الاتحاد

الإمارات

نهيان بن مبارك: التعليم الوسيلة الأكيدة للانطلاق نحو مستقبل مشرق

نهيان بن مبارك يهنئ خريجة على كرسي متحرك بحضور سلطان بن حمدان وعلي بن حرمل

نهيان بن مبارك يهنئ خريجة على كرسي متحرك بحضور سلطان بن حمدان وعلي بن حرمل

شهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، نائب رئيس مجلس أمناء جامعة أبوظبي مساء أمس الأول، حفل تخريج الدفعة الخامسة من طلبة الجامعة، والذي أقيم برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس مجلس أمناء جامعة أبوظبي، وضم الحفل 436 خريجا وخريجة بينهم 248 خريجا حصلوا على البكالوريوس و188 خريجا بالماجستير.
حضر الحفل الشيخ سلطان بن حمدان آل نهـيان، والشيخ محمد بن نهيان آل نهيان، والشيخ شــخبوط بن نهيان آل نهيان، ومعالي الدكتــور حنيف حسن وزير الصحة، ومعالي حـــميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم، ومعالي الدكتورة ميثاء الشامسي وزير دولة عضـــو مجلس أمناء الجامعة، وأحمد شبيب الظـــاهري النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي، وعدد من أعضاء مجلس الأمناء، وعلي سعيد بن حرمل الظاهري رئيس مجلس جامعة أبوظبي التنفيذي، والبروفيسور نبيل إبراهيم مدير الجامعة وأولياء أمور الخريجين.
وقدم معاليه في كلمته التهنئة إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، شاكراً لسموه مساندته الدائمة والمستمرة لهذه الجامعة الناهضة، التي تشقّ طريقها كي تكون مؤسسة مهمة، للتعليم العالي في المنطقة.
وقال معاليه «إنه لا يسعنا في الوقت نفســـه، سوى أن نشير بكل فخرٍ واعتزاز، إلى المكانة المهمة للتعليم، في الدولة والتي تأتي في واقع الأمر، استـــجابة أكيدة، لتوجيهات صاحب السمـــو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله في أن التعليم هو الوسيلة الأكـيدة، للانطلاق نحو مستقبلٍ مشرق، تكون فيه دولة الإمارات وبالفعل دولةً فاعلةً ومؤثّرة، في إنجازات التطور العالمي، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، نقدّر لسموه كثيراً دعمه القوي للجامعات والكليات في الدولة.
وأوضح معاليه أن جامعة أبوظبي تسير بثقة وثبات نحو أداء رسالتها في خدمة الطالب وخدمة المجتمع، وتطرح الجامعة الآن 22 درجة للبكالوريوس، و 7 درجات للماجستير، بالإضافة إلى البدء في برنامج الدكتوراه في إدارة الأعمال، كما أنها تسير قدماً، في إنشاء مراكز علمية وتطبيقية، وتحظى الجامعة بثقة دولية متنامية.
كما ثمن معاليه علاقات الجامعة القوية مع مؤسسات المجتمع، ونجاحها في توفير فرص العمل لأكثر من 94% من الخريجين والخريجات، الذيـن يقترب عددهم من (2000) ألفيْ خريج وخريجة، بل وأيضاً من خلال دعم صندوق المانحين بالجامعة» وأنتهز هذه المناسبة، لأشكر جميع من أسهم في دعم هذا الصندوق، وأخصّ بالشكر سمو الوالدة الفاضلة الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الإمارات لدعمها الكريم والسخي، لمسيرة جامعة أبوظبي.
وألقى الخريج فاضل راشد المزروعى ماجستير الموارد البشرية، كلمة نيابة عن الخريجين، أكد فيها اعتزازهم بما قدمته القيادة الرشيدة لكل منهم، وحرصهم على أن يكونوا «خير سفراء لجامعة أبوظبي»، التي سلحتهم بالعلم والمعرفة وفق أرقى المعايير العالمية.
وعقب التخرج، أكد علي بن سعيد بن حرمل الظاهري رئيس مجلس جامعة أبوظبي التنفيذي، أن جامعة أبوظبي وهي ترفد الوطن بهذه النخبة من المتخصصين في الإدارة والهندسة وتقنية المعلومات والعلوم والآداب إنما تستشرف احتياجات التنمية الوطنية، حيث ربطت الجامعة بين متطلبات أجندة السياسة العامة لحكومة أبوظبي ورؤيتها الاقتصادية 2030.

اقرأ أيضا

«الأرصاد» يتوقع سقوط أمطار متفرقة على الدولة غداً