الاتحاد

الاقتصادي

«دبي العقاري» يفتح أبوابه للزوار في هونج كونج

استقبل معرض دبي العقاري الذي افتتح أمس، عدداً كبيراً من المستثمرين الصينيين لأول مرة في مركز المؤتمرات والمعارض في هونج كونج، بحسب بيان. افتتح المعرض أحمد ناصر الخاجة، القنصل العام لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى هونج كونج.

ويختتم المعرض الذي تنظمه شركة سومانسا لتنظيم المعارض بالتعاون مع دائرة الأراضي والأملاك في دبي، أعماله غداً السبت، ويستقبل الزوار يومياً من الساعة 10:00 صباحاً حتى 7:00 مساءً.

وتشارك في المعرض نخبة من كبريات شركات التطوير العقاري المرموقة من دبي، والتي تعرض مجموعة متنوعة من العقارات في دبي مع توفير خيارات تناسب جميع الميزانيات، والتي تتراوح ما بين الفلل والشقق والمنازل المصفوفة، والمباني الإدارية، والكثير غير ذلك.

ومن المتوقع أن يزور المعرض نحو 3000 من المشترين المحتملين، وسيتاح الدخول بالمجان في جميع الأيام الثلاثة للمعرض الذي سيستضيف أيضاً عدداً من الندوات حول التشريعات المحلية وطرق والتمويل واللوائح المتعلقة بالعقارات في دبي، إلى جانب موضوعات أخرى، من شأنها أن تكون بمثابة مبادئ توجيهية للمشترين في سوق دبي العقارية للمرة الأولى. كما سيتمتع الزوار بالاستفادة من العروض الترويجية المغرية والخصومات الكبيرة على المشاريع العقارية المشاركة في المعرض.

وقالت ماجدة علي راشد، مساعد المدير العام ورئيس مركز تشجيع وإدارة الاستثمار، الذراع الاستثمارية لدائرة الأراضي والأملاك في دبي: «تحرص دائرة الأراضي والأملاك في دبي دائماً على تعزيز المشاريع العقارية التي تطلقها الشركات العقارية الكبرى في الإمارة، إذ تمثل ترجمة لرؤيتنا لتعزيز مكانة دبي كوجهة عقارية رئيسية في العالم، ومرادفاً للابتكار والثقة والسعادة».

ويوفر المعرض الفرصة للمستثمرين في الصين للمرة الأولى للتعرف عن كثب على مطوري العقارات في دبي وكبرى المشاريع العقارية الحالية والمخطط لها من دون وسطاء، ومنحهم فرصة التفاعل وجهاً لوجه مع المسؤولين في أبرز الشركات العقارية من دولة الإمارات. وتتضمن قائمة الشركات العقارية المشاركة فالكون سيتي أوف وندرز، نخيل، داماك، جزيرة المرجان في رأس الخيمة، عقارات جميرا للغولف، تاكتيكال ريالتي جروب، سيل لنقل الملكية العقارية، دريفن العقارية (التي ستمثل إعمار العقارية وشركات تطوير عقاري أخرى)، إس بي إف ريالتي، ترافلجار العقارية، والكثير غير ذلك.

ويجد الكثير من الأثرياء في الصين جاذبية خاصة في سوق دبي العقارية، إذ يرون أن في استطاعتهم تحقيق عوائد تصل إلى 30% سنوياً، وهي نسبة تفوق العوائد التي يحققونها من استثماراتهم في هونج كونج وشنغهاي وبكين، كما أن استثمار مليون دولار أميركي في العقارات في دبي يمكنه توفير مساحة عقارية تفوق تلك المساحة التي تستثمر بالكلفة نفسها في هونج كونج بأربعة أضعاف.

وخلال السنوات القليلة الماضية، ارتفع عدد المستثمرين الصينيين تدريجياً في دبي في العديد من القطاعات، مع وجود أكثر من 4000 شركة صينية تعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما يلعب المشترون الصينيون دوراً أكبر في الاستثمارات في سوق دبي العقارية، سواء من خلال الاستثمار المباشر في الوحدات والمباني المكتملة أو من خلال تمويل وبناء المشاريع العقارية.

وبالإضافة إلى ذلك، ازداد عدد الوافدين الصينيين في دبي بنسبة 53% في السنوات الخمس الماضية من 150 ألفاً إلى 230 ألف وافد تقريباً.

وهذه الزيادة في عدد الوافدين ستترجم إلى زيادة في الطلب على الأصول العقارية إلى جانب تدفق الاستثمارات الصينية إلى دبي، لا سيما مع إدراك المستثمرين الصينيين أن الاستثمار العقاري في مدن مثل بكين وشانغهاي وقوانغتشو وشنتشن يكلف ثلاثة أضعاف الاستثمار في عقارات دبي، كما أن دبي ستستضيف معرض إكسبو العالمي في عام 2020، وهو المعرض التجاري الأبرز في العالم، والذي سيستمر لمدة ستة أشهر، والذي يتوقع المحللون أن يدفع اقتصاد الإمارة، ويسهم في زيادة أسعار العقارات.

ومن بين المحركات المهمة الأخرى التي تعزز الاهتمام بالاستثمارات الصينية في عقارات دبي هو العدد المتزايد للطلاب الصينيين الذين يدرسون في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذي ارتفع بنسبة 170% على مدى السنوات الخمس الماضية.

اقرأ أيضا

زيادة قوية في النشاط التجاري بدبي