الاتحاد

الرياضي

الصدارة في الساحل الشرقي والعين يستضيف الشعب

راشد الزعابي:
تختتم اليوم مباريات الجولة التاسعة لمسابقة الدوري العام لأندية الدرجة الأولى لكرة القدم حيث تقام ثلاث مباريات· وتنتقل شرارة المنافسة إلى ثلاثة ملاعب فالصدارة ستكون حاضرة وفي ضيافة دبا وهو اختبار لن يكون سهلا لحامل اللقب ومهمة محفوفة بالمخاطر في الساحل الشرقي ··وفي دبي يستضيف النصر بني ياس في مباراة صعبة هي الأخرى بالنسبة للفريقين احدهما وهو النصر يرغب في العودة إلى طريق المنافسة والثاني بني ياس الذي يرغب في التقدم إلى المناطق الأكثر دفئا ··وننتقل إلى ملعب العين عندما يستضيف الفريق الشهير وحامل اسم المدينة الخضراء فرقة الكوماندوز الشعباوية في مواجهة خطيرة ومثيرة تعيد للأذهان الصعوبات التي كان يسببها الشعب زمان لفريق العين في ملعبه ويسعى فيها العين للتمسك بتلابيب المنافسة وعدم التفريط بها من اجل استعادة لقب ضل طريقه في الموسم الماضي عن قلعة البنفسج·
دبا الحصن - الوحدة
اختبـار قـوة
مواجهة محفوفة بالمخاطرة عندما يحل الوحدة حامل لقب البطولة والممسك بحبال الصدارة منذ زمن ليس بالقصير ضيفا على ممثل الساحل الشرقي الأوحد في مسابقة الدوري هذا العام وهو الضيف الجديد الذي سيكون المضيف ·
واليوم يحاول دبا الحصن تحقيق المفاجأة التي ستكون سارة له ولجماهيره ولجميع الفرق المنافسة على القمة بينما يسعى الوحدة لمواصلة العزف بانفراد قبل القمة المرتقبة في الأسبوع المقبل أمام العين·
دبا الحصن الذي يستمتع باللعب في دوري الدرجة الأولى في ظهوره الأول هو الأمر الظاهر حيث يقدم عروضا مميزة ومبتعد تماما عن ضغوط المسابقة ولذا فهو لا يهاب أي فريق كما يتمتع لاعبوه بروح قتالية عالية الأمر الذي جعل الفريق يدرك التعادل في الدقائق الأخيرة لمباراته أمام الأهلي ليخرج الفريق الأحمر من ملعب الحصن بنقطة يتيمة ولكن الحقيقة تقول إن فريق دبا الحصن يقبع في المركز الثاني عشر والأخير برصيد 6 نقاط حصل عليها من فوز واحد على الشعب وثلاثة تعادلات آخرها تعادل الأسبوع الماضي أمام الأهلي وأربع هزائم ومع اقتراب الدور الأول للمسابقة من النهاية فالوقت يبدو مثاليا لفريق دبا الحصن إذا ما أراد أن ينأى بنفسه عن العودة إلى الدرجة الثانية والكرة في ملعب اللاعبين من اجل مضاعفة الجهد وكسب النقاط في المباريات القادمة حتى لا تمر الجولات ويجد فريق دبا الحصن نفسه أول الخارجين من قواعد اللعبة التي تنص على إن دوري الدرجة الأولى للأقوياء فقط ·
الوحدة المتصدر والمنفرد بعزف استثنائي على القمة وهو يحلق فيها وحيدا ومبتعدا عن البقية فعندما يتصارع الجميع يحقق الوحدة لنفسه ما يعجز عنه الآخرون فيفوز فلا يلتفت لما يصنعه البقية وهاهو يبتعد عن اقرب الفرق بخمس نقاط ولا يكتفي الوحدة بالنتيجة بل يجد نفسه مدفوعا لتقديم عروض ممتعة وفواصل فنية راقية تؤكد جدارته بالصدارة المستحقة التي تنحاز غالبا للأفضل من الفرق وفي مباراة اليوم لن يجد الوحداوية مجالا للتفريط بأي نقطة والخطأ ممنوع وخصوصا إن الأيام القادمة لا يمكن لأي كان التبوء بما يمكن أن تخبىء للجميع·· وسيعمل أصحاب السعادة كل ما بوسعهم للحفاظ على الصدارة ويبدو إن لقب بطل الدور الأول لن يكون بعيدا عن الفريق ولكن في الطريق الكثير من المطبات وبدون الاستهانة بلقاء اليوم فأمام الفريق في آخر جولتين من الدور الأول قمتين الأولى أمام العين الغريم ومباراة ينتظرها جميع عشاق الكرة الراقية والثانية أمام الشارقة الملاحق والذي يقدم عروضا مميزة ومتعة هذا الموسم ولذا فمباراة اليوم هدفها سيكون النقاط الثلاث ولا شيء غيرها والدخول في الديربي المنتظر بمعنويات عالية ومن اجل الوصول إلى النقطة رقم 22 ·
العين - الشعب
ذكريات الأمس ورغبة اليوم
في القطارة الموعد سيكون مع العين الزعيم الذي يستضيف هذا المساء فريق الشعب في مباراة صعبة للطرفين ومهمة للغاية من اجل الحصول على نقاطها الثلاث كاملة حيث يحاول العين عدم التفريط بأي نقطة ويكفي النقاط التي ضاعت في الفترة الماضية بينما يبحث الشعب عن استعادة ذكريات الماضي عندما كانت فرقة الكوماندوز تسبب الكثير من المتاعب للفرق الأخرى وتكرار نتيجة الموسم الماضي على نفس الملعب عندما تسبب الشعباوية في إقالة الآن بيران الفرنسي ·
العين منذ فترة ليست بالقصيرة ليس هو العين الذي نعرفه جميعا وفي هذا الموسم بالتحديد فقد الفريق الكثير من عناصر القوة التي كان يتميز فيها في المواسم الماضية ولا نعلم أين يكمن الخلل وإذا كانت القصة ليست بالجديدة فالفريق يلعب بأجنبي واحد هو النيجيري نواه اونيكاشي بعد الاستغناء عن البنمي لويس تيجادا الذي ظهر بشكل متواضع طوال الفترة التي شارك فيها مع الفريق ولكن متى اعتمد العين على اللاعبين الأجانب ودائما ما كان يجد ضالته في نجومه المحليين ولكن هؤلاء بالذات يقع عليهم اللوم الأكبر ومنذ خسارة العين في نهائي كأس أبطال آسيا أمام الاتحاد فلا يظهر الفريق بصورته المعروفة ولكن يبقى العين فريقا يفيق عندما استشعر بحجم المسؤولية واليوم تأتيه الفرصة من اجل الحفاظ على الفارق مع المنافس الأكبر فريق الوحدة قبل مواجهة مرتقبة بين الفريقين في الجولة القادمة كما ان الفريق يمتلك ورقة رابحة أخرى متمثلة في مباراتان مؤجلتان مع الأهلي والوصل تعول عليهما جماهير الفريق الكثير ولكن الهدف الأول هو استعادة الفريق لمستواه الحقيقي بعد الخسارة في الجولة الماضية أمام الشباب لن تقبل جماهير العين بخسارة جديدة تزيد من أوجاعها وتضع الفريق في موقف صعب للغاية ·
الشعب يشد الرحال إلى العين واضعا نصب أعينه تحقيق نتيجة ايجابية اعتاد ان يحققها في ملعب العين ولا يغيب عن البال الفوز الذي حققه الفريق في الموسم الماضي والذي تسبب في اقالة مدرب العين الفرنسي الآن بيران والشعب في هذا الموسم متذبذب ويفوز في جولة ليخسر في التي تليها وهو ما وضع الفريق في المركز الثامن برصيد تسع نقاط من فوزين وثلاثة تعادلات وثلاث هزائم وإذا كان المركز الثامن يبدو مطمئنا إلا ان فارق النقاط بين المركز الثامن والمركز الأخير الذي يحتله فريق دبا الحصن لا يتعدى ثلاث نقاط وهو وضع لا يبدو مطمئنا للغاية ولا يرغب الشعباوية ان تمر الجولات والفريق يعاني من التواجد في هذه المراكز غير مأمونة العواقب ويبدو ان الاعتماد الأكبر في الفريق على الإيراني علي سامره هداف الفريق ولم يظهر الأرجنتيني ادريان فرنانديز بمستوى مقبول حتى الآن رغم البداية الجيدة كما ان لاعبو الفريق المحليين عليهم الدور الأكبر من اجل النهوض بمستوى الفريق ·
النصر - بني ياس
لا بديل عن الفوز
مباراة صعبة في استاد آل مكتوم أبطالها أصحاب القمصان الزرقاء وأصحاب الأرض النصر مع أصحاب القمصان السماوية والضيوف فريق بني ياس وهي مباراة لن يقبل فيها أصحاب الأرض بغير الفوز من اجل التعويض واللحاق بركب المتنافسين الذين ابتعدوا قليلا ويسعى الضيوف لاستدراج مضيفيهم والخروج بنتيجة ايجابية ضمن سياسة جمع النقاط ·
العميد الأزرق الذي تعثر في أخر جولتين يحاول تجديد العهد مع جماهيره وبعد أن كان فريق النصر هو صاحب العروض الأجمل في المسابقة منذ انطلاقتها وخاض معارك شرسة مع اعتى الفرق في الجولات الأولى يبدو أن هذه المباريات القوية أثرت كثيرا على قدرات الفريق فابتعد في الآونة الأخيرة عن مستواه وكم كلفته هذه الغفوة التي أصابته الكثير فتعادل في الجولة السابعة في ملعبه مع الشارقة والأخير يلعب بعشرة لاعبين وفي الجولة الماضية خسر من غريمه التقليدي الوصل الذي يمر بأسوأ حالاته في مباراة لم يظهر من الفريق الأزرق سوى لون القمصان فابتعد النصر إلى المركز الخامس برصيد 11 نقطة من ثلاثة انتصارات على الأمارات والأهلي ودبا الحصن فيما تعرض أيضا لثلاث هزائم من العين والجزيرة والوصل وإذا كان الفارق قد أصبح كبيرا بين النصر والمتصدر الوحدة ' 8 نقاط ' فلابد للنصراوية إعادة ترتيب الأوراق واستئناف الانتصارات كما ان ادوارد جاير عليه ان يستخدم المواهب التي بين يديه بشكل يعيد للفريق الشكل الذي ظهر عليه في الجولات الأولى والعودة إلى سلم الانتصارات المفقود منذ جولتين ·
بني ياس يذهب إلى ملعب النصر وبرغبة العودة بنتيجة ايجابية تدعم مسيرة الفريق التي مالت إلى التحسن في الجولات الأخيرة وبات السماوي في موقع اقرب إلى المنطقة الدافئة من دوامة الخطر وان كان الفارق ليس كبيرا بينه وبين من يليه في جدول الترتيب فهو يحتل المركز التاسع برصيد ثمان نقاط ويليه الوصل والإمارات بسبع نقاط لكل منهما ودبا الحصن برصيد ست نقاط وفي الجولة الماضية حقق فريق بني ياس الفوز الأول في ملعبه الذي جاء علي حساب الأمارات وهو فريق منافس وكان الفوز من الأهمية باني صعد بالفريق مركزا وبات قريبا للغاية من فرق الوسط حيث ان النقاط لا زالت متقاربة والفوز قد يصعد بالفريق إلى الأعلى بصورة كبيرة والخسارة قد تلقي بالفريق في المركز الأخير في حال تفوق المنافسين ويعتبر مردود الفريق حتى الآن مقبولا في البطولة وبعد تألق مهاجمه التوجولي دودزي فقد قامت الإدارة السماوية بتجديد العقد معه لمدة موسمين إضافيين ويحاول اليوم ان يقدم لفريقه ولإدارة السماوي هدية التجديد بطريقة تشابه ما فعله في مرمى الجوارح في الأسبوع الخامس ·

اقرأ أيضا

27 لاعباً في قائمة «الأبيض» لمعسكر البحرين