الاتحاد

الاقتصادي

اليوم بدء التعداد السكاني

دبي- 'وام': تبدأ اليوم المرحلة الاخيرة من التعداد والخاصة بـ ' تعداد السكان' حيث سيقوم الباحثون بالاتصال المباشر مع الاسر من خلال زيارة المنازل في مدن وريف الدولة للحصول على بيانات عن السكان تتضمن الاسم والعمر لكل فرد من أفراد الاسرة والجنسية وفترة الاقامة لغير المواطنين بالاضافة الى المهنة والوضع العائلي والمستوى العلمي·
كما تشمل البيانات معلومات عن افراد العائلة من ذوي الاحتياجات الخاصة واسئلة تتعلق بالكمبيوتر والانترنت وسيعتمد الباحثون وسيلة حديثة تستخدم لأول مرة في تعدادات الدولة وهو الجهاز الكفي ' بي دي ايه · وقالت حفصة عبد الله العلماء الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والإحصاء في وزارة الإقتصاد والتخطيط المدير العام لهيئة التعداد العام 2005 ان التعدادات السكانية إحدى أهم الوسائل التي تتبعها الدول لتوفير حجم من المعلومات والبيانات تستطيع أن تمثل قاعدة هامة لتطوير وتنمية المجتمع والنهوض بقطاعاته نحو تحقيق الهدف الأسمى وهو مستوى معيشي لائق للسكان لان التقدم الذي يتحقق في مجال المعلومات ينعكس في كافة مجالات الحياة والخدمات العامة وكفاءة القطاع الخاص·
واضافت بان تعداد الإمارات 2005 انطلق بناء على قرار مجلس الوزراء حيث بادرت وزارة الاقتصاد والتخطيط بمشاركة دائرة التخطيط والاقتصاد بأبوظبي ومركز الإحصاء ببلدية دبي بالعمل سويا في هذا المشروع الوطني منذ بداية عام 2005 مشيرة الى ان مشروع التعداد في مراحله النهائية سينطلق اليوم ·
واعربت سعادة الوكيلة لشؤون التخطيط والاحصاء عن أملها بأن يتعاون كافة السكان مع العاملين في التعداد مؤكدة ان البيانات الصحيحة هي اساس للتخطيط للمستقبل وهي القاعدة التي سنتعرف بها على احتياجات المجتمع وبالتالي ستكون السياسات والقرارات نابعة من الواقع وتعبر عن الصورة الحقيقية للمجتمع الاماراتي منوهة الى ان التعداد السكاني عمل وطني يهدف الى الوصول الى خصائص السكان الديموغرافية والاقتصادية والاجتماعية ويمثل قاعدة مهمة لتطوير وتنمية المجتمع والنهوض بقطاعاته نحو تحقيق مستوى معيشي لائق للسكان·
وعبرت عن بالغ الشكر والامتنان للقيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله على دعمه المستمر وحثه على تسخير كافة الإمكانات لإنجاح أعمال التعداد و أخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات الذين كان لهم دور في تذليل الكثير من الصعوبات في سبيل الوصول بالعمل إلى طريق النجاح وكافة الوزارات والمؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة على كل ما قدموه لإنجاح هذا المشروع الوطني· يذكر بأن التعداد يقوم على مرحلتين الأولى بدأت في سبتمبر الماضي وتضمنت حصر وترقيم المباني وفق تقسيمات إدارية محددة تحتسب خلالها أعداد المباني والوحدات السكنية وغير السكنية وأنواع الأنشطة الاقتصادية التي تمارس فيها بينما تبدأ المرحلة الثانية اليوم ·

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يمول مطار مافارو في المالديف