الاتحاد

دنيا

أجواء انطباعية وملامح تجريدية


د· رسول محمَّد رسول:
يمثل فن الرسم في دول الخليج العربية ظاهرة ثقافية لافتة أخذت تنمو في النصف الثاني من القرن العشرين، وتواصلت تحثُّ الخطى حتى صار هناك مشهد فني له حضوره الواسع في المنطقة، وفي حركة الفن التشكيلي الخليجية·
وفي ظل هذا المشهد جرَّب عدد من الفنانين الخليجيين الكثير من الاتجاهات الفنية المعروفة في فن الرسم وبقية الفنون التشكيلية كالتجريدية والواقعية والتكعيبية والانطباعية وغيرها· وهناك من الفنانين ممَّن لم يكتف بالعمل في اتجاه فني واحد إنما فضَّل العمل باتجاهين فنيين، وهذا ما تميزت به أعمال الفنان القطري علي حسن الذي أقام مؤخراً معرضا للوحاته الفنية في المجمع الثقافي·
درس علي حسن التاريخ في جامعة قطر، إلا أن هاجس الفن كان شاغله؛ فعمل على تحصيل مزيد خبرات في صيانة التراث العربي في بلجيكا ومصر، وبين عامي 1987 ـ ·2005 شارك الفنان القطري في معارض فنية عديدة وأقام معارض مستقلة له في الدوحة وأبوظبي وطوكيو وجدة والشارقة وتونس والكويت وبيروت وباريس وأخيرا معرضه في أبوظبي·
الواقع وتجريده
تمكن الفنان علي حسن من أن يضع متلقي لوحاته بين أكثر من خيار إذا ما أراد أن يقرأ لوحاته، فمضامين اللوحات المشاركة في معرضه تبدو واقعية من حيث عدم تجاوزها الواقع الحياتي اليومي للإنسان في هذا العالم بكل ما يملك من تفاصيل، لكن المضامين ذاتها تبدو أيضا مغادرة للواقع من حيث القدرة على تمثيل معطيات هذا الواقع والتعبير عنها برؤى فنية وجمالية غالبا لجأت إلى التجريد في التعبير·
وفيما هو واقعي، لعب الجدار في أعمال الفنان علي حسن دورا رئيسا، بينما كانت واقعية الجدار مسلوبة من جهة القدرة على تجريدها من معطياتها المباشرة لتدخل في منحى انطباعي؛ وهو ما مكَّن الفنان من ان يفسح مجالا كبيرا لأن تأخذ الريشة حريتها في تجريد واقعية الجدار من جداريته الطبيعية لتضفي عليه قدرا من الحركة خارج ما هو معتاد فيه من جهة، وليتمكَّن الرسام من إضفاء معانٍ جديدة من جهة أخرى لكي يمنح متلقي اللوحة إمكانية التأويل والتفسير الفني والجمالي حسب قراءته الخاصة به·
في لوحات أخرى، بدت أجزاء الجدار مهشَّمة، وهو تعبير عن الإحساس بالخراب الذي يُمنى به الإنسان وهو يعيش مرارة الألم في هذا العالم· ولكن الميل نحو التجريد بدا غالبا على أمال كثيرة شارك بها الفنان القطري في معرضه هذا، في محاولة منه لإثراء القدرة لدى المتلقي على تأويل المضامين التي تتضمنها لوحاته، في حين لجأ علي حسن، في لوحات أخرى، إلى شيء من الأسلوب التكعيبي عندما استخدم النقطة تارة والمجسمات المكعَّبة تارة أخرى، بل وأجزاء من الحروف العربية ولكن علة نحو مبتسر·
منظومة لونية
لقد جرَّب الفنان القطري منظومة لونية غالبا ما فرضتها موضوعات اللوحات، ومنها الألوان الجدارية بما لا يخلو من كتل لونية غامقة تعبيرا عن مجريات الصراع في الحياة تارة، وتعبيرا عن منحىً جمالي يأسر عين المتلقي وذائقته الجمالية تارة أخرى، ومحاولة من الفنان للتعبير عن حريته وممكنات براعته في توظيف الطاقات اللونية في عمله التشكيلي·
في أعمال علي حسن ثمة توظيف رائع لتقنيات الرسم، لقد خلق عبر لوحاته أجواءً جميلة عندما وظَّف الزمان بشكل مفتوح في فضاء لوحاته، والأجمل أنه فتح للمكان في لوحاته أجواء واسعة لتنطلق المضامين في أجواء مكانية غير محددة الهوية من دون التفريط بهوية المكان الافتراضية في أي عمل فني، خصوصا الأعمال التشكيلية·

اقرأ أيضا