الاتحاد

الإمارات

الإنسان يجسد محور النهضة الحضارية في فكر رئيس الدولة


أثبتت دولة الإمارات العربية المتحدة في الذكرى الرابعة والثلاثين لليوم الوطني صدق توجهاتها ورسوخ مبادئها وحسن إدارة سياستها ونجاعة استراتيجيتها التنموية مكللة بجهود ورعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله ورعاه' وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات للمحافظة على ما تم تحقيقه من إنجازات ومواصلة العمل على بناء مجتمع حديث دعائمه العدل والرعاية والتكافل والتسامح وخدمة الأهداف الوطنية والقومية·
وقد حرص مكتب شؤون الإعلام لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء على إيصال فكر ورؤى القائد صاحب السمو رئيس الدولة إلى العالم من خلال أنشطته ودراساته العديدة التي أصدرها عن سموه بمختلف اللغات خدمة للإخاء والتسامح وتعبيدا لجسور المحبة والسلام ومساهمة في التعريف بنهضة الإمارات الرائدة ورسم صورة مشرقة لها على الساحة الدولية·
وفي هذا الإطار أصدر مكتب شؤون الإعلام عددا من الدراسات التي تناولت في مجملها إنجازات الدولة في مختلف المجالات وركزت على القضايا والجوانب المحلية والاقتصادية لمجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة·
كما أصدر المكتب مجموعة من الكتب التي تناولت مسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' في البناء والتنمية والتي قدمت إضاءات حول فكره وشخصيته، وتطرقت إلى استراتيجيته الاقتصادية وأبرزت فلسفته السياسية وسعيه الحثيث إلى تطوير العلاقات الخارجية·
بناء الشباب
وكانت جهود سموه في بناء جيل الشباب في دولة الإمارات محل بحث وتحليل في دراسة بعنوان 'خليفة بن زايد وبناء الأجيال الصاعدة' وهذه الدراسة استعرضت استراتيجية الارتقاء بكافة أبناء الوطن في مختلف الميادين باعتبارهم القوة الحقيقية والركيزة الأساسية لتحقيق النهضة الحضارية الشاملة للبلاد·
ووثقت الدراسة كلمات سموه وتصريحاته التي أبرزت جوانب رؤيته الشمولية في حشد وتوفير كافة الطاقات والإمكانيات في دولة الإمارات من أجل بناء الإنسان المواطن وما قاد إليه تطبيقها من تطوير وتنمية في الدولة·
وأكدت أن صاحب السمو رئيس الدولة أظهر قدرة فائقة في التعامل مع الأفكار والرؤى الاقتصادية الناجحة وفي المشاركة في وضع وتنفيذ الاستراتيجيات الكبرى التي تحقق على أساسها التقدم الاقتصادي المشهود فقد تولى رسم العديد من هذه الاستراتيجيات وإعطاء التوجيهات والإشراف المباشر على مشاريع اقتصادية عملاقة في الدولة، وشملت رعايته كافة المناحي والقطاعات·
بناء وتنمية
كما أصدر مكتب شؤون الإعلام لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، كتابا بعنوان 'خليفة بن زايد· بناء وتنمية' تناول بالتحليل والتوثيق الفكر التنموي الواعي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بمختلف صوره ووقف عند كلمات وتصريحات سموه ·
أشار الكتاب إلى توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد بضرورة تخطيط القوى البشرية وإيجاد التوازن في سوق العمل ما بين العرض والطلب مع التركيز على دور العمالة المواطنة في إشغال الوظائف والإيفاء باحتياجات سوق العمل باعتبار أن ذلك إحدى الركائز الاستراتيجية لخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية·
وفي إطار التنفيذ وضعت برامج متعددة لتصويب مسارات سوق العمالة ولتوظيف الكوادر الوطنية وأنيطت بالأجهزة التنفيذية متابعة حسن أدائها لضمان تحقق الغاية منها على المديين القريب والمتوسط وكانت النتائج جد مبهرة حيث توالت نسب التوطين في وظائف ومهن القطاعين العام والخاص ارتفاعا واطردت برامج التأهيل والتدريب الرامية إلى تزويد خريجي الجامعات والمعاهد الفنية من أبناء وبنات الإمارات بالخبرات العملية المطلوبة لأسواق العمل·
التنمية الصناعية
وتناول الكتاب استراتيجية التنمية الصناعية في فكر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد مبينا أنه في إطار خطط دولة الإمارات لتصحيح الهيكل الإنتاجي وتقليص الاعتماد على قطاع النفط والغاز وإرساء الأسس السليمة لاقتصاد قوي منحت الصناعة أولوية خاصة·
وتبنى صاحب السمو الشيخ خليفة قاعدة تنويع مصادر الدخل جاعلا منها الطريق الأمثل لتنمية صناعية متوازنة، وفصل الكتاب رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد للتعاون الاقتصادي الخليجي حيث أولى كافة أطر التعاون الخليجية ما تستحقه من اهتمام ورعاية خاصة في جوانبها الاقتصادية سعيا منه إلى الارتقاء بمكانتها في عالم التكتلات العملاقة وتمكينا لها من مجابهة تحديات النظام التجاري الدولي متعدد الأطراف·
تنمية الموارد المائية
وتحدث الكتاب عن استراتيجية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد في تنمية الموارد المائية وأشار إلى أن سموه عمل في هذا المجال متأسيا بمنهج صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه' في الاهتمام بالمياه حيث جعلها ركنا هاما في عملية التنمية وفي مختلف الميادين معتبرا أن المياه مكون هام للأمن الغذائي
وقالت الدراسة إن أولى الثوابت التي قامت عليها سياسة الإمارات هي تسخير الثروة لتحقيق التنمية الشاملة مؤكدة أن هذا المعطى الاستراتيجي الحيوي كان أحد أهم المرتكزات الفكرية لدى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان والتي عمل صاحب السمو الشيخ خليفة 'حفظه الله' على متابعة تجسيدها من خلال إقامة شبكة واسعة من البنى التحتية تشكل أساسا صلبا للنهضة الحضارية الشاملة·
وأوضح الكتاب أن لصاحب السمو رئيس الدولة 'حفظه الله' رؤيته العميقة لمنطقة الخليج العربي لكونها منطقة استراتيجية يرتبط أمنها واستقرارها بأمن العالم واستقراره وباعتبارها كذلك جزءا لا يتجزأ من الوطن العربي ومن هذا المنظور أكد 'أن قيام المجلس كان بحد ذاته كسبا كبيرا لدول المنطقة والوطن العربي بشكل خاص والعالم كله بشكل عام لأنه جاء محققا لآمال وتطلعات شعوبنا وتعبيرا عن رغبتنا في البعد عن التوتر والصراع الدولي'·
كما رأى أن قيام هذا المجلس والتوقيع على وثائقه في مؤتمر قمة أبوظبي سنة 1981 'يعتبر مرحلة جديدة من مراحل العمل الخليجي الموحد والتلاحم الأخوي والمصيري من أجل ترسيخ أمن واستقرار الجناح الشرقي للوحدة العربية' ·
وأكد الكتاب على رؤية سموه الثاقبة والداعية إلى التنسيق الاقتصادي بين دول مجلس التعاون بالتوازي مع التنسيق السياسي والتنسيق العسكري إذ لا يمكن أن يتحقق واحد منها بمعزل عن الآخر·
الأمن الخليجي
وأوضح أن قادة مجلس التعاون أدركوا محورية الأمن والاستقرار لأي بناء حضاري وفي ذلك يقول صاحب السمو الشيخ خليفة إنه 'لما كان توثيق الأمن هو القاعدة الأساسية لبناء الاستقرار وحماية مكاسبنا الوطنية فقد بدأت دول مجلس التعاون الخليجي خطوات جادة لوضع أسس تكفل الحماية والأمن المشترك وتحقيق مبدأ التكامل الأمني وأستطيع القول إن قضية أمن المنطقة قد تعدت مرحلة الأماني إلى مرحلة جديدة من العمل التنفيذي وقطعت شوطا بعيدا لتحديد الوسائل وبلورة الأهداف واستثمار كل الإمكانيات المتاحة لتحقيق الكثير من الأمور الإيجابية والأساسية المتعلقة بأمن ورفاه شعوبنا·
وإدراكا للدور المحوري الذي نهض به صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله في بناء علاقات متينة وروابط مشتركة مع مختلف أعضاء الأسرة الدولية خاصة دولها الفاعلة أصدر المكتب كتاب 'خليفة والتعاون الدولي' باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية والروسية والألمانية إلى جانب اللغة الأوردية مبرزا فيه هذا الدور وما أدى إليه من نتائج إيجابية على الساحتين المحلية والخارجية·
ووقف الكتاب في هذا الإطار على العلاقات التي تربط بين الولايات المتحدة الأميركية ودولة الإمارات وما تحتله من مكانة هامة وما تشمله من تعاون واسع في كافة المجالات·
كما سعت الإمارات إلى تطوير علاقاتها مع دول الاتحاد الأوروبي نظرا لأهمية هذه العلاقات وتشعبها في مختلف مجالات التعاون· وأبرز الكتاب الدور المميز الذي قام به سموه في تعزيز أواصر الصداقة والتعاون مع فرنسا·
كما توقف الكتاب عند لقاءات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد مع كبار الساسة الألمان وكان آخرها استقبال سموه لفخامة المستشار الألماني السابق جيرهارد شرودر الذي زار الدولة في مارس ·2005
كما غطى جوانب من العلاقات الدولية بين الإمارات وعدد من الدول الآسيوية·
من جهة أخرى أكد الكتاب على التطور الكبير الذي شهدته العلاقات بين الإمارات والصين وقد كان للزيارات المتبادلة بين كبار المسؤولين دور حيوي في فتح آفاق جديدة للتعاون بين الدولتين خاصة في مجالات التجارة والصناعة والاستثمار·
كما تطرق الكتاب إلى أنشطة صاحب السمو رئيس الدولة في تنمية آفاق التعاون مع باكستان والهند إلى جانب إندونيسيا وتركمانستان وكازاخستان وماليزيا وأفغانستان لما يربطها بدولة الإمارات من مصالح مشتركة في شتى المجالات·
كما أصدر مكتب شؤون الإعلام لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء كتاب 'خليفة القائد' باللغتين العربية والإنجليزية تضمن أعمال الندوة التي نظمها المكتب عن صاحب السمو رئيس الدولة وشارك فيها نخبة من المفكرين العالميين·
وقد أصدر مكتب شؤون الإعلام العديد من الإصدارات التي تناولت القضايا والجوانب المحلية والاقتصادية لمجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة منها دراسة باللغات العربية والإنجليزية والإسبانية تناولت مختلف جوانب العمل الإنساني للشيخة فاطمة حيث أبرزت تعدد أوجهه وتنوع تجلياته واتساع دوائره وعظمة إنجازاته· وتطرقت إلى عناية سموها بالأطفال ومساهمتها الجليلة في رعاية الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة·
وأبرزت ما حققه التزام سموها بقضايا المسنين ومحو الأمية ورعاية الأمومة والطفولة من كبير الأثر على تكريس التكافل الاجتماعي في الدولة والارتقاء به لخدمة التنمية·
وتحدثت دراسة باللغة الإسبانية تحت عنوان 'الشباب في دولة الإمارات' عن الجهود وأوجه الرعاية التي قدمتها دولة الإمارات للشباب باعتبارهم الطاقة الكبرى التي يجب المحافظة عليها واستثمارها بطريقة سليمة في التنمية·

اقرأ أيضا

710 منح دراسية للمتفوقين من هيئة كهرباء ومياه الشارقة