الاتحاد

عربي ودولي

«الثورة»: بريطانيا تستعيد دور «الجوكر» في الأزمة

دمشق (د ب ا) - اعتبرت صحيفة “الثورة” السورية الحكومية أن “بريطانيا تستعيد دور الجوكر في تنسيق أمر العمليات الأميركية للمرحلة القادمة، بعد تحييد الدور الفرنسي مرحلياً في اعتراف غير معلن بفشله في قيادة الحملة الكونية المنظمة لاستهداف سوريا”.
وذكرت الثورة التابعة لنظام الرئيس بشار الأسد أمس، أن “حكومة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تحولت إلى مركز استقطاب لتجميع الدول والمواقف العدائية المباشرة تجاه سوريا وشعبها، بعد أن التقطت الإشارات الأميركية الأولى لتبني عليها وإن بدت تكراراً ببغائياً لما أعلنته الناطقة باسم البيت الأبيض وبالنص الحرفي للمترادفات”.
وأضافت “الواضح أن عودة بريطانيا لتزعم الأدوات الأميركية إقليمياً ودولياً، يترجم رغبة إدارة الرئيس باراك أوباما بحلتها الجديدة في الاستعانة بالخبرة البريطانية الطويلة، وهي التي اعتادت أن تكون في العقود الأخيرة المسوق الحصري للرغبات الأميركية والمهندس الفعلي للكثير من الحماقات وخصوصاً في المنطقة”.
وتابعت “مبدئياً، لم يكن من الصعب الربط بين الدور البريطاني المستجد وخطاب الرئيس الأسد وما تضمنته الرؤية السورية للحل، وفي الوقت ذاته كان متاحاً ولا يزال التأكيد بأن التنسيق البريطاني والحماسة والتسرع، تعكس في مجملها محاولة يائسة لاستدراك ما يمكن استدراكه بعد أن شعر الأميركيون والبريطانيون وأدواتهم ومرتزقتهم بأن الرؤية السورية سحبت البساط من تحت أقدامهم، ووضعتهم أمام خيارات مرة أحلاها سيدفع بهم إلى التخلي عن كثير مما وضعوه في الماضي”.

اقرأ أيضا

الجيش الجزائري يرفض تشكيل حكومة انتقالية ويدعو لاحترام الدستور