الاتحاد

الإمارات

مبادرتان في الشارقة وعجمان لحماية المنازل أثناء السفر

أحمد مرسي (الشارقة)

أطلقت الجهات الشرطية في الشارقة وعجمان، مؤخراً، مبادرتي «أمني من أمن جاري»، و«أمن المنازل أثناء السفر»، لتجنب تعرض منازل المواطنين والمقيمين للسرقة أثناء سفرهم، ولتعزيز الثقافة الأمنية للأسر كافة بشأن خطورة ترك المنزل دون حماية أو التهاون في اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة. وأشاد العديد من المواطنين والمقيمين، بأهمية هذه الخدمات وضرورتها لزيادة عوامل الأمان في المنزل، وكذلك لزرع الطمأنينة عند الناس أثناء سفرهم، وقال يوسف حمد الأحمد، (مواطن من الشارقة): «إنه توجه للقيادة العامة لشرطة الشارقة خلال الفترة الماضية للاشتراك في خدمة تأمين المنازل أثناء السفر، ولكي يكون في حالة من الاطمئنان على منزله في حال سفره وأسرته للخارج، وبالتالي التأكد من عدم تعرضهم للسرقة».
وأضاف: «إن مثل هذه الخدمات تأمن السلامة والطمأنينة ليس لأهل المنزل فقط، بل وللجيران أيضاً، فحال تردد أي شخص من أصحاب النفوس الضعيفة بنية السرقة، وفي حال ضبطه، فإنه قد يرتكب جريمة ضد أي شخص غير قادر على مقاومته».
وذكر سالم سعيد، أبو ناصر، (من مواطني عجمان)، أن على الأشخاص المسافرين خلال العطلات الصيفية، تأمين مساكنهم سواء الفلل أو المنازل الخاصة والشقق السكنية، باشتراكهم في الخدمات التي تقدمها الجهات الأمنية لصالحهم والتي توفر لهم تأمين منشآتهم وقت وجودهم خارج البلاد، وبالتالي حمايتها من التعرض للسرقة من قبل أشخاص خارجين عن القانون.
وأشار إلى أن الاشتراك في الخدمة، عبر الزيارات والأنظمة الإلكترونية، عبر شبكة الإنترنت، يعتبر مقبولاً إذا ما قورن بما يوفر من أمن واستقرار لأصحاب المنازل، وعدم القلق على بيوتهم وهم خارج الدولة، وبالتالي ضمان أمن مساكنهم تحت رقابة أمنية، من أي شخص يحاول الدخول إليها وسرقة ما بها.
بدوره، أكد غسان محمد طه، (مقيم)، أن حماية المساكن أثناء السفر، أمر يستدعي التركيز على تفعيل التوعية، نظراً لترك البعض شققهم السكنية لفترات للسفر لبلدانهم، وبالتالي تكون عرضة للسرقة. وقال: إن هناك العديد من الجرائم التي أعلنت عنها القيادات الشرطية داخل الدولة، ويكون منفذوها من جنسيات مختلفة، بل وعصابات أوروبية، جاءت خصيصاً لتحقيق نواياها الإجرامية في سرقة محتويات المنازل، خاصة الأشياء الثمينة والخفيفة، وبالتالي وجب الأمر على تعاون الأشخاص في عدم ترك أشيائهم الثمينة داخل الشقق، وكذلك أفضلية الاشتراك في مثل الخدمات التي تقدم من قبل الجهات الشرطية لتأمين المنازل وإلغائها حال العودة لشققهم بعد قضاء إجازاتهم.

الحفاظ على الممتلكات
بدوره، أكد العميد علي سيف النداس مدير إدارة الشرطة المجتمعية في القيادة العامة لشرطة الشارقة، أن القيادة كثفت خلال الفترة الحالية من حملتها الإرشادية والوقائية لتأمين المساكن «أمني من أمن جاري»، للحرص على سلامة وأمن المواطنين والمقيمين بالإمارة من الاعتداء على ممتلكاتهم، وكذلك لترجمة جهود القيادة لتحقيق الأمن وتوعية الجمهور ضمن مسرعات المستقبل لمؤشر خفض الجرائم المقلقة، ومن بينها سرقات المنازل. وأوضح أن الحملة تهدف إلى توعية الجمهور الخارجي بكيفية الحفاظ على ممتلكاتهم من دون التعرض لمخاطر وتعريفهم بطرق الوقاية والحماية سواء في منازلهم، بحيث يحتوي برنامج الحملة على عدد من النصائح التذكيرية التي تساعد الجمهور في حال السفر أو الغياب عن المنزل.
وذكر أنه يتم نصح الأشخاص المسافرين بالتأكد من إغلاق جميع الأبواب ونوافذ المنزل جيداً قبل الغياب أو السفر أو ترك نسخة من المفاتيح مع أحد الأقارب أو الجيران ليتفقد المنزل أثناء الغياب أو السفر، إضافة إلى استخدام التقنيات الوقائية مثل جرس الإنذار والأضواء الإلكترونية التي تعمل وتطفأ ذاتياً، كما يجب وضع الأشياء الثمينة مثل الأموال والمجوهرات في البنوك أو في خزائن محكمة غير مكشوفة في المنزل وإغلاق نقطة الماء الرئيسة وفصل التيار الكهربائي عن جميع الأجهزة.

إجراءات وقائية
كما أكد المقدم علي جبر الشامسي مدير مراكز الشرطة الشاملة بشرطة عجمان أن القيادة أطلقت حملتها «أمن المنازل أثناء السفر»، وتهدف من خلالها توعية المسافرين حول ضرورة اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية المنزل من التعرض لجرائم السرقة أثناء السفر، وذلك تعزيزاً للثقافة الأمنية لكافة الأسر بشأن خطورة ترك المنزل دون حماية كافية أو التهاون في اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة.
وأفاد بأن جرائم السرقة من المنازل تزداد صيفاً نظراً لسفر العائلات وأصحاب المنازل لقضاء الإجازات، بحيث تتاح الفرصة لضعفاء النفوس للدخول إلى المنازل والاستيلاء على المقتنيات الثمينة، داعياً المواطنين والمقيمين إلى استخدام وسائل الحماية اللازمة لمساكنهم، وعدم ترك الأشياء الثمينة داخلها تجنباً للسرقة.
وأشار إلى أن الجهود التي تقوم بها الشرطة لا تعفي المسافرين أصاحب المنازل من اتخاذ الإجراءات الوقائية ضد السرقة قبل السفر، بل يجب التعاون مع الأجهزة الأمنية للتمكن من التصدي لهذه الظاهرة، مما يسهم في تعزيز مهمة رجال الشرطة في الحفاظ على الأرواح والممتلكات والحد من الجريمة. وذكر الشامسي أن شرطة عجمان وضعت عدة تدابير أمنية لحماية المناطق السكنية بالإمارة بالإضافة إلى تفعيل الحملة في جميع مراكز الشرطة بعجمان بتوجيه المتعاملين حول تأمين المنازل في حالة السفر، مؤكداً أن على كل مسافر ضرورة حماية منزله قبل سفره، وذلك لأن سارقي المنازل في مثل هذه المواسم يدركون أن المنازل تكون خالية من سكانها، محذراً الأسر التي تعتزم السفر لقضاء فترة الإجازات خارج الدولة من ترك المنازل دون حماية كافية أو التهاون في اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة.
وحذر من خطورة ترك مفاتيح الأبواب أو الخزائن في مكان واضح، إلى جانب ضرورة تحريز وحماية المقتنيات الثمينة والشخصية والمبالغ النقدية بطرق آمنة، وعدم تركها في مكان مكشوف يسهل عملية سرقتها في حال تسلل شخص إلى الداخل، ويفضل إيداعها في أماكن آمنة أو في أحد المصارف.

اقرأ أيضا