الاتحاد

عربي ودولي

خبراء: بوش لن يجازف بخفض القوات في العراق

بوش في حديث مع العمد بالبيت الأبيض

بوش في حديث مع العمد بالبيت الأبيض

كشف تقرير أميركي جديد العبء المالي لاستمرار القتال والذي يساهم في تفاقم ديون الحكومة، في وقت رأى العديد من الخبراء الأميركيين أن الرئيس جورج بوش لن يجازف بخفض عدد القوات الأميركية في العراق مجددا قبل انتهاء ولايته مطلع 2009 رغم تراجع العنف والتأييد للحرب·
وقال مكتب الميزانية بالكونجرس في تقرير صدر أمس الأول ''تمويل العمليات الأميركية في العراق وأفغانستان وغيرها من الأنشطة في الحرب على الإرهاب زاد كثيرا في·''2007 وأضاف المكتب غير الحزبي أن تمويل الحرب الذي بلغ في المتوسط نحو 93 مليار دولار سنويا من 2003 حتى ،2005 ارتفع إلى 120 مليار دولار في 2006 و171 مليار دولار في ·2007
وكان بوش قد طلب مبلغ 193 مليار دولار في ·2008 وقال كنت كونراد رئيس لجنة الميزانية في مجلس الشيوخ ''إنه في ارتفاع مستمر'' متحدثا عن المال الذي أنفق في العراق منذ غزته القوات الأميركية عام ·2003 وأضاف كونراد وهو ديمقراطي عارض الحرب ''نرى تكاليف الحرب تواصل تصاعدها· إنها زيادة القوات بالاضافة إلى تكاليف إضافية للجندي الواحد بالاضافة إلى الاعتماد المفرط على المتعاقدين من القطاع الخاص ما يزيد التكاليف بدرجة أكبر أيضا''· وقال مكتب الميزانية إنه منذ هجمات 11 سبتمبر ،2001 صدق الكونجرس على اعتماد 691 مليار دولار لتمويل حربي العراق وأفغانستان والأنشطة ذات الصلة مثل إعادة إعمار العراق· وقدر المكتب أن 440 مليار دولار من المبلغ الإجمالي أنفقت على القتال في العراق· ويضاف تمويل الحرب في العراق وأفغانستان وقدره نحو 11 مليار دولار شهريا إلى الدين الحكومي الأميركي الذي يشهد صعودا صاروخيا إلى أكثر من تسعة تريليونات دولار من حوالي 5,6 تريليون دولار عندما تولى بوش الرئاسة في يناير ·2001 وقدر مكتب الميزانية أن مدفوعات الفائدة على هذا الدين ستبلغ وحدها 234 مليار دولار هذا العام متجاوزة بذلك عجز الميزانية المتوقع أن يكون 250 مليار دولار·
وتصب مستويات العجز السنوية هذه ومدفوعات الفائدة الباهظة جميعها في إجمالي الدين الحكومي المتزايد والذي يتجاوز تسعة تريليونات دولار· وأبلغ خبراء في لجنة مستقلة بشأن العراق لجنة فرعية بمجلس النواب الأميركي أمس الأول بأن النجاحات الهشة التي تحققت في الشهور الأخيرة بالعراق يمكن أن تتراجع إذا لم تكن الولايات المتحدة مستعدة للاحتفاظ بوجود عسكري كبير في منطقة الخليج على مدى سنوات قادمة·
الى ذلك، أدان البيت الأبيض بشدة مساء أمس الأول الدراسة التي اتهمت الرئيس بوش وكبار مساعديه بالتمهيد للحرب على العراق عبر ''حملة من الأكاذيب والمعلومات المضللة''·

اقرأ أيضا

البرلمان العربي يدين إعلان أميركا بشأن المستوطنات