الاتحاد

عربي ودولي

أهالي المفقودين في لبنان يطالبون بمحكمة دولية


بيروت - 'الاتحاد': فتح نبش المقابر الجماعية في منطقة البقاع بعد العثور على حوالي 30 رفات لاشخاص مجهولين، الابواب مشرعة على ملف يعتبر من اهم الملفات الشائكة في لبنان، وشكل مادة للسجال حول محكمة دولية خاصة لمقضاة مرتكبي المجازر· واستهل النائب جبران تويني الجلسة النيابية العامة لمساءلة الحكومة امس، باتهام المخابرات السورية بالمسؤولية الكاملة عن هذه المجازر، زاعماً بانها ارتكبت في منطقة كانت خاضعة لنفوذها الامني- المخابراتي منذ العام 1976 وحتى ابريل من العام الحالي بتحويل هذه الجرائم الى محكمة دولية·
وكان اهالي المفقودين اللبنانيين قد اعتصموا امام مقر البرلمان بالتزامن مع انعقاد الجلسة ورفعوا مذكرة الى النواب يطالبون فيها بانشاء محكمة دولية لكشف الحقيقة وتحقيق العدالة·
وشدد الاهالي على اهمية التحقيق عن اناس يعتقد بانهم لا يزالون على قيد الحياة في السجون السورية، ومواصلة البحث عن مقابر جماعية يقال ان عددها يتجاوز الثلاثين منتشرة في اكثر من بقعة كانت القوات السورية تتواجد فيها·

اقرأ أيضا