الاتحاد

الإمارات

بلدية العين تجمد تراخيص 14 مغسلة للملابس

مناحل عشوائية أزالتها بلدية العين خلال اليومين الماضيين

مناحل عشوائية أزالتها بلدية العين خلال اليومين الماضيين

جمدت بلدية العين تجديد تراخيص 14 مغسلة للملابس في المدينة لمخالفتها الاشتراطات الصحية الواجب اتباعها، وتكرارها المخالفات، واستنفادها المهلة المحددة لتصويب أوضاعها وإزالة أسباب المخالفة.
وكانت البلدية استكملت خلال العام الماضي إعادة تصنيف واعتماد وتطبيق 122 نشاطا تجاريا ومهنيا.
وقال أحمد النيادي رئيس قسم الرقابة في إدارة الصحة العامة في البلدية، إنه تمت إحالة أصحاب هذه المغاسل إلى محكمة البلدية، لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم؛ وذلك نظرا لإصرارهم على العمل داخل المزارع رغم أن ذلك ينطوي على مخالفة كبيرة.
وأشار إلى أن ممارسة المغاسل لنشاطها في المزارع ووسط المزروعات ينطوي على خطورة صحية كبيرة، لأنه يساعد على انتشار الأمراض والأوبئة، بانتقال العدوى بالإضافة إلى أنه يتسبب في تلوث المياه والتربة التي تتأثر بالمنظفات والمواد الكيميائية التي تستخدم في الغسيل وما يترتب على ذلك من تأثير سلبي على البيئة.
وتطرق النيادي إلى مشروع إعادة تصنيف الأنشطة التجارية الذي تتبناه بلدية العين، لافتا إلى إعادة تصنيف واعتماد وتطبيق 122 نشاطا منها 42 تتعلق بتجارة المواد الاستهلاكية، و48 بالورش الفنية والخدمات الحرفية، و24 بعمل الورش الميكانيكية الفنية الخدمية للسيارات والدراجات النارية والهوائية، و8 أنشطة تتعلق بصالونات الحلاقة ومراكز التجميل ومغاسل الملابس. وأضاف النيادي أن إعادة تصنيف واعتماد وتطبيق هذه الأنشطة تمت بالتعاون والتنسيق مع بلدية مدينة أبوظبي.
وأشار إلى أن إدارة الصحة العامة في بلدية العين ألزمت 31 سائقا وشركة بتنظيف مجاري الوديان وبعض المناطق من مخلفات ومواد ألقتها السيارات التابعة لهم بشكل مخالف لاشتراطات وقوانين الصحة العامة.
وقال إن الحملات التفتيشية التي نظمها قسم الرقابة مؤخرا ركزت على مخالفة سكان المنازل والشقق الذين يصرون على نشر ملابسهم على واجهاتها وشرفاتها، الأمر الذي يشوه المنظر العام للمدينة، في حين تم تنظيم سلسلة حملات دورية على سوق المواشي المركزي بمزيد وعلى الباعة المتجولين.
وأشار التقرير الإحصائي السنوي الصادر عن إدارة الصحة العامة، إلى أن إجمالي عدد المخالفات التي حررها قسم الرقابة العام الماضي، بلغ 6 آلاف و375 مخالفة تتعلق بمخالفة اشتراطات وقوانين الصحة العامة، بالإضافة إلى حجز 1368 مركبة مختلفة لوقوفها في الأماكن غير المخصصة، وخاصة في المنطقة الصناعية.
إلى ذلك، أزالت بلدية مدينة العين 395 صندوقا لتربية النحل خلال يومين في إطار حملة تجميع ونقل المناحل العشوائية على مستوى المدينة، فيما تستمر الحملة حتى القضاء على هذه الظاهرة. وقال هزام عبدالله الظاهري رئيس قسم النفايات الصلبة التابعة لإدارة الصحة العامة إن الحملة تأتي ضمن خطة البلدية لضمان صحة السكان المقيمين في المناطق القريبة من الوديان، والتي تكثر فيها تريبة النحل وأغلبها مناحل تجارية توضع بالقرب من الوديان القريبة من أشجار السمر والسدر، كمنطقة الشعيبة، حيث تشوه المظهر الجمالي للمدينة، وتؤذي سكان المناطق القريبة الذين تقدموا بالعديد من الشكاوى لخطورة هذه المناحل على الأطفال والكبار. وأشار إلى أن الإدارة قامت بتوزيع منشورات تثقيفية حول حظر تربية النحل في المناطق المفتوحة، وأهمية وجود المناحل بعيدا عن المناطق السكنية لخطورة تواجدها. من جانبه، أوضح محمد هاشم مرغني رئيس وحدة الخدمات والطوارئ، أن الوحدة تحظر تربية النحل في الأماكن المكشوفة، محذرا من البلدية ستقوم بمصادرة صناديق النحل ومخالفة أصحابها في حالة عدم إزالتها.

اقرأ أيضا

سعيد بن طحنون يشهد احتفالات النادي المصري بالعيد الوطني