الاتحاد

الإمارات

شرطة دبي تلقي القبض على 3 عصابات لسرقة المستودعات والحاويات


دبي - محمد المنجي:
كشفت القيادة العامة لشرطة دبي عن تفاصيل إلقاء القبض على ثلاث عصابات، تخصصت الاولى والثانية في سرقة مستودعات في منطقتي القصيص والقوز بدبي، وقدرت تكلفة المسروقات بأكثر من 1,7 مليون درهم، وتخصصت العصابة الثالثة في سرقة الحاويات المحملة بالبضائع·
وألقت شرطة دبي القبض على افراد العصابات الثلاث في زمن قياسي لم يتجاوز 36 ساعة، وحذرت الشرطة التجار الذين يقومون بشراء المسروقات دون التأكد من هوية اصحابها لاسيما انها لعلامات تجارية معروفة، بانهم سيقعون تحت المساءلة القانونية·
أعلن ذلك العميد خميس مطر المزينة مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، في المؤتمر الصحافي الذي عقده امس بحضور العقيد محمد المري نائب مدير الإدارة، والمقدم خليل ابراهيم مدير إدارة التحريات في الإدارة العامة·
وقال المزينة ان مركز شرطة القصيص تلقى في التاسعة صباحاً بتاريخ 19 من الشهر الجاري بلاغا عن سرقة مستودع لاحدى الشركات في المنطقة الصناعية الثانية بالقصيص، وبعد معاينة الموقع ومسرح الجريمة تبين ان اشخاصا مجهولين تمكنوا من الدخول إلى المستودع عن طريق كسر قفل الباب الخارجي بواسطة آلة حادة وتهشيم زجاج الباب الداخلي وتعطيل كاميرات المراقبة، ومن ثم الاستيلاء على جهاز حاسب آلي محمول وجهاز آخر مع ملحقاته وخزنتين بهما مبالغ مالية ومستندات وفي اثناء عملية بحثهم في المكان عثروا على مفتاح سيارة بيك آب عائدة للشركة كانت متوقفة بالساحة الداخلية قاموا بتشغيلها وحملوا فيها مجموعة من الكراتين تحتوي على 748 كاميرا فيديو و60 هاتفا نقالا ومجموعة من الإلكترونيات، وبلغت قيمة المسروقات مليونا وخمسين ألف درهم، وتمكن الجناة من الفرار·
واضاف أن إدارة البحث الجنائي شكلت فريق عمل للبحث والتحري عن الجناة، وقبل ان تمضي 36 ساعة على وقوع الجريمة، نجح الفريق في تحديد هوية احد مرتكبي الجريمة ويدعى (ح· ز) هندي، فتم القبض عليه واعترف بتورط كل من (ح· ك) و(أ· د) و(أ· ع) في الجريمة كما اعترف بنقل المسروقات إلى الساحة الرملية امام فندق حياة ريجنسي ومنها إلى إمارة عجمان حيث تم تخزينها في احد المستودعات الصناعية·
مستودع القوز
وكشف مدير الإدارة العامة للتحريات عن قيام العصابة التي سرقت مستودع احدى الشركات بمنطقة القوز في 13 من الشهر الجاري بإحداث فتحة في سقف المخزن المصنوع من الالواح المعدنية على ارتفاع ثلاثة امتار، تسمح بمرور شخص، واستولت العصابة على 640 هاتفا نقالا تقدر قيمتها بسبعمائة ألف درهم·
سرقة الحاويات
وأوضح العميد المزينة ان العصابة الثالثة المكونة من ستة اشخاص من الجنسيات الآسيوية والخليجية والأوروبية، تخصصت في سرقة الحاويات المحملة بالبضائع والتي يزمع اصحابها تفريغها أو شحنها إلى جهة أخرى·
وقال: تلقى مركز شرطة بر دبي بلاغاً في 28 من ديسمبر 2004 يفيد بسرقة مقطورة محملة بتسعين كيس ارز من امام مقر الشركة في منطقة العوير، وذلك بعد ان اوقفها السائق في الساعة الثالثة عصرا، ليكتشف اختفاءها في صباح اليوم التالي·
وفي 25 من يناير الماضي تلقى مركز شرطة القصيص بلاغا آخر بسرقة مقطورة محملة بكميات كبيرة من البهارات والبقوليات والمواد الغذائية، وذلك بعد ان ترك السائق الشاحنة في ساحة رملية بمنطقة القصيص الصناعية، وتلقى مركز شرطة المرقبات بلاغاً في الخامس من الشهر الجاري بسرقة حاوية محملة بكميات كبيرة من الإلكترونيات·
واضاف: شكلت إدارة التحريات فريق عمل لضبط المسروقات، ونجحت في 16 من الشهر الجاري في تحديد هوية الجناة، وتم القبض عليهم وهم (م· م) باكستاني، و(ع· ع) افغاني، و(و· ج) عربي، و(ج· ع) خليجي، و(أ· ف) يوناني، كما تم ضبط كمية من المسروقات مخزنة في مستودعات بمختلف الإمارات·
وحذر المزينة التجار الذين يقومون بشراء بضائع غير معروفة المصدر، ودون التأكد من المستندات المطلوبة، لاسيما تلك البضائع التي تتعلق بعلامات تجارية مشهورة ومعروف وكيلها وموزعها في الدولة، غير معفيين من المساءلة القانونية، مشيراً إلى ضرورة تعاونهم مع السلطات الامنية في حال وجود اي شبهة في البضاعة التي يرغب اصحابها في بيعها بأقل من قيمتها السوقية·
من جانبه قال المقدم خليل ابراهيم ان إدارة التحريات شكلت عشرة فرق عمل للبحث والتحري، ونجحت في زمن قياسي من الوصول للجناة، واعادة المسروقات لاصحابها، على الرغم من الاسلوب الاجرامي المعقد الذي استخدمه الجناة ففي حادث سرقة مستودع القصيص استغل الجناة عدم دراية حارس المستودع بضبط جهاز الانذار المربوط بغرفة العمليات، حيث تبين ان الشركة قامت بنقل الموظف القائم على برمجة جهاز الانذار إلى قسم آخر، وعينت شخصا جديدا للاشراف على الجهاز دون ان يتم تدريبه على كيفية البرمجة·

اقرأ أيضا