الاتحاد

رغم التغيير تبقى القيم والأسس ثابتة

إن أخلاق الأفراد لن تكون بمعزل عن التغيير في ظل العولمة وفي ظل التغيرات الحثيثة لمناهجنا التربوية التعليمية وفي ظل التطور التكنولوجي التقني الذي يجتاح كل ما حولنا من أدوات معنوية ومادية وحتى قيمة سلوكية، ولا شك في أن التربية الخلقية من أولويات التربية لدى المؤسسات التربوية العالمية على اختلاف أديانها وثقافتها للحفاظ على هويتها، فالأخلاق جزء من هوية الأمة، وتقوم التربية في تلك المؤسسات وفق الضوابط والأسس التي تحددها أديانها وثقافتها، ولا نتصور أمة من الأمم لا تعتني بالتربية الخلقية للنشء فيها، وإلا فإن معنى ذلك انبهار الأمة وزوالها وخير تعبير لما ذكرت قول الشاعر الكبير:
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت
فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
هذا البيت الشعري الرائع الذي كان ولايزال منذ عشرات السنين يتناسب مع عصرنا ومجتمعاتنا وكل التغيرات التي طرأت عليها وهذا يكمن سر قوة الكلمة المعبرة التي نبتغي لطلابنا ان يتقنوها·
فبالأخلاق تبقى الأمم وبعدمها تزول، كما لا تستأمن المجتمعات ولا تسود الألفة بين أفرادها ولا ينمو اقتصادها إلا إذا كانت شعوبها على قدر كاف من التربية الخلقية، ولقد عني الإسلام بالتربية الخلقية عناية شديدة ومما يدل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم:
'أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم أخلاقاً'،
فإنه ما من خلق فاضل إلا وحث عليه الإسلام، وليس هناك من خلق سيئ إلا وقد حذر منه، ولا غرابة في ذلك، فالإسلام دين شامل لنواحي الحياة، قال تعالى: (ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين'·
وإذا نظرنا إلى هدف العولمة من التربية الخلقية، نجد غاية ذلك إعداد الفرد ليعيش مع غيره ويستمتع بهذه الحياة الدنيا فقط، أما التربية الخلقية الإسلامية فتهدف إلى ما هو أبعد من ذلك فهي تهدف إلى تحقيق غاية كريمة للفرد مع الجماعة في هذه الحياة، وكذلك تحقيق رضوان الله سبحانه وتعالى والفوز بالنعيم والنجاة من الجحيم يوم القيامة·
ولا شك في أن التربية الخلقية تحتاج الى مقومات تقوم عليها وتكون سنداً لها، فمن تلك المقومات وجود القواعد والضوابط التي تنظم تلك الأخلاق والتي تحدد أطرها وتبين نظمها وتحدد الحسن منها من السيئ، كما تحدد الجزاء على حسنها والعقاب على سيئها، ولا شك في أن هذا التنظيم موجود بالإسلام بصورة النصوص الشرعية، أما في غيره فإن هذا الإجراء التنظيمي يتمثل فيما يضعه البشر من القواعد والنظم أو العرف السائد فيما بينهم، وذلك كله محتمل للصواب والخطأ، إضافة إلى قصور النظرة البشرية ومحدوديتها·
ومنها الدوافع والموانع، أما الدوافع فهي تلك الأمور التي تدفع الفرد للتحلي بتلك الأخلاق، وهذا نجده في التربية الإسلامية بشكل واضح، كطلب رضا الله سبحانه وتعالى والفوز بالجنة لما سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما يدخل الناس الجنة قال: 'تقوى الله وحسن الخلق'، أما الموانع فهي الأمور التي تجعل الفرد يمتنع عن الأخلاق السيئة·
ومن المقومات، وجود القدوة الخلقية المثلى، وهذه القدوة في التربية الإسلامية تتمثل في شخصية نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وإن كان غير حي فإن تفاصيل خلقه حية محفوظة للعالم مع بعده منه صلى الله عليه وسلم، فالأمم التي لا تؤمن بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم في هذا الزمن لا تمتلك قدوة عالمية في هذا المجال·
فالتربية الخلقية الإسلامية إذا هي التربية التي تمتلك المقومات العالمية، والأهداف السامية، وبالتالي هي التي يجب أن تسود العالم وإن ما نلاحظه في استراتيجية المناهج الحديثة والتغيرات التي طرأت عليها وما طالعتنا به الصحف منذ أيام عدة من النهج العام والاستراتيجية الجديدة لمادة التربية الإسلامية على مستوى الدولة بشكل عام لا يدعو للقلق ولا للتكهن بشأن القيم والأخلاقيات والأسس التي تبنى عليها شخصية الطالب بدولة الإمارات وبقراءة متأنية لتلك الخطة الاستراتيجية للمادة وبشيء من التمعن والتدقيق لجوهر تلك الخطة وذلك المنهج المقترح للمادة سنجد إن كل القيم والأسس والمثل التي كنا ومازلنا نربي عليها أبناءنا وطلابنا وحتى معلمينا·· كل هذه الفئات التي هي اللبنات الأساسية لنهضة دولتنا ستسير بنفس النهج وبنفس الهدى متمسكة بتعاليم القرآن وبهدى خير البشر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ولكن بتطبيق وتفعيل تقني تكنولوجي متطور وفق كل ما هو حديث وتربوي·
هدى جمعة غريب
(موجهة تربوية بمنطقة أبوظبي التعليمية)
إدارة التوجيه التربوي

اقرأ أيضا