الأربعاء 28 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

«الطُّغراء» حروفه تنزع إلى الاستقلالية في الشكل والمسافة

«الطُّغراء» حروفه تنزع إلى الاستقلالية في الشكل والمسافة
28 ابريل 2011 22:01
(الشارقة) - يعتبر فن خط الطُغْرَاء أرقى ما وصل إليه فن الجمال التزييني بالخطوط، وهو من الفنون التي استعملها السلاطين العثمانيون، وهو عبارة عن ختم على شكل الطغراء، وقد استخدم على وجه خاص عند توقيع «الفرمانات» والرسائل السلطانية، وكان أول من استعمله هو السلطان «أورخان غازي» في القرن الهجري السابع، وخط الطغراء هو مزيج بين خطي الديواني والإجازة. قيم جمالية وقد نظمت إدارة الفنون في دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة مؤخراً، محاضرة حول «الطغراء الأصل والتكوين»، تحدث فيها الخطاط العراقي محمد النوري أستاذ الخط بمركز الشارقة لفن الخط الغربي والزخرفة، مستعرضاً القيم الجمالية والتاريخية في فن خط الطغراء. يقول محمد النوري: «يعد خط الطغراء أرقى ما وصل إليه فن الجمال التزييني بالخطوط، وقد رأى الطغراء النور في تركيا، وليس من شك في أنه صورة فريدة حققت ما يمكن أن تصل إليه معاني الخطوط والأشكال التجريدية للكتابة العربية، إنه التوقيع الرسمي المترف والمسرف الجمال لسلاطين آل عثمان وعنه أُخذت أختام المملكة الرسمية».‏ ويضيف النوري: «إن الخطوط في طغراء السلطان سليمان القانوني تهدف إلى التوافق مع الأشكال الفنية والهندسية، ففيها ثلاثة أصابع مستقيمة وثلاثة منحنيات، ومنحنيان بيضاويان وتشابك في الخطوط عند القاعدة وكأن الحروف في القاعدة قد شعرت بألم الغربة الأبدي فهي تحاول أن تهرب من الحياة المؤقتة التي فرضتها عليها الصورة لتنضم أخيراً إلى استقلالية الأشكال الخاصة وقد تطور خط الطغراء مع الزمن وأصبح في العصور الحديثة أكثر بساطة من حيث التصوير وأوضح قراءة من حيث الخط، وقد تخصص في رسمه الخطاطون الذين كانوا يجمعون البراعة في الكتابة والتصوير معاً، أذكر منهم مصطفى الراقم وعبد العزيز الرفاعي، وإسماعيل حقي وسامي‏، فالأستاذ مصطفى الراقم رسم طغراء لتلميذه السلطان محمود الثاني ونصه (محمود خان بن عبدالمجيد دام مظفراً)، والطغراء الثاني رسمه سامي الخطاط، وقد جاء نصه (عبدالحميد خان بن عبد المجيد دام مظفراً)». ‏ لوحة تجريدية ويمثل الطغراء -بحسب النوري- لوحة تجريدية حقيقية بانفراجاته المستقلة والمملوءة بالأزهار المنتشرة بشكل حلزوني في سبيل ملء الفراغ، وقد حقق الفنان المبتكر استقلالية في الأشكال والمسافات، بحيث أصبحت الكتابة غامضة وصعبة القراءة، إلا على الخبير الذي في وسعه أن يتتبع نص الخطاط المعلق بين عالمين، ففي الطغراء يهدف الفنان إلى الجمال المتناقض الرجراج بين الصراحة والغموض‏، وفي دنيا الطغراء تطور تام قد يصل إلى حد الغرابة، ولكنه يتميز بآثار أصيلة تروق النظر وتفتق الأذهان، كما أن الطغراء رسم خاص تدخل فيه الكتابة بتصرف في شكل الخط والخروج على قواعده ويكتب الطغراء بالثلث المحوّر ويشبه أن يكون شارة أو ختماً أو توقيعاً للملك أو السلطان الحاكم.‏ أما عن قصة نشوء هذا الفن، فيؤكد النوري: «للطغراء قصة تفسر نشأته وتتلخص بتوتر العلاقات بين تيمور لنك وبيازيد العثماني، فقد أرسل تيمور للسلطان إنذاراً لم يمهره بتوقيعه؛ لأنه يجهل الكتابة، ولكنه بصمه بكفه كاملاً بالمداد، وأراد بيازيد أن يسخر من تيمور فأوعز لفنانه (الخطاط) بأن يضع توقيعاً يشبه بصمة أو كف تيمور واتخذت شارة عند سلاطين بني عثمان فيما بعد وأول من استخدم الطغراء شارة للملك السلطان سليمان بن بيازيد في أوائل القرن الخامس عشر الميلادي».‏ كما يكتب الطغراء عادة بنوعين من الخطوط، هما الثلث أو الديواني، تنساب خطوطهما بشكل متناغم ومتقاطع لتعطي تكويناً انسيابياً صلباً، يعاني زخماً في وسطه مع بقية حركات الطغراء.‏ أخيراً، يشير النوري لشكل الطغراء، فيقول: «يمكن القول إن الطغراء قد أخذ شكلاً ثابتاً يقوم على ثلاثة امتدادات من الألف أو اللام تتناقص في طولها، وثلاثة أقواس ترجع بدايتها إلى الخلف قليلاً بشكل مفاجئ إلى الأمام ومن خطين يتقوسان إلى الخلف ويرتدان إلى الأمام ويتمددان، وخط لين يعاني صعوداً يليه هبوطاً مفاجئاً ليقطع القوسين، وأخيراً نجد ألفاً صغيرة تقطع القوسين، وكل هذه الحركات تعطي لخط الطغراء رونقاً يختلف عن بقية أنواع الخطوط، حيث العبقرية التي تسكب في جوارح الشكل المخطوط نموذجاً يواكب مسيرة الخط العظيمة».‏ وبحسب موسوعة ويكيبديا الحرة، هناك العديد من الاقتباسات الحديثة للطغراء، أبرزها توقيع كل من الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين» وإمبراطور اليابان «أكيهيتو» بطغراءات حديث.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©