الاتحاد

رسالة سلام

حروب ودمار وإرهاب والنتائج تشريد الملايين ومقتل الآلاف من الأبرياء، بيوت مهدمة على رؤوس أصحابها، وشوارع مملوءة بجثث الضحايا الذين لا ذنب لهم إلا انهم كانوا يسعون الى توفير لقمة العيش·
أهذا هو مفهوم السلام والديمقراطية واستعادة الحقوق لديكم؟ ألستم أول من دعا الى احترام الحقوق واستعادة المسلوب منها واحترام حق الشعوب وإرادتها؟ فأين أفعالكم من أقوالكم؟ أطفال ابرياء يقتلون كل يوم بلا سبب، وأناس تتقطع بهم السبل كلما حاولوا التمسك بالحياة، أفلا تأتي الصراعات والحروب بلغة الحوار، ام لغة السلاح هي السائدة الآن؟
كفى سفكاً للدماء، وكفى كذبا على الناس، حروب بأقنعة جميلة تخفي وراءها الكثير من المطامع، أوبئة وامراض تحيط بالناس من كل جانب، وأصوات انفجارات مدوية تتلف أعصابهم، وممارسات تنتهك الحرمات، ألا تحسبون يوما أن ما تفعلونه يمكن أن ينقلب عليكم، فتعاملون نفس المعاملة، وتشربون من نفس الكأس التي جرعتمونا إياها، وتتذوقون مرارة الظلم والاستبداد والعنف والقتل والدمار الذي تمارسونه علينا؟ فإن رضيتم ذلك على أنفسكم، وذلك من المستحيل، سيكون دليلا قاطعا على مدى قيمكم وأخلاقكم·
قنابل وصواريخ تتساقط يوميا على الرؤوس وأمراض، وتشوهات وحروق تصيب الجسد فتحوله الى قطعة لحم لا حياة فيها، أوليس هذا دليلا قاطعا على مدى احتقاركم للانسان ومدى رخص الحياة البشرية لديكم؟
إنها صرخة سلام من فتى يحب الحياة ويطمح الى العيش بسلام·
سليم يزبك
مدرسة ابوظبي الدولية

اقرأ أيضا