الاتحاد

عربي ودولي

أسئلة وأجوبة حول إجراءات المحاكمة والاستئناف


بغداد - رويترز: فيما يلي بعض الأسئلة والأجوبة عن المحكمة التي مثل أمامها الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وسبعة آخرون متهمون بارتكاب جرائم ضد الانسانية وعن تشكيل المحكمة واجراءاتها·
-من يحاكم صدام؟· محكمة اطلق عليها في بادئ الأمر اسم المحكمة العراقية الخاصة شكلتها في ديسمبر 2003 سلطات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، وفي الشهر الماضي بدأ سريان لوائح جديدة جعلت من المحكمة هيئة شكلتها الجمعية الوطنية وتغير اسمها الى المحكمة الجنائية العراقية العليا، وتضم قاعتي محاكمة يجلس في كل منهما خمسة قضاة·
-من يوجه الاتهامات؟· تضم المحكمة 20 قاضي تحقيقات يرأسهم كبير محققين وتقع على عاتقهم مسؤولية جمع الادلة ضد المشتبه بهم، وبمجرد ان يرى المحقق انه جمع كل ما يستطيع من ادلة بما فيها شهادات الشهود وان لديه قضية فانه يقدمها الى كبير المحققين، واذا اعطى الضوء الاخضر بالمضي قدما في الدعوى يتم رفع الملف الى قضاة المحكمة الذين يقررون ما اذا كانت هناك ادلة كافية للشروع في المحاكمة· وفي قضية الدجيل قام كبير قضاة التحقيقات رعد جوحي بجمع الادلة، غير ان الدعوى قدمت فعليا الى المحكمة عن طريق كبير ممثلي الادعاء والذي يرأس فريقا من 20 ممثل ادعاء يترافعون في الدعوى بناء على ادلة المحققين·
-من يدافع عن صدام والمتهمين الآخرين؟· يتولى الدفاع فريق صغير من المحامين بقيادة خليل الدليمي وهو عراقي خبرته محدودة في الدفاع عن متهمين في قضايا جنائية كبرى خاصة تلك التي تنطوي على ادعاءات بارتكاب جرائم ضد الانسانية· أما المتهمون الآخرون فتمثلهم مجموعة من المحامين العراقيين بعضهم أكثر خبرة من الآخر، غير أنه منذ بدء المحاكمة في 19 أكتوبر قتل مسلحون اثنين من أعضاء فريق الدفاع وفر ثالث، وانضم وزيرا عدل سابقان هما الأميركي رامزي كلارك والقطري نجيب النعيمي إلى الدفاع في اللحظات الأخيرة كمراقبين دوليين·
-هل يستطيع صدام الاستئناف اذا ثبتت إدانته؟· نعم وتضم المحكمة هيئة استئناف من تسعة اعضاء، ورئيس محكمة الاستئناف هو ايضا رئيس المحكمة· ووفقا للوائح فان اي حكم يصدره القضاة يتعين تنفيذه في غضون 30 يوما من استنفاد جميع فرص الاستئناف، والعقوبة القصوى في اتهامات الدجيل هي الاعدام شنقا·
-هل سيصعد صدام الى منصة الشهادة؟· يجوز استدعاء صدام الى الشهادة لتقديم ادلة دفاعا عن نفسه لكن الاجراءات القضائية تقضي بأن يتولى قضاة المحكمة توجيه الاسئلة، ولا يستطيع ممثلو الادعاء والمحامون توجيه اسئلة للشهود الا من خلال القضاة، ويتوقع ان يحول هذا البند دون قيام صدام بمرافعة دفاع شخصية على غرار ما قام به سلوبودان ميلوسيفيتش الرئيس الصربي السابق الذي تجري محاكمته في لاهاي·
-هل سيرى صدام الشهود؟· يوجد في قاعة المحكمة ساتر لإخفاء هوية بعض الشهود، ويتابع المراقبون سير المحاكمة من وراء زجاج امني، وينقل التلفزيون وقائع الجلسات بعد 20 الى 30 دقيقة على الأقل من حدوثها·
-ما المدة التي ستستغرقها محاكمة الدجيل؟· لا احد يستطيع الفصل في هذا، وقال محامي صدام إنه يريد ثلاثة أشهر على الأقل لدراسة الأدلة ضد موكله· وقال بعض المسؤولين على نحو غير رسمي إن المحكمة لن تشهد شيئا يذكر قبل الانتخابات المقررة في 15 ديسمبر، وبشكل عام ترى المصادر ان محاكمة الدجيل قد تمتد لشهور، وقد تستغرق أيضا عملية الاستئناف شهورا·

اقرأ أيضا

القضاء الإيطالي يأمر بإنزال مهاجرين عالقين في سفينة إنقاذ منذ أسابيع