الاتحاد

عربي ودولي

الأمم المتحدة تبحث مع الاتحاد الأفريقي القيام بعملية عسكرية من أجل دارفور


أبوجا - رويترز: أفاد مسؤولون ودبلوماسيون دوليون وأفارقة أن فريقا عسكريا مشتركا يضم خبراء من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بقيادة الاتحاد الأفريقي سيزور إقليم دارفور المضطرب في غرب السودان خلال الفترة من العاشر حتى العشرين من شهرديسمبر الجاري في مهمة لدراسة ما اذا كانت المنظمة الدولية يجب ان تتولى جهود احلال النظام هناك· وأوضحوا أنه تجري مناقشة ضم عملية الاتحاد الأفريقي الحالية لحفظ السلام في الإقليم الى بعثة الامم المتحدة في السودان المشكلة في شهر مارس لدعم اتفاق السلام بين الحكومة السودانية وحركة التمرد السابقة في جنوب البلاد·
لكن الدبلوماسيين ذكروا أن نشر البعثة الموسعة الجديدة قد يستغرق حتى سبتمبر العام المقبل وليس من المؤكد ما اذا كان الاتحاد الأفريقي سيوافق على إنهاء عمليته أو دمجها في قوة بقيادة الامم المتحدة· وسيكون متعينا أيضا نيل موافقة السودان على وجود قوات غير أفريقية قد يصل تعدادها الى 10 آلاف رجل· وقال دبلوماسي في مجلس الأمن الدولي طالبا عدم نشر اسمه 'في الوقت الحالي يجب ان يكون هناك مزيد من الدعم للاتحاد الأفريقي وعلى المدى الابعد ستكون هناك حاجة لقوة لحفظ سلام متواصل، ولذلك يجب على الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة البدء الآن في النظر فيما يكون مجديا في عام ·'2006
وفي أبوجا، حيث تجري محادثات السلام بين وفود الخرطوم وأكبر حركتي تمرد في دارفور، أعرب قائد بعثة الاتحاد الأفريقي العسكرية الجنرال فستوس أوكونكو عن أمله في أن تتمكن بعثة التقييم من دراسة عدد مشاكل المهمة الأفريقية والتوصل الى قرار بشأن الحاجة الى مزيد من قوات حفظ السلام البالغ قوامها حاليا 5618 جنديا ومراقبا لوقف إطلاق النار للاتحاد الافريقي ينتشرون في الاقليم أغلبهم من نيجيريا ورواندا والسنغال وجنوب أفريقيا وغانا· وكان من المفترض نشر 6171 جنديا بحلول نهاية سبتمبر الماضي لكن دول الاتحاد لم يمكنها توفير القوات اللازمة، فيما تثور أيضا بواعث قلق بشأن التمويل·
وعلى عكس بعثات السلام التابعة للأمم المتحدة التي تعد لها ميزانيات مسبقة، فإن الاتحاد الافريقي يعمل بأقل من ثلث الميزانية السنوية لقوة حفظ السلام لدولية في جنوب السودان ويعتمد على هوى دول مانحة تعهدت في شهر مايوالماضي بتقديم 300 مليون دولار· وفي نوفمبر الماضي قرر الكونجرس الاميركي خفض 50 مليون دولار من مساعدات الولايات المتحدة للبعثة الأفريقية في دارفور·

اقرأ أيضا