الاتحاد

عربي ودولي

إسبانيا تتهم 10 أشخاص بالتخطيط لتفجير مترو برشلونة

وجهت إسبانيا أمس الأول تهمة التخطيط لشن هجمات إرهابية وتفجير مترو برشلونة لعشرة من المتهمين بالتطرف، وقررت حبسهم لمدة غير مشروطة· وبينما حث نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني الكونجرس على تجديد العمل بقانون يسمح بالتنصت، على المكالمات الهاتفية والمراسلات البريدية مع الخارج، أجازت محكمة ألمانية قيام الاستخبارات بالتنصت على المشتبه في صلتهم بـ''الإرهاب''، في حين برأت محكمة هولندية 6 أشخاص من تهمة تكوين جماعة إرهابية·
فقد قرر قاضي المحكمة الوطنية الإسبانية إسماعيل مورينو الحبس غير المشروط لعشرة أشخاص كان قد ألقي القبض عليهم بمدينة برشلونة السبت الماضي، واستند القاضي في قراره الى أن المعتقلين شكلوا جماعة كانت تخطط لارتكاب عدة هجمات على وسائل النقل العامة في مدينة برشلونة شمال شرق إسبانيا وأن الجماعة ضمت بين صفوفها ثلاثة انتحاريين·
وأوضحت مصادر التحقيق أن الهجمات كانت تستهدف مترو برشلونة· وكان مورينو قد استجوب المتهمين العشرة الذين أنكروا التهم المنسوبة إليهم وأصروا على براءتهم· وأصدر أمراً بالإفراج عن اثنين، فيما كانت الشرطة قد أطلقت سراح اثنين آخرين في وقت سابق·
من جهة ثانية قال ديك تشيني في كلمة أمام مركز ''هيريتاج فاونديشن'' للدراسات في واشنطن: ''نحن نواجه خطراً استراتيجياً على الولايات المتحدة، وعلينا التصرف بشكل منهجي إلى أن يتم تدمير العدو''، مضيفاً: ''نحن لم ننس دروس 11 سبتمبر، كما أن الحرب حقيقية، وعلينا البقاء في وضعية الهجوم على كافة الجبهات''·
وكان وجه خطابه للكونجرس لتمديد العمل بقانون أقر في أغسطس 2007 لستة أشهر يسمح تحديداً للحكومة الأميركية بالتنصت بدون مذكرة قضائية على المكالمات الهاتفية والمراسلات البريدية، وقال تشيني: ''إن تمديد العمل بهذا القانون هو ما يجعلنا نتفادى 11 سبتمبر جديداً''، مؤكداً أن فشل الكونجرس في تمديد العمل بالقانون ستكون له عواقب وخيمة ''ولايمكن توقعها''·
وفي ألمانيا أقرت محكمة ألمانية بقانونية قيام الاستخبارات بالتنصت على المشتبه في صلتهم بـ''الإرهاب''، وأكدت المحكمة الإدارية بمدينة لايبزج في قرارها الذي نشر أمس مطابقة ما يطلق عليه ''المراقبة الاستراتيجية لوسائل الاتصالات'' للقانون·
وأبطل هذا القرار دعوى تقدم بها رجل يوصف بأنه من المتطرفين خضع لمراقبة الاستخبارات الالمانية عقب هجمات 11 سبتمبر ،2001 وحكم عليه بالسجن لثمانية أعوام ويقبع في سجن مدينة كولونيا· وأعلنت المحكمة أنها ستحاول تحديد متى يمكن السماح بهذا الإجراء التنصتي في ضوء تقييم خطورة تعرض ألمانيا لهجمات أو تفجيرات·
من جهة ثانية برأت محكمة استئناف هولندية ستة أشخاص يشتبه بأنهم أعضاء في جماعة إرهابية، قائلة: إن الادعاء لم يقدم ما يثبت ان لمثل هذه المنظمة وجوداً، وحكمت المحكمة على مشتبه به سابع يدعى جاسون وولترز كان قد أصاب خمسة من الشــــــــــرطة بقنبلة يدوية عند اعتقاله عام 2004 بالسجن 15 عاماً، ولكن لإدانته بتهمة الشروع في القتل لا بتهمة الانتماء الى جماعة إرهابية·
وقالت المحكمة في حكمها إن ''مجموعة لاهاي لم تكن لديها مواد تنظيمية كافية تثبت أنها كانت منظمة''، واضافت أن الادعاء لم يثبت أن المشتبه بهم كونوا جماعة إرهابية·
وكان الادعاء قال إن الجماعة كانت تعتزم شن هجمات إرهابية، ونفى المتهمون جميعاً التهم المنسوبة اليهم وقدموا استئنافاً للطعن في حكم محكمة أدنى عام 2006 بالسجن 15 عاماً لكل منهم لتشكيلهم جماعة إرهابية·

اقرأ أيضا

الجمهوريون في الكونجرس يُعدّون تشريعاً يفرض عقوبات على تركيا