الاتحاد

الاقتصادي

«ستـراتـا» ترسخ أبوظبي مركـزاً عـــالمياً متكاملاً لصناعة الطيران

جانب من المصنع  (الاتحاد)

جانب من المصنع (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

أصبحت شركة «ستراتا للتصنيع» رائدة في قطاع إنتاج أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة المتطورة، والشريك المفضل لدى عملائها من عمالقة شركات التصنيع الدولية، مما يمكن إمارة أبوظبي من قيادة التحول في صناعة الطيران العالمية، وتحقيق عوائد مستدامة للمساهمين.
وتعد شركة «ستراتا» من الشركات المساهمة الخاصة التي تتخذ من مدينة العين مقراً لها، وبالتحديد مجمع العين لصناعة الطيران «نبراس»، حيث بدأت «ستراتا» عملياتها التشغيلية في العام 2010، فيما أبرمت «ستراتا» عقود شراكة مع شركات رائدة في مجال تصنيع معدات الطائرات الأصلية على مستوى العالم من بينها «بوينج»، و«إيرباص»، و «ليوناردو – فينميكانيكا لصناعة هياكل الطائرات»، فضلاً عن كونها مورداً أساسياً لشركتي «اف ايه سي سي» و «سابكا» لصناعة الطيران و«ساب» لصناعة الطائرات.
وتمتلك شركة المبادلة للاستثمار، التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، شركة ستراتا بالكامل، وتُعد جزءاً من قطاع مبادلة لصناعة الطيران والخدمات الهندسية؛ القطاع المسؤول عن ترسيخ مكانة أبوظبي كمركز عالمي متكامل لصناعة الطيران، فيما تمثلت مهمة الشركة في ريادة تكنولوجيا صناعة الطيران، وتحقيق التعاون الهادف مع كبريات شركات صناعة الطائرات العالمية، وامتلاك كفاءات بشرية وعمليات صناعية عالية الأداء، مدعمة ببراعة تنظيمية فريدة وقادرة على توفير حلول مبتكرة ومتكاملة وذات قيمة مضافة لشركات صناعة الطائرات.
وتأسست شركة «ستراتا» خلال العام 2009، على مساحة مرافق بلغت 21.6 ألف متر مربع، زادت لتصل حالياً إلى 31,5 ألف متر مربع، ومن المتوقع أن تصل مساحة المصنع إلى 60 ألف متر مربع بحلول العام 2018 مع بدء تأسيس مصنع «ستراتا 2.0» الذي سيبدأ عملياته الإنتاجية بحلول العام 2020.
وبدأت «ستراتا» عملياتها في شهر يوليو من العام 2010، وهي حاصلة على شهادات الجودة المعتمدة مثل NADCAP، EN9100, AS9100 – Rev C، كما أنها معتمدة كمورد رئيسي من كبريات شركات صناعة الطائرات العالمية، فيما قامت «ستراتا» بتسليم الشحنة الأولى من رفارف الأجنحة لطائرات إيرباصA330/340 لشركة «إف إيه سي سي» في شهر سبتمبر من العام 2010، لتكون هذه الشحنة الأولى في تاريخ «ستراتا». وخلال العام 2015، أنشأت «ستراتا» قسماً للأبحاث والتطوير، حيث يعمل القسم حالياً على عدد من المشاريع بالتعاون مع كلٍ من «معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا»، و«جامعة خليفة»، و«المعهد البترولي»، فيما تضم قائمة هذه المشاريع تطوير تقنيات خاصة لتجميع أجزاء هياكل الطائرات باستخدام الروبوتات، وتقنيات الفحص المتقدمة، وتحسين آليات تصنيع وتجميع أجزاء هياكل الطائرات المصنعة من المواد المركبة.
وخلال العام الجاري، أعلنت شركة «ستراتا» عن خططها لتأسيس مصنع المستقبل، وذلك في منشأتها الثانية في «مجمع نبراس العين للطيران». وستوظف المنشأة الجديدة مجموعة متنوعة من الحلول والمعدات التكنولوجية الذكية لتساهم في تحقيق رؤية الشركة المتمثلة في أن تصبح «ستراتا» واحدة من أكبر شركات صناعة أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة على المستوى العالمي.
وسيتبنى المصنع الجديد مجموعة من الركائز الأساسية التي تقوم على المبنى الذكي، والعمليات التشغيلية والتصنيع الذكي والكوادر الوطنية المتميزة.
كما سيوظف حلولاً مبتكرة تساهم في تحقيق تغير جذري في طرق الإنتاج التقليدية في قطاع صناعة الطيران.
وستتمكن «ستراتا»، من خلال المنشأة الجديدة عبر استخدام التقنيات الذكية والطباعة ثلاثية الأبعاد، من اعتماد عمليات تصنيع فريدة ومبتكرة توفر للشركة القدرة على مراقبة العمليات بشكل فوري، وتدعم عملية صنع القرار باستخدام الحوسبة الإدراكية بما يعزز الفعالية، ويقلص الهدر، ويرفع مستويات الجودة، ويحقق أعلى قيمة مضافة للمساهمين والموظفين والشركاء من شركات صناعة الطيران العالمية.
وتعمل شركة «ستراتا» على 10 برامج لتكون مورداً رئيساً لشركات «إيرباص»، و«بوينج»، و «أيه تي ار»، وهي برنامج الأسطح الخارجية لرفارف أجنحة طائرات إيرباص إيه 330 ، والأسطح الخارجية لرفارف أجنحة طائرات إيرباص إيه 380 ، والأسطح الخارجية لرفارف أجنحة طائرات إيرباص إيه 350-900، والأسطح الخارجية لرفارف أجنحة طائرات إيرباص إيه 350-1000، وجنيحات طائرات إيرباص إيه 330، ولوح تخفيف الرفع لطائرات إيرباص إيه 330، والذيل العمودي لطائرات أيه تي ار 72/42، والدفات لطائرات أيه تي ار 72/42، وأضلاع المثبت الأفقي والعمودي لذيل طائرة بوينج 777، وأخيراً برنامج أضلاع المثبت العمودي لذيل طائرة بوينج 787.
ومع نهاية العام الماضي، بلغت نسبة التوطين في شركة «ستراتا» 45%، فيما تخطط الشركة للوصول إلى نسب 51% مع نهاية العام الجاري، كما أعلنت الشركة مؤخراً عن تعاونها مع شركة «سيمنس»، إحدى أكبر الشركات العالمية لصناعة المعدات الصناعية، وشركة الاتحاد للطيران، لتصنيع أول الأجزاء الداخلية للطائرات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تنتج باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد كما وقّعت شركة «ستراتا للتصنيع» مذكرة تفاهم مع شركة «أسيتوري إيرونوتيكا إس. إل.» وذلك بهدف التعاون والمساهمة في النهوض بقطاع صناعة الطيران على مستوى العالم من خلال تعزيز قدرات سلسلة التوريد الأساسية، وتوطيد العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسبانيا، إلى جانب التوقيع على مذكرة تفاهم مع شركة «ريلاينس ديفنس ليمتد» (آر دي إل) الهندية، المملوكة بالكامل من قبل مجموعة «ريلاينس إنفراستركتشر ليمتد»، للتعاون المشترك في تنمية قدرات التصنيع المتطورة في قطاع صناعة الطيران في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الهند.

اقرأ أيضا

"مبادلة للبترول" توقّع عقد الإنتاج المشترك لحقل جنوب اندامان