الاتحاد

الإمارات

جلسة حوار حول تأسيس مركز لتنمية الطفولة المبكرة في الدولة

مشاركون في الجلسة الحوارية

مشاركون في الجلسة الحوارية

قام المجلس الأعلى للأمومة والطفولة والاتحاد النسائي العام بالتعاون مع منظمة اليونيسف للدول العربية في الخليج بعقد جلسة حوار في مقر الاتحاد النسائي العام بأبوظبي، حول تأسيس مركز لتنمية الطفولة المبكرة في الدولة، وذلك بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة.
وأدارت الجلسة الدكتورة ماري يونج الخبيرة الدولية في مجال تنمية الطفولة المبكرة ولارا حسين القائم بأعمال منظمة اليونيسف لدول الخليج العربية، بحضور ممثلين عن وزارة الصحة ووزارة الشؤون الاجتماعية والقيادة العامة لشرطة أبوظبي والقيادة العامة لشرطة دبي و هيئة الصحة بأبوظبي وهيئة الصحة بدبي وجامعة الإمارات العربية المتحدة وكليات التقنيات العليا.
وعرّفت الخبيرة الدولية موضوع تنمية الطفولة المبكرة وأهمية وجود مركز يعنى بها. ودارت مناقشات بين الحضور حول تصور مهام وأهداف المركز.
واستعرض المشاركون الخدمات التي تقدمها الجهات الرسمية للأطفال والفجوات الموجودة والتحديات التي يواجهونها في عملهم المتعلقة بالطفولة وكيفية معالجتها من خلال وجود المركز المقترح تأسيسه.
وأكدوا أن الطفولة المبكرة تشكل مرحلة مهمة في حياة الإنسان بشكل عام وحياة الطفل بشكل خاص، حيث يتكون الجزء الأكبر من الخصائص الشخصية وسماتها وعناصر النمو، وبالتالي الخصائص النمائية في هذه المرحلة، ولهذا السبب تبرز أهمية وجود مركز لتنمية الطفولة المبكرة لتشكل مرجعية للجهود الواجب بذلها في هذا المجال وللمؤسسات والجهات العاملة أو المعنية بالجوانب المختلفة لمرحلة الطفولة المبكرة.
ولفتوا إلى أن بعض نماذج مراكز الطفولة المبكرة في العالم تقوم بدعم جهود الدولة في وضع المعايير وأدوات القياس لبرامج الطفولة وللعاملين مع الأطفال وللأطفال أنفسهم. كما تقوم هذه المراكز بتوفير فرص التعلم للمهنيين العاملين مع الأطفال. وسيتم عقد ورشة تدريبية اليوم للجهات الرسمية المدعوة، وذلك لرفع مستوى الوعي نحو أهمية الطفولة المبكرة وإعطاء فكرة حول مشروع «مركز تنمية الطفولة المبكرة».

اقرأ أيضا

حاكم عجمان يعزي في وفاة علي الشامسي