الاتحاد

الإمارات

«أميركية الشارقة» تنظم معرضاً ومحاضرات حول التعايش السلمي بين الأديان

نظمت الجامعة الأميركية في الشارقة في مبناها الرئيسي أمس معرضاً وسلسلة محاضرات بعنوان «التعايش بين المسلمين وغير المسلمين منذ فجر الإسلام» تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة الأميركية.
وشارك في المعرض داليا مجاهد مستشارة الرئيس الأميركية باراك أوباما لشؤون العالم الإسلامي والسيد علي الهاشمي مستشار الشؤون القضائية والدينية بوزارة شؤون الرئاسة والراهب القس إسحق الأنبا بيشوي راعي كاتيدرائية الأنبا أنطونيوس للأقباط الأرثوذوكس في أبوظبي.
بدأ الحفل بافتتاح المعرض من قبل سماحة الهاشمي والأنبا بيشوي برفقة مدير الجامعة الدكتور بيتر هيث وسالم يوسف القصير نائب مدير الجامعة للشؤون العامة وسيف سعيد ساعد السويدي عضو المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة والدكتور توماس هوكستيتلر وكيل مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية والدكتورة موزة الشحي نائب مدير الجامعة لشؤون الطلبة والدكتور مارك إدوارد راش عميد كلية الآداب والعلوم وعدد كبير من الزوار ومسؤولي الجامعة والمدرسين والطلبة.
واشتمل المعرض الذي يستمر ثلاثة أيام وينظمه قسم اللغة العربية والترجمة في الجامعة على العديد من المجسمات المبتكرة التي تجسد سماحة الإسلام والمواقف التاريخية التي تثبت ذلك وتوثقه ونسخ من المعاهدات التي كتبها المسلمون منذ عهد الرسول عليه الصلاة والسلام يحفظوا فيها حقوق غير المسلمين المدنية والدينية والإنسانية.
وألقى بعد ذلك كل من الهاشمي وبيشوي محاضرتين حول التسامح باعتباره جوهر الإسلام والمسيحية حيث ساقا العديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية ونصوص من الإنجيل لإثبات حقيقة تعايش الإسلام مع المسيحية أكثر من أربعة عشر قرنا في رقعه جغرافية واحدة وفي إطار لغة واحدة وفي شطر تاريخي واحد صنعه المسلمون والمسيحيون معاً.
وأكد الهاشمي ريادة الإسلام في التعايش السلمي مع الأديان الأخرى، وعلى ان تقبل واحترام معتقدات الآخر هي من ثوابت التعليم الإسلامية وبأن التاريخ يحمل العديد من الشواهد والإثباتات على ان المسلمين الأوائل التزموا بتعاليم الإسلام بخصوص حرية المعتقد لدرجة أن ذلك تم توثيقه في معاهدات بين المسلمين وغير المسلمين.
وعبر الأنبا بيشوي عن سروره بأن يلتقي المسيحيون والمسلمون ويقفوا في وحدة وطنية بقلوب واحدة وروح واحدة وفكر واحد من أجل الإيمان والعمل، مشيرا إلى أن هذه اللقاءات تزيد الترابط وفهم بعضنا البعض بأسلوب أوسع. وسيتم يوم الخميس المقبل استكمال المحاضرات حيث ستلقي السيدة داليا مجاهد محاضرة حول قياس العلاقة بين المسلمين والغرب كما يلقي الشيخ سمير مطر محاضرة بعنوان بين الثوابت والتعامل.

اقرأ أيضا

تأهيل 400 كادر طبي في «صحة» لدعم التبرع بالأعضاء