الاتحاد

الرياضي

«دبي للترايثلون» تبحث عن بطل النسخة الأولى

رضا سليم (دبي)

يدشن 1200 رياضي ورياضية في ساعة مبكرة من صباح اليوم من شاطئ أم سقيم منافسات النسخة الأولى لـ«بطولة دبي للرجل الحديدي» للترايثلون التي ينظمها مجلس دبي الرياضي تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي.و يتقدم المشاركين، الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية البحرينية. ويتنافس المشاركون على مسافة إجمالية تبلغ 113 كلم في ثلاث مسابقات هي السباحة والدراجات والجري، للفوز بالجوائز المالية الكبيرة التي تصل إلى مليون دولار.

ويعتبر السباق أولى جولات بطولة التاج الثلاثي التي تضم ثلاث جولات تستهل من إمارة دبي ثم بلدة عالمية يقع عليها الاختيار لاحقاً على أن تختتم في البحرين خلال شهر ديسمبر من العام الحالي.

وكشفت اللجنة المنظمة عن كل الترتيبات للمنافسات، حيث تم تشييد قرية خاصة بها في نفس المنطقة، وتنطلق المنافسات مع ساعات الصباح الأولى بالسباحة في مياه الخليج العربي لمسافة 1900 متر تليها قيادة الدراجات الهوائية لمسافة 90 كيلومتراً من منطقة شاطئ أم سقيم في اتجاه فندق باب الشمس، ثم العودة إلى منطقة شاطئ أم سقيم، فيما يكون الجري لمسافة 21 كيلومتراً و100 متر لتحديد الفائزين حسب وصولهم إلى خط النهاية.

وتم تقسيم المشاركين في البطولة إلى عدة فئات: محترفين رجال، محترفين سيدات، هواة رجال، هواة سيدات، والتتابع، ويضم كل فريق من 2 إلى 3 رياضيين، وحددت هذه الفئات إلى 10 فئات عمرية مختلفة هي: 19-24 عاماً، 25-29 عاماً، 30-34 عاماً، 35-39 عاماً، 40-44 عاماً، 45-49 عاماً، 50-54 عاماً، 55-59 عاماً، 60-64 عاماً، والفئة الأخيرة هي فوق 85 عاماً التي تم استحداثها نظراً لتسجيل الأميركي ليو هولاندر الذي يبلغ من العمر 86 عاماً.

من جانبه، أكد الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن سباق دبي للترايثلون يعد من السباقات التي تمتلك مكانة كبيرة بين جميع السباقات باعتباره الأقوى من كل النواحي، ويؤكد المشاركون فيه على قوة المنافسة لتحقيق المراكز المتقدمة في السباق في ظل ما يتمتعون به من قوة بدنية عالية تؤهلهم للمنافسة على اللقب مشيراً إلى أهمية المشاركة البحرينية في السباق، لأنها تسهم في تأكيد الوجود البحريني في المحفل الرياضي الكبير الذي يسهم في توسيع قاعدة المشاركين في مثل هذه السباق في البحرين.

وأضاف في تصريحات لوكالة الأنباء البحرينية أن السباق لن يكون سهلاً على الجميع في ظل وجود هذا الكم الهائل من المشاركين الذين وضعوا نصب أعينهم تحقيق المراكز المتقدمة، مشيراً إلى أن الفريق البحريني يسعى بكل قوة إلى تحقيق إنجاز جديد بعد الإنجاز الأخير الذي تحقق في الفلبين، وذلك لتأكيد مكانة الفريق على المستوى العالمي.

وأوضح أن وجود الفريق البحريني يعد مكسباً كبيراً باعتباره تجربة متميزة وفريدة من نوعها للفريق، تنعكس بالشكل الإيجابي على مسيرته في المسابقات المقبلة وتضمن للمشاركين اكتساب خبرات عالية للتعرف على ماهية هذه السباقات، كما يطمح الفريق في تحقيق النتائج المتميزة في البطولة وتأكيد مكانته في رياضة الترايثلون.

وقال الشيخ صقر آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني للترايثلون مدير عام شركة إم إل مانجمنت التي تتولى تنفيذ الجوانب اللوجستية للبطولة: من أهم فوائد تنظيم البطولة في دبي هو استهداف التنمية الاجتماعية والصحية والرياضية، واسم دبي يشكل مصدر جذب لأكبر المنظمات الرياضية العالمية الذين يريدون ربط اسمهم باسمها وتكوين فعالية تمتلك كل مقومات النجاح، كما أن اسم دبي أصبح علامة تجارية مميزة تصنيفاً في العالم.

وأكد آل خليفة أن أكبر نجاح للبطولة هو مشاركة الشباب المواطنين من أبناء دولة الإمارات في التنظيم والمنافسة، حيث تم تسجيل العشرات منهم، وهذا يدل على زيادة شعبية رياضة التريثلون في الدولة.

وأشاد ناصر أمان آل رحمة نائب رئيس اللجنة المنظمة للبطولة مدير إدارة الفعاليات الرياضية في مجلس دبي الرياضي بتعاون جميع الجهات الحكومية مع مجلس دبي الرياضي من أجل إنجاح تنظيم البطولة، حيث وفرت شرطة دبي العديد من كوادرها للمشاركة في تأمين سير الرياضيين في البطولة على الطرقات، وكذلك في منطقة قرية البطولة.

وأضاف: قدمت بلدية دبي وهيئة الطرق والمواصلات دعماً كبيراً للبطولة في مجال تخصصهما، ووفرت هيئة الصحة في دبي الدعم الطبي للمشاركين، كما قدمت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف العديد من سيارات الإسعاف الحديثة المجهزة بالكوادر المتخصصة لتوفير الدعم للمشاركين عند الحاجة، إضافة إلى وجود ممثلين عن اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات للقيام بالفحوصات المطلوبة حسب لوائح البطولة، وقيام العديد من الشركات الوطنية الخاصة بتقديم الدعم كل في مجال تخصصه بما يساهم في نجاح تنظيم البطولة وتوفير سبل النجاح والتألق للمشاركين فيها.

اقرأ أيضا