أبوظبي (الاتحاد) بتوجيهات سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، اعتمد نادي أبوظبي للصقارين خطة إطلاق تحديث لهيكلة مسابقاته التراثية الرسمية لموسم 2017-2018، وذلك في إطار مساعيه المتواصلة وبرامجه التطويرية الهادفة لتحقيق التميز والتقدم برياضات الآباء والأجداد وإحداث النقلة النوعية بمسيرتها، وتعزيزها بمنجزات ومكتسبات مهمة، بما يخدم المشاركين وتوفير الفرص المناسبة لهم. وتأتي الخطة الجديدة بعد دراسة وتقييم للجنة المسابقات لموسم 2016 -2017 واستخلاص أهم العبر التطويرية، واستطلاع الآراء الموسمية التي يقوم بها النادي للصقارين المشاركين، انطلاقا من حرصه على استفتاء آراء المشاركين من عموم الصقارين. وأعلن نادي أبوظبي للصقارين الذي دأب منذ تأسيسه على طرح المبادرات الذكية والتطبيقات التكنولوجية في مسابقات الصيد بالصقور، عن تحديث لآليات المشاركة في المسابقات الجديدة للموسم المقبل لزيادة مستوى تكافؤ فرص الفوز لعموم الصقارين المشاركين وتسخير السبل التي تخدم تطلعاتهم وآمالهم الكبيرة، وستعمل أيضا على دعم فرصهم بالمنافسة على المراكز الأولى بفئات المسابقات كافة، وذلك بأهداف تطوير المسابقات وإثرائها بمزيد من التنافس بين عموم المشاركين ورفع مستوى طموحاتهم في كل موسم، بما يساهم في الحفاظ على المنجزات التي تحققت طوال المواسم الأربعة الماضية والعمل على رفدها بمزيد من التجارب المتطورة التي تدعم المستوى الفني العام للمسابقات. من جهته بارك عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي الخطوة المهمة التي اعتمدها نادي أبوظبي للصقارين في سبيل تحقيق التطور والارتقاء برياضة الصيد بالصقور ودعم مسيرة الصقارين بمبادرات ومسابقات جديدة، تخدم تطلعاتهم ومشاركتهم الثرية، مشيدا بدور النادي الذي يولي في كل عام على تقديم أحدث المبادرات والخطوات التي تدفع برياضة الآباء والأجداد نحو المقدمة وترسخها عند جميع الأجيال، مبينا أن رياضة الصيد بالصقور قطعت شوطاً مهماً من النجاحات ولابد من الحفاظ على هذه المنجزات والعمل على تعزيزها بمكاسب جديدة، تقود لنجاحات مهمة ولخدمة عموم المشاركين من الصقارين، مبديا إعجابه الكبير بخطوات النادي في اعتماد الخطة التي جاءت بناء على دراسة واستطلاع آراء المشاركين طوال موسم الصيد بالصقور، الأمر الذي ينم عن مدى أهمية التواصل بين النادي والمشاركين. بدوره، أكد سلطان المحمود المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للصقارين أهمية ودور الخطط التطويرية الموسمية التي يتبعها النادي في مجال ومسار عمله، دعما لمسيرة متطورة لمسابقات الصيد بالصقور وجعلها في مقدمة الفعاليات التراثية، عبر مجموعة من البرامج والمبادرات والأفكار المتطورة. وقال المحمود: «في ختام كل موسم نعمل على تقييم شامل لمستوى المسابقات بدراسات تشمل الجوانب كافة للوقوف على نقاط القوة ومكامن الخلل إن وجدت والعمل على تقديم الحلول اللازمة لمعالجتها، كما نقوم باستطلاع الرأي لعموم الصقارين المشاركين في مسابقاتنا بشكل موسمي، وذلك في إطار سياسة الانفتاح المباشر التي يعتمدها النادي مع منتسبيه من الصقارين لاستيعاب الآراء والوصول إلى مستوى فني للمسابقات يخدم فرص مشاركتهم ويلبي احتياجاتهم ويحفزهم على المشاركة بفاعلية كبيرة». وأضاف: إن تحديث هيكلة المسابقات الرسمية للصيد بالصقور جاءت بناء على هذه الدراسات وخطط التقييم واستطلاع الرأي، وهو الأمر الذي تم اعتماده في آليات عملنا في جميع المواسم السابقة، بعد أن قدم النادي طوال المواسم الأربعة الماضية مبادرات مهمة وتطبيقات ذكية، عملت على الارتقاء بواقع المسابقات التراثية للصيد بالصقور. وأكمل المحمود قائلاً: إن نادي أبوظبي للصقارين حريص على تقديم كل التسهيلات وتوفير أسباب النجاح وفرص التحفيز والمشاركة أمام جميع الصقارين عبر تحديث هيكلة المسابقات للموسم الجديد، انطلاقا من واجبنا الوطني لخدمة الصقارين وتقديم لهم فرص الفوز العادل بالفئات كافة وضمان استمرارية النجاح والتفوق بكافة المواسم، دعما لاستدامة منجزات الرياضة وتعزيزها بنجاحات مضاعفة، مشيدا بجميع الأعضاء المنتسبين في النادي والمشاركين من الصقارين في جميع مسابقاتنا التراثية ودورهم البناء وتجاوبهم الكبير مع المبادرات كافة، مؤكدا لولا آراؤهم وتفاعلهم لما وصلنا إلى هذا المستوى المتقدم من المبادرات التي جاءت بشراكة فاعلة وداعمة للنقلة النوعية بكافة المسابقات. من جهته أشار سعيد الهاملي نائب رئيس لجنة المسابقات في نادي أبوظبي للصقارين إلى أهمية خطوة تحديث هيكلة المسابقات الرسمية التي ينظمها النادي لموسم 2017-2018، بما يدعم فرص التطوير والتميز بكافة المسابقات المقبلة التي بدأ النادي بالتحضير لها وإعداد مستلزمات النجاح وتوفير جميع المتطلبات بما يواكب خطط التطوير والارتقاء بمسيرة الرياضات التراثية، مؤكدا أن نادي أبوظبي للصقارين حريص على تجسيد المبادرات والمشاريع الهادفة التي تصب لمصلحة الصقارين والمشاركين وتأمين أسباب النجاح لمسيرتهم بمستوى متكافئ من فرص المشاركة والفوز بألقاب كافة الفئات والمسابقات، منوها إلى أن النادي اعتمد في تنفيذ برامجه المتطورة على مبدأ المشاركة والتشاور والتعاون مع جميع الصقارين والمنتسبين، انطلاقا من اهتمامه على الاستفادة من مختلف الآراء والخبرات والنقاش حول أهمية ودور الأفكار والمقترحات التي تخص التطوير والتقدم بمسابقاته للموسم المقبل. وشدد الهاملي على أن لجنة المسابقات قامت بدراسة وتقييم الموسم الماضي ووقفت على مجموعة من الأفكار بجانب الآراء المهمة لعموم الصقارين والتي ساعدت بولادة فكرة تحديث هيكلة المسابقات للموسم الجديد. وأعرب الهاملي عن شكره وتقديره لجميع الصقارين، مثنيا دورهم في التعاون مع النادي في تقديم أفضل التجارب والمبادرات من خلال المشاركة في الوصول إلى هذه المبادرات المهمة، لافتاً إلى أن النادي يولي أهمية قصوى لتحقيق متطلبات النجاح والتميز لكافة الصقارين، مؤكدا أن اعتماد هذه الهيكلة جاء بالمقام الأول لخدمة مسيرتهم في المسابقات الرسمية التي ستشهد مستوى متقدما بتكافؤ فرص الفوز وفرص التشجيع على المشاركة بشكل أكبر وتمنحهم الفرصة للاهتمام بقيمة هذه الرياضة التراثية المتجذرة بتاريخ وتراث الإمارات.