سيدني (د ب أ) أصبح لاعب التنس الأسترالي برنارد توميتش مجدداً وجبة دسمة لوسائل الإعلام في بلاده؛ بسبب بعض التصريحات الجريئة التي تتعلق بالمؤتمر الصحفي المثير للجدل الذي شارك به على هامش بطولة ويمبلدون، وتعرض توميتش لانتقادات لاذعة في بلاده بعدما قال إنه «يشعر بالملل» داخل الملعب عقب خسارته في الدور الأول لويمبلدون على يد الألماني ميشا زفيريف الثلاثاء الماضي. وقال توميتش لصحيفة «هيرالد صن»، على هامش إجازته في الولايات المتحدة، إنه «لديه رسالة لكل الأستراليين الذين لا يحبونه». وأوضح: «عليكم فقط بأن تحلموا بالوصول إلى ما حققته في سن الرابعة والعشرين، في النهاية لا يفرق معي حبكم، فقط عودوا واحلموا بشأن سيارتكم المستقبلية أو المنزل وأنا سأقوم بشرائهما». وأضاف: «عملت لعشر ساعات يومياً مع والدي، لم يكن لدينا أي مال من سن الثامنة وحتى الخامسة عشرة، كنا نقود سيارة قيمتها 500 دولار، والآن أحصد الملايين وأمتلك الملايين في سن الرابعة والعشرين، لدي بيوت في كل أنحاء العالم». وبدأ الجدل بعدما أعرب توميتش، المصنف 59 على العالم، عن افتقاده للقوة الدافعة خلال خسارته أمام زفيريف 4 6/ و3 6/ و4 6/ الثلاثاء الماضي، وقال: «بالطبع إصابتي (في الظهر) أثرت على تركيزي. لم أكن حاضراً ذهنياً وجسدياً لتقديم أداء جيد». وتابع: «لا أعرف لماذا، ولكن، لأكون صريحاً شعرت بالملل قليلاً»، وعندما ظهر موضوع الجائزة المالية للبطولة - حيث حصل توميتش على 45 ألف دولار لظهوره - كان له رد سريع، حيث قال: «إذا طلب من روجيه فيدرر أن يعيد 500 مليون دولار، هل سيفعل هذا؟ كلنا نعمل من أجل المال، ربما يمكنني أن أتبرع بها لجمعية خيرية»، وقال: الفتور أصبح شعوراً مألوفاً، لقد شعرت به في أوقات عديدة في مسيرتي. ودفعت الثمن»، وأضاف:«أبلغ 24 عاماً. لقد شاركت في المنافسات بسن 16، 17 عاماً، أشعر بأنني أصبحت كبيراً للغاية ولكنني مازلت صغيراً. أنا فقط أبحث عن شيء ما. هذه ثامن أو تاسع مرة أشارك فيها في ويمبلدون». وتابع:«من الصعب إيجاد الحافز. إنها إحدى البطولات الكبرى في العالم ولا يمكنني إيجاد أي شيء»، وقال توميتش، الذي حصل على 5 ملايين دولار كجوائز مالية من مشاركته في البطولات، إنه بالتأكيد لم يغرق في أحزانه بسبب مستواه الحالي، حيث قال:«سعيد في حياتي، كنت في مستوى أقل من ذلك، كنت في المركز الـ120 أو الـ130 على العالم». وأكد:«لقد تمكنت من قلب الأمور خلال السنوات الماضية وأصبحت من بين أفضل 20 لاعباً، بالطبع لم أقم بعملي على أكمل وجه، تحتاج لأن تكون جاهزاً وأن تستمتع بهذا، ويتعين عليك السفر كثيراً. أعرف أن مازال أمامي عشر سنوات. كلنا نعمل لهدف واحد». وختم بالقول:«أعتقد أنك يجب أن تحترم الرياضة. ولكني لا أحترمها بما يكفي. اللعب للعديد من السنوات كان له تأثير سلبي».