الاتحاد

الاقتصادي

وفد «كهرباء أبوظبي» يطلع على مستجدات مشروع «براكة»

الوفد خلال زيارة موقع المشروع  (وام)

الوفد خلال زيارة موقع المشروع (وام)

أبوظبي (وام)

زار وفد هيئة مياه وكهرباء أبوظبي برئاسة الدكتور سيف صالح الصيعري مدير عام الهيئة بالإنابة، موقع مشروع براكة للطاقة النووية السلمية في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي بهدف الاطلاع على مستجدات الأعمال الإنشائية الجارية في المشروع النووي السلمي الإماراتي.
كان في استقبال الوفد المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وفريق القيادة في المؤسسة، الذي رافق وفد الهيئة في جولة ضمن مرافق المحطة الأولى بموقع براكة لتفقد الاستعدادات الجارية للعمليات التشغيلية للمحطة والتي تجري وفق أعلى المعايير العالمية للسلامة والجودة.
وأطلع وفد الهيئة على كافة الإنجازات والأعمال الإنشائية التي جرى تحقيقها في «براكة» خلال الفترة السابقة والتي تشمل استكمال الأعمال الإنشائية للمحطة الأولى واستعداداتها لتوليد الكهرباء بعد وصول أولى شحنات الوقود النووي وتخزينها بأمان في «براكة»، إلى جانب تسليم كافة أنظمة المحطة إلى الشركة الكورية للطاقة المائية والنووية للقيام بالاختبارات الضرورية قبل العمليات التشغيلية الآمنة المخطط انطلاقها في عام 2018 فور الحصول على الموافقات الرقابية والتنظيمية لبدء التشغيل.
والتقى الوفد خلال الجولة عدداً من موظفي المؤسسة العاملين على تطوير مشروع براكة الذي يعد أول موقع إنشائي في العالم يجري فيه بناء أربع محطات نووية متطابقة في آن واحد، حيث تعرفوا على مستوى الخبرات العاملة في موقع المشروع إذ يأتي إعداد الكوادر والكفاءات الوطنية وتوفير فرص عمل لهم على رأس أولويات المؤسسة التي وصلت فيها نسبة التوطين إلى 60 % من بينهم 20% من الإناث.
وقدم المهندس محمد الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية شرحاً مفصلاً للدكتور سيف الصيعري والوفد المرافق حول الأولويات التي تنتهجها المؤسسة فيما يتعلق بمعايير الجودة والسلامة ضمن المشروع وبما يتفق مع أعلى المعايير الدولية والتشريعات الرسمية.
كما استعرض الحمادي التطور المستمر في الأعمال الإنشائية والدروس المستفادة خلال بناء المحطة الأولى قبيل الاستعدادات الجارية لبدء التشغيل ودور ذلك في تعزيز إنجاز المحطات الثلاث المتبقية.
وأشاد الدكتور سيف الصيعري مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بالإنابة بالجهود المبذولة وحجم الأعمال التي تم إنجازها، مؤكداً أن الكهرباء التي ستقدمها محطة براكة تمثل أهمية استراتيجية للدولة حيث إنها توفر طاقة أمنة وموثوقة وصديقة للبيئة تعزز مسيرة النمو في دولة الإمارات.
من جانبه قال محمد الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، إن التركيز المستمر على تحقيق أعلى المعايير العالمية للجودة والسلامة في المشروع جعل من دولة الإمارات مساهماً موثوقاً في صناعة الطاقة النووية العالمية.
وأعرب عن تطلعه للعمل بشكل وثيق مع هيئة مياه وكهرباء أبوظبي في المستقبل القريب وجميع الأطراف المعنية في الدولة وخارجها.
يذكر أن مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية يعد أول موقع إنشائي في العالم يجري فيه بناء أربع محطات نووية متطابقة في آن واحد.
وكانت الأعمال الإنشائية في المحطة الأولى بدأت عام 2012 حيث ستوفر مؤسسة الإمارات للطاقة النووية حينها ربع احتياجات دولة الإمارات من الطاقة الكهربائية منخفضة الانبعاثات الكربونية.

اقرأ أيضا

ميركل: أميركا تعتبر السيارات الأوروبية خطراً على الأمن القومي