صحيفة الاتحاد

الرياضي

ريجيكامب: لاعبونا محترفون وقادرون علـى مواجـهة الضغوط

الوحدة تأهل على حساب الإمارات في الوقت الإضافي (تصوير أشرف العمرة)

الوحدة تأهل على حساب الإمارات في الوقت الإضافي (تصوير أشرف العمرة)

عماد النمر (دبي)

منح البديل محمد الشحي السعادة للعنابي، بعدما نجح في خطف هدف الفوز والتأهل إلى دور الثمانية من كأس رئيس الدولة في الشوط الإضافي الرابع، بعد أن صمد الإمارات طويلا أمام الكتيبة الوحداوية، بفضل التكتيك الدفاعي المحكم الذي اعتمد عليه صقور الإمارات، ويحسب لنور الدين العبيدي مدرب الإمارات، أنه لعب بتوازن كبير أمام حامل اللقب، إضافة إلى تألق الحارس أحمد الشاجي في الذود عن مرماه ببسالة، ونجح مدرب الوحدة ريجيكامب في عبور مصيدة الصقور ببراعة، كما تألق شباب الوحدة الذين دفع بهم الجهاز الفني في حسم نتيجة اللقاء والتأهل إلى الدور ربع النهائي، مفتتحا مشواره بنجاح في الدفاع عن لقبه.
وأبدى ريجيكامب مدرب الوحدة سعادته بفوز فريقه وتأهله إلى دور الثمانية، وأشاد بجهود اللاعبين الذين شاركوا في تحقيق الفوز وكانوا عند حسن الظن، وظهروا بصورة جيدة ودافعوا عن لقبهم بجدارة، وأكد أن المباراة لم تكن سهلة، بل كانت مباراة صعبة أكثر مما توقع الجميع، وقد دفعنا باللاعبين الجاهزين من أجل تحقيق الفوز والتأهل.
وقال لعبنا بقوة أمام منافس اعتمد على الدفاع بتسعة لاعبين، وهذا جعل اللقاء أكثر صعوبة، إضافة إلى أن الإمارات اعتمد على الهجمات المرتدة الطويلة، لكننا لعبنا بصورة جيدة في الشوط الأول، ولاحت لنا أربع فرص محققه للتهديف، أولها في الدقيقة الثانية لجوكيكا، ونجح الحارس في إبعادها، وتسديدة أخرى لإسماعيل مطر، وكرة محمد العكبري التي أنقذها الحارس، ولو وفق اللاعبون في التسجيل من هذه الفرص لاختلفت النتيجة كثيراً.
ونفى المدرب أن يكون لاعبوه قد لعبوا المباراة وهم يفكرون في لقاء السوبر الذي يقام السبت المقبل، وقال نحن نهتم اهتماما كبيرا بمباريات كأس رئيس الدولة كون الوحدة هو حامل اللقب ويسعى للحفاظ على لقبه، ولذلك دخلنا المباراة بتركيز كبير من أجل تحقيق هدف التأهل للدور الثاني، ولم نفكر مطلقا بمباراة السوبر، لأن كل بطولة لها استراتيجية خاصة بها.
وقلل ريجيكامب من تأثير اللعب 120 دقيقة، وما قد يؤدي إلى إجهاد اللاعبين قبل مباراة السوبر أمام الجزيرة، مؤكدا أن لاعبي الوحدة محترفون ويلعبون تحت كل الظروف، ويتدربون يوميا، ولديهم القدرة على تحمل مثل هذه الضغوط.
من جانبه، أكد التونسي نور الدين العبيدي مدرب الإمارات، أن فريقه قدم مباراة جيدة وكان نداً للوحدة، وقال إن المباراة كانت مباراة كؤوس، وامتدت للأشواط إضافية، وظلت النتيجة معلقة حتى آخر لحظة.
وأوضح أن فريقه لعب الشوط الأول بحذر، وقام بتأمين المرمى بصورة جيدة، حيث ظهرت أفضلية فريق الوحدة خلال هذا الشوط، لكن أداء فريقنا تحسن كثيرا في الشوط الثاني، وكنا الطرف الأفضل، وخلقنا العديد من الفرص، ونجحنا في إدراك التعادل سريعا، وحاولنا استغلال فترة التفوق على الوحدة بتسجل هدف آخر، ولاحت لنا العديد من الفرص، لكن لم يوفق اللاعبون في التسجيل، كما أن الحكم لم يحتسب لنا ركلة جزاء نتيجة عرقلة الكوري بارك، معترفا أن التعادل كان عادلا خلال الوقت الأصلي للقاء.
وأضاف العبيدي أن الأشواط الإضافية كانت متكافئة بين الفريقين، واستقبل الفريق هدفا في لحظة افتقد فيها اللاعبون التركيز على المستوى الدفاعي، رغم أن الفريق ظهر طوال المباراة بصورة جيدة، وتمكن الوحدة بفضل خبرة لاعبيه من حسم المباراة لمصلحته.
وقال إن فريقه لعب بتوازن دفاعي وهجومي، لأننا ندرك القوة الهجومية للوحدة، حيث كان المنافس يلعب بأربعة مهاجمين في الشوط الأول، إلا أننا حافظنا على مرمانا، وفي الشوط الثاني تحسن أداؤنا الهجومي، وكانت لدينا العديد من الحلول، ونجحنا في خطف هدف التعادل.
وشدد العبيدي على أن فريق الإمارات سيطوي صفحة الخروج من الكأس ويستعد لمباريات الدوري، حيث تنتظره مباراة مهمة أمام الوصل، وعلى الفريق مواصلة النسق التصاعدي له وتحقيق نتيجة إيجابية تساعده على تحسين مركزه في جدول الترتيب.