الاتحاد

عربي ودولي

رفع حظر الإلكترونيات على متن رحلات «الملكية الأردنية»

دبي (رويترز)


قالت شركة الخطوط الجوية الملكية الأردنية للطيران، اليوم الأحد، إن بوسع ركابها الآن أن يحملوا أجهزة الكومبيوتر المحمولة وغيرها من الأجهزة الإلكترونية الكبيرة على متن رحلاتها المباشرة إلى الولايات المتحدة لتكون بذلك أحدث شركة طيران في الشرق الأوسط تُعفى من الحظر الأميركي للأجهزة الإلكترونية.


وتنضم بذلك الناقلة الوطنية الأردنية إلى طيران الإمارات والاتحاد للطيران والخطوط الجوية القطرية والخطوط الجوية التركية التي أعلنت كل منها الأسبوع الماضي رفع الحظر.


وكانت الولايات المتحدة حظرت في مارس آذار حمل أجهزة الكومبيوتر المحمولة والأجهزة الإلكترونية الكبيرة الأخرى على متن رحلات مباشرة من عشرة مطارات في ثماني دول هي مصر والمغرب والأردن والإمارات والسعودية والكويت وقطر وتركيا بغية التصدي لمخاوف من إمكان إخفاء قنابل في تلك الأجهزة الإلكترونية.


وقال رئيس الملكية الأردنية ستيفان بيتشلر في بيان إن الشركة، التي تسير رحلات إلى نيويورك وشيكاجو وديترويت من العاصمة عمان، رفعت الحظر بعد تطبيق الإجراءات الأمنية الجديدة على الرحلات المتجهة للولايات المتحدة.


ولم يتسن الحصول على تعليق من المسؤولين الأميركيين على رفع الحظر عن الملكية الأردنية. والشركة هي الناقلة الوحيدة التي تسير رحلات مباشرة إلى الولايات المتحدة من العاصمة الأردنية.


وأعلنت الولايات المتحدة يوم 29 يونيو إجراءات أمنية معدلة لرحلات الطيران تتطلب وقتاً أطول في تفتيش الركاب وأجهزتهم الإلكترونية.


وقالت وزارة الأمن الداخلي الأميركية إن الإجراءات الجديدة ستؤثر على نحو 325 ألف راكب يومياً يسافرون عبر 180 شركة طيران من 280 مطاراً في أنحاء العالم.


والشركات التي تفشل في الوفاء بالشروط الأمنية الجديدة ستظل عرضة للقيود على حمل ركابها للأجهزة الإلكترونية داخل الطائرات.


وقالت الخطوط الجوية العربية السعودية (السعودية) إنها تتوقع رفع الحظر عن الرحلات القادمة من جدة والرياض بحلول 19 يوليو.


وأبلغ مسؤول كبير بالخطوط الملكية المغربية أن الشركة المملوكة للدولة تعتقد أن الحظر سيرفع عن الرحلات المنطلقة من مطار محمد الخامس في الدار البيضاء بحول 19 يوليو أيضاً.


ومن الشركات الأخرى المتضررة الخطوط الجوية الكويتية ومصر للطيران.
 

 

 

اقرأ أيضا

جنرال أميركي يبحث في العراق اجتثاث "داعش" وضمان عدم عودته