الاتحاد

الإمارات

نهيان بن مبارك يدشن «العربية لغة التسامح» بالعين

نهيان بن مبارك خلال الفعالية بحضور سعيد غباش ومحمد البيلي وعدد من الشخصيات (من المصدر)

نهيان بن مبارك خلال الفعالية بحضور سعيد غباش ومحمد البيلي وعدد من الشخصيات (من المصدر)

العين (الاتحاد)

شارك معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، أمس، طلاب المدارس الخاصة بالعين من الناطقين بالعربية وغير الناطقين بها في مبادرة «اللغة العربية لغة التسامح» التي أطلقتها وزارة التسامح بالتعاون مع جامعة الإمارات وعدد من المدارس الخاصة بمدينة العين، لتكون هذه المبادرة واحدة من أهم الأنشطة الصيفية بالمدارس، بحضور معالي سعيد أحمد غباش، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، وعفراء الصابري، المدير العام بالوزارة، والدكتور محمد البيلي، مدير جامعة الإمارات، وعدد من المسؤولين.
وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك: «إن المبادرة تركز على تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها من الأطفال وطلاب المدارس بأسلوب مبتكر يتبنى فكرة الممارسة، عن طريق دمج طلاب عرب مع طلاب أجانب في أنشطة فنية وثقافية وترفيهية تمكن غير الناطقين بالعربية من التعرف على اللغة العربية عبر هذه الأنشطة، بحيث يقوم المدربون المتخصصون بمساعدتهم على النطق الصحيح لبعض الكلمات والتعرف على معانيها من خلال الصور والرسم والألعاب مع زملائهم من الناطقين بالعربية، وفق منهج متكامل أعده فريق متخصص من جامعة الإمارات وفق معايير أكاديمية رفيعة».
ونبه معاليه إلى أن الإمارات منذ تأسيسها على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، عرفت بقيمها التي تعتمد التسامح والتعايش أساساً لها، فرحبت بالجميع بمختلف ثقافاتهم وحضاراتهم وأديانهم، كما وفرت لهم البيئة المثالية للتعاون والتعايش لما فيه مصلحة الجميع، في بيئة يحيط بها التسامح وقبول الآخر، وعلى درب الوالد المؤسس سارت قيادتنا الرشيدة من بعده.
ومن جانبه، أشاد معالي سعيد أحمد غباش بالجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة التسامح في مجال نشر قيم التعايش واحترام الآخر وإبراز صورة الإمارات كمثال للتسامح في المنطقة والعالم، مثمناً الشراكة الاستراتيجية بين وزارة التسامح وجامعة الغمارات، والتي أثمرت العديد من المبادرات والمشروعات الناجحة لمصلحة طلاب المدارس والجامعات والمجتمع بشكل عام.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: عقلانيتنا أفضل خطة في زمن كثر فيه الغوغاء