صحيفة الاتحاد

الرياضي

زيدان: «إنها لحظة تاريخية»

كييف (أ ف ب)

وصف مدرب ريال مدريد الإسباني، الفرنسي زين الدين زيدان، الذي بات أول مدرب في تاريخ مسابقة دوري أبطال أوروبا يحرز ثلاثة ألقاب توالياً، هذا الإنجاز بأنه «لحظة تاريخية».
وقال زيدان: «إنها لحظة تاريخية، إنه أمر مجنون، وبطبيعة الحال، الفوز باللقب ثلاث مرات توالياً هو لحظة تاريخية، أن تعيش هذا الشيء، يعتبر أمراً مجنوناً، مع فريق مماثل نستطيع الذهاب بعيداً، لكن الفوز بثلاثة ألقاب توالياً، أمر مجنون بلا شك، ويجب أن نستغل اللحظة ونفكر بما قام به اللاعبون».
ولم يسبق لأي فريق أن أحرز لقب المسابقة بصيغتها الحالية (بدءاً من 1992-1993) ثلاث مرات توالياً، علماً أن هذا الإنجاز حققه ريال نفسه في الصيغة السابقة (خمس مرات بين 1956 و1960)، وأياكس أمستردام الهولندي (ثلاث مرات بين 1971 و1973، ومثله بايرن ميونيخ الألماني (بين 1974 و1976).
وانضم زيدان في فترة قياسية إلى مدربين فقط، سبق أن أحرزا اللقب القاري 3 مرات وهما بوب بايسلي مع ليفربول في أواخر السبعينيات ومطلع الثمانينيات، والإيطالي كارلو أنشيلوتي مع ميلان مرتين ومع ريال مدريد مرة واحدة.
في الموسم الماضي، تمكن ريال بقيادة زيدان من أن يصبح أول فريق يحتفظ بلقبه الأوروبي منذ ميلان الإيطالي ومدربه أريجو ساكي عام 1990، كما جمع ريال ثنائية الدوري المحلي ودوري الأبطال، في إنجاز هو الأول للفريق الملكي منذ 59 عاماً.
على رغم هذه الإنجازات التي يضاف إليها لقب كأس العالم للأندية (مرتان) والكأس السوبر الأوروبية (مرتان) والإسبانية (مرة)، أقر زيدان في مؤتمر صحفي يسبق المباراة النهائية، أنه ليس المدرب الأفضل، وقال: «أنا لست أفضل مدرب وأنا لست أفضل مدرب تكتيكي، لكني أتمتع بأمور أخرى، لدي شغف، لدي تصميم وهذان يساويان أكثر بكثير».
وقد يقلل زيدان من تأثير خياراته التكتيكية في إحراز فريقه اللقب القاري، لكنه لعب دوراً بارزاً في التفوق على باريس سان جرمان ويوفنتوس وبايرن ميونيخ في الأدوار الإقصائية.