الاتحاد

الاقتصادي

«الصغيرة والمتوسطة» في الإمارات تتحدَّى التباطؤ الاقتصادي

جزيرة المارية مقر الشركات الصغيرة والمتوسطة في أبوظبي (أرشيفية)

جزيرة المارية مقر الشركات الصغيرة والمتوسطة في أبوظبي (أرشيفية)

دبي (الاتحاد)

سجلت 104 شركات من أفضل الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات معدل نمو متوسّط يفوق قليلاً 150% في عام 2016، ما يؤشر إلى أن هذه الفئة في الدولة تتحدى الصعوبات الاقتصادية، بحسب بيان أمس.
وتم مؤخراً إدراج هذه الشركات التي حقّقت نمواً مرتفعاً ضمن القائمة النهائية للشركات المرشحة في «جوائز جلف كابيتال للمشاريع الصغيرة والمتوسطة» لعام 2017، وهو برنامج أطلقته «ميد» منذ 5 سنوات للاحتفال بنجاح ونمو وابتكار الشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد وقادة الأعمال في دولة الإمارات.
وهناك 57 مرشحاً إضافياً تأهلوا للتصفيات النهائية هذا العام مقارنة مع عام 2016، حيث تمّ إدراج 47 مرشحاً ضمن قائمة أفضل المرشحين عن فئات مختلفة.
وقال الدكتور كريم الصلح، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة «جلف كابيتال»: «هذا يعني أنّ هناك عدداً متزايداً من الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تسجّل نمواً ملحوظاً وتبرز عن غيرها نظراً للإنجازات التي تحققها. بلغ مجموع الإيرادات التي حققتها الشركات المتأهلة الحالية للتصفيات النهائية مبلغ 2.1 مليار درهم، وهو أعلى من المبلغ الذي حققته المجموعة السابقة حيث بلغ 1.9 مليار درهم».
وأضاف الصلح: «تشير هذه الأرقام إلى أنّ قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات ما زال يتحدّى الصعاب، كما أنّها تثبت أنّ الأداء المميز لهذه الشركات الصغيرة سيكون له تأثير مضاعف على اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام».
مع بلوغ عدد الشركات المتأهلة النهائية 12 شركة، هناك خمس شركات صغيرة إضافية تتنافس هذا العام على أهمّ جائزة يقدّمها البرنامج هذه السنة: جائزة «جلف كابيتال لأفضل شركة» لعام 2017. وتشمل هذه الشركات الطفل العربي وبن طوق للسلامة ومكافحة الحريق، وإميتك للخدمات الفنية، وهيرا للصناعة، ولينكفيفا، وفانيس جروب، وكيو الإعلامية، وراو كوفي كومباني، وآر إس إيه لوجيستيكس، وسام تيك ميدل إيست، وحضانة بلوسوم/‏ مركز التعلم المبكر بلوسوم والصندوق لخدمات التخزين الذاتي.
وتستمرّ القيادات النسائية في مجال الأعمال التجارية في ترك بصمة مميزة في مجال المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الإمارات مع أربع منافسات على جائزة قائد الأعمال العام، مقابل ستة رجال تأهلوا لهذه الفئة. أما المرشحون لنيل هذه الجائزة فهم عزيز عباس (أ.ف. حسين) وعارف اختر (لؤلؤة الإمارات للتجارة العامة)، ونادر علي (هيماتريكس الشرق الأوسط)، وفادي جان بعقليني (شركة ميبكو الخليج)، ومانوج شروف (مجموعة نيتي) وبولا بيلامي (أوشن وايد لوجيستيكش)، وأبهيشيك أجاي شاه (آر إس آي لوجيستيكش)، وزيدا فان دير بيال (سنسز صالون)، وناتالي حداد (ذا بيت رايت نوتريشن أند كاتيرينغ سيرفيسز لخدمات التغذية والتموين)، وزهراء هاميراني (حضانة بلوسوم/‏ مركز التعلم المبكر بلوسوم).
المنافسة محتدمة أيضاً عن فئة أفضل رائد أعمال للعام بالشراكة مع سيريبريت بيزنس كونسلتينغ، حيث شملت الفئة أسماء مألوفة مثل دهيريندرا غوبتا (4 سي مورتغاجز كونسلتنسي لاستشارات الرهون العقارية)، وشين كوران (إنترآكت غروب)، وأميري غاندي (كيدز فاكتوري)، وسانوج كوهيلي (ليمي غروب)، وأنيليش كومار (ليفتيك كونسلتينغ)، وفورقان أذار (مكارثور + كومباني)، وراهول ساجناني (موشي مومو آند سوشي)، ونيكولاس ستاندارت (نيرباي)، وستيوارت كورتيس (سينرجي غروب)، وستيفي لوماس (كاميل سوب فاكتوري) بهدف الفوز بواحدة من أهمّ جوائز التقدير الفردية لهذا العام.
لا يزال الابتكار من أهمّ المزايا في هذا الجزء من العالم. بعض الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تتنافس على جائزة أفضل ابتكار للعام تشمل بوابة الصحة، ونيرباي، وأوريون سيستمز، وبروتراينينغ، وسافانت لنظم البيانات، وشاورما تايم، وتاغ ستون تكنولوجيز، ومطاعم تاكادو.
وفي هذا الإطار، قالت بيكي كرايمان، مديرة البرنامج، والجوائز والفعاليات المدارة في ميد: «مع سعي الدولة بشكل متوصل إلى تشجيع ريادة الأعمال محلياً، استقطبت فئة أفضل شركة إماراتية للعام عدداً أكبر من المرشحين هذا العام. تتنافس تسع شركات متأهلة للتصفيات النهائية على الجائزة، مقابل خمس شركات فقط في عام 2016»، وتشمل قائمة المرشحين لها كل من خدمات الهندسة المعمارية الثلاثية الأبعاد، وأيجال ميديا، وبيت الكندورة للملابس الرجالية، وبن طوق للنقل، وفورسييز لأنظمة الأمن المتكاملة، وكوكو جليلة، وخالد الغيث للتجارة العامة، ومشعل الزرعوني للمحاسبة القانونية، وشركة مصاعد لتركيب المصاعد والسلالم المتحركة.
وقد برزت بعض هذه المشاريع الفائقة الصغر في الإمارات، وسيتمّ تقديرها بوساطة جائزة «أفضل شركة فائقة الصغر للعام»، والشركات التي تأهلت للمرحلة النهائية هي: أبسولوت كوميونيكاشن جروب، وأكشن كوتش، وكارفاكس إدوكاشن، وإنغايج مي، وإيثيكس بلاس بابليك أكاونتانتس، وأيكونيك فيتنيس، وإنتويت ماناجمانت كونسلتنسي، وجالبوت مارين نتوورك، وكلوغ تويز، وأوماسي، وبابا بوبل كاراملز أرتيزانز، وكاميل سوب فاكتوري.

اقرأ أيضا

ميركل: أميركا تعتبر السيارات الأوروبية خطراً على الأمن القومي