الاتحاد

عربي ودولي

أولمرت: استعدنا قوة الردع الإسرائيلية

دافع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أمس بشدة عن دوره في إدارة أزمة الحرب الإسرائيلية التي امتدت لأكثر من شهر مع ''حزب الله'' اللبناني في ،2006 وذلك قبل أسبوع من إعلان التقرير النهائي حول الحرب·
وتعهد أولمرت بأن '' يضفي صفة الذاتية '' على النقد المتوقع من التقرير، ووعد بألا ''يتجنب عقد مناظرة جادة وعميقة '' حول إخفاقات الحرب و إنجازاتها أيضا على وجه الخصوص· وفي إشارة إلى عدم وجود نية لديه لتقديم استقالته ،أكد أولمرت أنه ''سيستمر'' بعد ذلك·
وقال أولمرت إن هذه الحرب أعادت قوة ''الردع'' الإسرائيلية ، وقال '' لا توجد مناوشات يومية ولا يوجد إطلاق للنار، ولم يستمر ذلك لمدة يوم أو شهر، ولكن لمدة 18 شهرا متتابعا·''
واعترف أولمرت بأن حزب الله قد وسع من ترسانة صواريخه وأسلحته منذ الحرب· لكنه قال ، إن السؤال ليس كم لدى حزب الله من صواريخ ، ولكن '' ما هي الرغبة من وراء استخدامه هذه الأسلحة؟· وأضاف '' إن الحقائق تتحدث عن نفسها'' · وقال إن الوضع تحسن بشكل كبير على الحدود الإسرائيلية الشمالية منذ الحرب '' وحقيقة أنه مما لا يمكن الجدال فيه هو أن حزب الله لم ينشر قواته على طول الحدود· وتحت ضغط شديد اختار أولمرت لجنة حكومية للتحقيق برئاسة القاضي المتقاعد إلياهو فينوجراد عقب وقف إطلاق النار الذي تم في أغسطس ··2006

اقرأ أيضا

البيت الأبيض: إقرار مواد العزل بحق ترامب "مهزلة بائسة"