوارد، فهو في الوقت ذاته يبقي سوق الشحن الصادر تحت الضغط.
من جانبها، أعلنت شركات الطيران الأوروبية عن زيادة بنسبة 15.0% في الأحجام المشحونة على متن رحلاتها، وبنسبة 5.7% في سعة الشحن، خلال شهر مايو 2017.
كما سجلت الأحجام المشحونة على مستوى العالم زيادة سنوية بنسبة 15.2% خلال شهر مايو، حيث استفادت شركات الخطوط الجوية من كثافة الطلب على سوق الرحلات الآسيوية-الأوروبية.
كما أن بقاء اليورو عند قيمة منخفضة يسمح لسوق الشحن الأوروبي بمواصلة الازدهار، مستفيداً من تزايد طلبات التصدير.
وسجلت شركات الطيران في الشرق الأوسط خلال شهر مايو 2017، زيادة سنوية في الأحجام المشحونة على متن رحلاتها بنسبة 10.2%، والتي سجلت قفزة نوعية، مقارنة بالانخفاض الذي سجلته بين أبريل من العام الحالي وأبريل من العام الماضي، والذي بلغت نسبته 3.1%. ويبدو أن هذه التقلبات في معدل النمو تعكس الفروقات الأكثر حدة بين بيانات شهري أبريل ومايو من العام الماضي.
وبالنسبة لسعة الشحن، فقد ازدادت بنسبة 1.7% خلال شهر مايو 2017، والذي شهد أيضاً مواصلة الأحجام المعدلة موسمياً اتجاهها الصاعد.
ويواصل الطلب على الشحن بين الشرق الأوسط وأوروبا تسجيل معدلات إيجابية، حيث حقق زيادة بنسبة 19% حتى الآن هذه السنة، في مقابل تراجع في نمو الحركة بين الشرق الأوسط وآسيا والذي بلغت نسبته أكثر من 1% بقليل فقط.
وشهدت شركات الطيران في أميركا اللاتينية تزايد الطلب على الشحن الجوي بنسبة 6.7% خلال شهر مايو 2017، مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2016، كما تزايدت القدرة الاستيعابية بنسبة 7.1% خلال هذه الفترة.
وسجلت الأحجام المعدلة موسمياً زيادة طفيفة خلال شهر مايو، إلا أنها بقيت أقل بنسبة 12% من الذروة التي وصلت إليها في عام 2014.
وقد عمدت شركات الخطوط الجوية في المنطقة إلى تعديل سعتها، ما حد من الآثار السلبية على معامل التحميل.
وأخيراً تفوقت شركات الطيران الأفريقية على نظيراتها في بقية المناطق من حيث الزيادة السنوية في الطلب على الشحن خلال شهر مايو 2017، والتي بلغت 27.6%. كما تزايدت سعة الشحن بنسبة 14.7% خلال الفترة ذاتها.
وقد جاءت الزيادة في الطلب نتيجة الزيادة في حركة الخطوط التجارية من وإلى آسيا، والتي ازدادت بنسبة 57% حتى الآن، خلال العام الحالي.
ومع ذلك فقد بقيت الأحجام المعدلة موسمياً على المستوى ذاته خلال الأشهر الأخيرة الماضية.

اقرأ أيضا

دبي تفتتح أول مركز للقهوة في الشرق الأوسط