الاتحاد

الرئيسية

المعارضة اللبنانية تهدئ وتعيد ترتيب الأولويات


بيروت، القاهرة-'الاتحاد' ووكالات الأنباء: اتجهت المعارضة اللبنانية أمس إلى تخفيف لغة التصعيد التي اعتمدتها في الآونة الأخيرة عبر اعادة ترتيب اجندتها السياسية حيث أعلن القيادي البارز النائب وليد جنبلاط بعد لقائه الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة أن مطلب استقالة الرئيس إميل لحود ليس أولوية الآن ويمكن ان يتقرر بعد الانتخابات التشريعية في مايو المقبل، كما ألمح إلى فتح صفحة جديدة مع رئيس الوزراء المكلف عمر كرامي حيث دعاه الى التعجيل بتشكيل الحكومة للتحضير للانتخابات ·وشدد جنبلاط على ضرورة الانسحاب السوري الكامل من لبنان واحترام الشرعية الدولية، كما شدد على أن مسألة سلاح 'حزب الله ' شأن لبناني داخلي يعالج بالحوار·
وقال:'ستأتي حكومة وفاق وطني بعد الانتخابات وسننقي أجهزة الاستخبارات من السيطرة السورية وسيصبحون لبنانيين'·
وتوقف المراقبون عند تسريبات تروجها السفارة الأميركية بأن المعارضة ستنال ما بين 90 و100 مقعد في البرلمان الجديد مما سيؤدي حتماً إلى تغيير الواقع السياسي كلياً سواء لجهة قيام حكومة وحدة وطنية أو لجهة تقرير مصير الرئاسة الأولى وصولاً إلى سلاح المقاومة·

اقرأ أيضا