الاتحاد

الإمارات

دعم مفتوح للداخلية للنهوض برسالة حفظ الاستقرار


إذا كان دعم الأمن والاستقرار من أولويات الدول في مختلف العصور لتوفير المناخ الملائم للتنمية والتقدم وبناء الحضارات فإنه يعد على رأس هذه الأولويات وأهمها لاسيما في عصرنا الراهن الذي يموج بشتى أنواع الجرائم المستحدثة على المسرح العالمي وازدياد العمليات الإجرامية وفي مقدمتها الإرهاب·
وفي ظل الدعم اللامحدود الذي تقدمه الدولة لوزارة الداخلية فإن الوزارة لا تألو جهدا بكافة أجهزتها للنهوض بمسؤولياتها وأداء دورها النابع من رسالتها في حفظ الأمن وحماية الاستقرار بأعلى مستوى للحفاظ على منجزاتها الحضارية وحماية مسيرتها التنموية وبث الثقة والطمأنينة لدى جميع أفراد المجتمع بكل فئاته ومشاركتها في دعم أمن المجتمع باعتبار الأمن مسؤولية الجميع في إطار استراتيجية واضحة برؤية عصرية لتطبيق مفاهيم الشرطة المجتمعية وسيادة القانون واحترام حقوق الإنسان·
ويعمل جهاز الشرطة وفقا لأحدث الأساليب العلمية باعتبار أن التخطيط ركيزة أساسية لمختلف مجالات العمل الشرطي ·
الأمن الجنائي
يعتبر قطاع الأمن عصب العمل الفني المتخصص في جهاز الشرطة الذي ينهض بالعمل في شتى المجالات المباشرة وغير المباشرة لدعم رسالة وزارة الداخلية وتحقيق أهدافها في نشر المظلة الأمنية بالمجتمع لحفظ الأمن والاستقرار وحماية المكتسبات الوطنية حيث أنه يضطلع بالعديد من المهام والأعباء الأمنية في مواجهة الجرائم بكافة صورها وأشكالها للحفاظ على المجتمع من الانفلات الأمني الذي يمكن أن يؤثر على استقراره ومسيرته بالإضافة إلى الوقاية من الجريمة ومكافحتها وضبط مرتكبيها على كافة المستويات وتتركز الإنجازات خلال العام 2004 في هذا المجال على النحو التالي:
الوقاية من الجريمة
يرتكز العمل على إعداد التدابير المناسبة واللازمة لمواجهة كافة السلوكيات والأعمال التي يمكن أن تشكل جريمة تهدد أمن المجتمع للتقليل من حدوثها وكبح جماحها لضبط مسارها والوقاية من آثارها بشتى الوسائل· وقد تم وضع الضوابط اللازمة في هذا الإطار بالنسبة لأندية الرماية
واعداد اللائحة التنفيذية لمشروع قانون الأسلحة النارية والذخائر والمتفجرات المعروض على مجلس الوزراء ،ونظام البصمة ' ميثامورنو' وتشغيل تجريبي لكل من نظام المباحث ونظام تراخيص الأسلحة والمتفجرات ·
التعاون الدولي وملاحقة المطلوبين
على مسار التعاون الدولي في المجال الجنائي تم ملاحقة ''168 متهما مطلوبا للدولة على المستوى الدولي والتعميم على ''370 متهما مطلوبا للدول الأخرى في الدولة وتم البحث عن ''238 شخصا مطلوبا للدول الأخرى و62 شخصا مطلوبا للدولة كما تم تسليم 61 شخصا مطلوبا لدول أخرى واستلام 28 شخصا مطلوبا للدولة وإرسال 60 ملف استرداد لبعض الدول لاستلام مطلوبين للدولة أو محاكمتهم في البلدان المقبوض عليهم فيها واستلام 25 ملف استرداد من الدول الأخرى تمهيدا لتسليم متهمين تم القبض عليهم في الدولة أو محاكمتهم والتنسيق مع بعض الدول التي لا ترتبط باتفاقيات مع الدولة لتسليم واستلام المتهمين لتبادلهم معها إعمالا لمبدأ المعاملة بالمثل·
انخفاض معدلات الجرائم في الإمارات عام 2004/بلغ إجمالي عدد الجرائم التي تم ارتكابها على مستوى الدولة خلال العام 2004 بمختلف تصنيفاتها 58923 جريمة بانخفاض قدره 1456 جريمة مقارنة بالعام السابق 2003 ويقدر هذا الانخفاض بنسبة 5ر2 بالمائة تقريبا· وقد شكلت الجرائم الواقعة على الأموال أكثر الجرائم المرتكبة خلال عام 2004 بمختلف إمارات الدولة حيث بلغت 2ر63 بالمائة تقريبا من إجمالي الجرائم المرتكبة أما أقل الجرائم ارتكابا فقد كانت الجرائم الماسة بالأسرة حيث بلغت 4 جرائم فقط وتم خلال العام 2004 القبض على 63816 شخصا من مرتكبي الجرائم بمختلف تصنيفاتها القانونية على مستوى الدولة منهم 13048 وقد انخفض إجمالي المقبوض عليهم في هذا العام عن العام السابق 2003 بمقدار 884 شخصا ويقدر هذا الانخفاض بنسبة 4ر1 بالمائة تقريبا·
وقد بلغ أكثر عدد من الأشخاص المقبوض عليهم وفقا للتصنيف القانوني لفئات الجريمة من مرتكبي الجرائم الواقعة على الأموال ''35033 شخصا بنسبة تقدر بحوالي 9ر54 بالمائة من إجمالي المقبوض عليهم يليها الجرائم الواقعة على الأشخاص حيث بلغ عدد المقبوض عليهم 11230 شخصا بنسبة تقدر بحوالي 6ر17 بالمائة من الإجمالي أما أقل عدد من المقبوض عليهم فكان من مرتكبي الجرائم الماسة بالأسرة حيث بلغوا 5 أشخاص فقط ·
الجنسية والإقامة
يعتبر قطاع الجنسية والإقامة من أهم القطاعات الجماهيرية في وزارة الداخلية التي تقدم خدماتها المتنوعة لجمهور المتعاملين معها ويساهم في الحفاظ على أمن المجتمع وحماية استقرار الدولة بصورة غير مباشرة من خلال المهام والأعمال التي يقوم بها وقد وفرت الإدارة العديد من الخدمات الالكترونية لتسهيل الإجراءات وسرعة الإنجاز للمعاملات ·
الاستمارة المقروءة
وبدأت إدارة الجنسية والإقامة بأبوظبي العمل بالاستمارة المقروءة واستخدام أرقام الانتظار الالكترونية لاستلام الجوازات بواسطة الكمبيوتر وتفعيل نظام الموانئ وبدء تسجيل دخول وخروج السفن في النظام كما بدأ العمل في فرع جوازات ميناء مصفح وإنشاء مبنى ملحق بقسم المتابعة والتحقيق في منطقة الوثبة وإدخال نظام تحصيل الغرامات بالكمبيوتر في جوازات المنطقة الغربية·
وقد حصلت إدارة الجنسية والإقامة بالعين على شهادة الايزو'2000 - 9001 أي أس أو' وقامت بتطبيق نظام بدل المغادرة على أذونات الدخول الصادرة لأشخاص داخل الدولة ونظام الاستعلام الصوتي 'أي في· أر' والرسائل القصيرة ' أس· أم أس' للاستعلام والبلاغات وإدراج صور المكفولين الشخصية بنظام الإقامة الآلي وإخضاع تأشيرات المستثمرين لأحكام الجنسية والإقامة بدلا من أحكام وزارة العمل والربط مع مكتب عمل العين لاستكمال إجراءات إلغاء الإقامات والتدقيق على طلبات أذونات الدخول دون الحاجة لمراجعة الإدارة وإنشاء مبنى مخصص لقسم المتابعة والتحقيق وقامت إدارة الجنسية والإقامة بدبي بفتح كاونتر للبوابة الالكترونية للمواطنين وزيادة أجهزة صرف الجوازات وربط تقديم طلبات التأشيرات للشركات بخدمة 'أون لاين ' واستحداث بطاقات المنشأة والمندوبين واستخدام نظام الكوتا في تحديد أذونات الدخول للشركات والمؤسسات السياحية المسموح بكفالتها والربط مع كل من وزارة العدل وبلدية دبي وافتتاح مكتب للإدارة بديوان صاحب السمو حاكم دبي وإنشاء مبنى جديد لقسم جوازات حتا وتجهيزه وتطبيق برنامج السفن والبحارة الآلي في إصدار تصاريح دخول وخروج السفن والبحارة ومشروع تركيب قارئات الجوازات ' المرحلة الثانية ' وإعداد الخطة العامة للإدارة ومشاريعها وتفعيل قسم التخطيط الاستراتيجي واستحداث برنامج حجز الجوازات والاعتماد على استخدام الانترنت في تقديم جميع الطلبات وإنجازها·
كما قامت إدارة الجنسية والإقامة بالشارقة باستحداث نظام بصمة العين وتركيب جهاز بصمة العين بمبنى المسافرين داخل الميناء واستخدام نظام قارئ الصور في قسم الإقامة·
وفي إدارة الجنسية والإقامة بعجمان تم تطبيق نظام ' كيو سيستم ' في الإدارة ونظام بصمة العين وبرنامج المتابعة والتحقيق الموحد وإصدار كتيب تعريفي بالإدارة والانتهاء من الأعمال الإنشائية لمبنى الإدارة الجديد·
ادارات المرور
ونفذت إدارة المرور بالوزارة العديد من الأنشطة والمشاريع على مستوى الدولة تركزت في تطوير وإنشاء محطات الفحص الفني للمركبات وربط كافة إدارات المرور والترخيص بالدولة بشبكة موحدة للحاسب الآلي وقد أصدرت إدارات المرور والترخيص بالدولة العديد من التراخيص المرورية للمركبات وقيادتها على مستوى الدولة حيث بلغت خلال عام 2004 909ر569ر1 معاملة ترخيص بزيادة قدرها 785ر572 ' معاملة مقارنة بعام 2003 وتقدر هذه الزيادة بنسبة ' 5ر57 بالمائة ' تقريبا·
المنشآت الإصلاحية والعقابية
تفعيلا للعمل في هذا المجال تم خلال العام 2004 مشاركة الوزارة في العديد من الفعاليات على كافة المستويات محليا وخارجيا حيث تم المشاركة في المؤتمر السنوي السادس للإصلاح العالمي ومنظمات السجون بالعاصمة الصينية بكين والمؤتمر العربي لرؤساء المؤسسات الإصلاحية والعقابية بالعاصمة الأردنية عمان واجتماع رؤساء المؤسسات العقابية والإصلاحية في دول مجلس التعاون الخليجي بالكويت وعقد ثلاثة اجتماعات لمدراء المنشآت الإصلاحية والعقابية بالدولة كما أجريت العديد من الدراسات من خلال عدة لجان انتهت برفع تقاريرها والتي شملت دراسة أفضل وأنسب النماذج لإنشاء منشآت عقابية مركزية ودراسة تسهيل إجراءات الإبعاد وحصول المبعدين على مستحقاتهم قبل مغادرتهم الدولة بالاشتراك مع وزارة العدل ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية ودراسة أسباب إصابة بعض النزلاء بالأمراض المعدية وطرق مواجهتها بالاشتراك مع الهيئة العامة للخدمات الصحية
الدفاع المدني
خلال العام 2004 صدر قانون اتحادي في شأن التطوع في الدفاع المدني برقم ''9 لسنة 2004 وتعديل قانون الدفاع المدني وتعديل القرار الوزاري رقم ''6 لسنة 1992 الخاص برسوم الدفاع المدني ودراسة لائحة مخالفات أحكام قانون الدفاع المدني كما صدر قرار مجلس الوزراء رقم' '556 '4 لسنة 2004 باعتماد محاضر تنسيق التعاون في مجال المواد الخطرة والمحظورة واعتبارهما المرجع الفني والرسمي الذي ينظم آليات تنسيق التعاون في هذا الشأن وقد تم إعداد نموذج إرشادي لخطة الطوارئ في كل من المؤسسات التعليمية والمؤسسات الطبية ويجري إعداد خطة الدفاع المدني في مجال الإخلاء وإعداد قاعدة بيانات خاصة بمسؤولي الدفاع المدني على مستوى الدولة وترميز كافة معدات وآليات الدفاع المدني·
الحماية المدنية
وتفعيلا للحماية المدنية والسلامة في المجتمع قامت إدارات الدفاع المدني الإقليمية بالإشراف على عمليات تداول وتخزين واستخدام المتفجرات والمواد الخطرة وبدء دراسة اشتراطات الوقاية والسلامة الخاصة بمواصفات ومقاييس الأجهزة والمعدات الخاصة بالوقاية والسلامة في المنشآت وتطبيق قانون المواد المشعة والمشاركة في لجان تطبيق الخطة الوطنية لمواجهة الآثار المحتملة لأسلحة التدمير الشامل ووضع تصور لمشروع الملاجئ والإنذار المبكر والمشاركة في لجنة وضع المتطلبات الأساسية للمشروع كما تم التنسيق مع وزارة المواصلات ' وإدارة الأرصاد الجوية ' لتركيب خط ساخن بين غرفة العمليات الرئيسية بالدفاع المدني وغرفة المتابعة بالأرصاد الجوية لتركيب وحدة طرفية لنظام الإنذار المبكر للأحوال الجوية ·وقامت إدارات الدفاع المدني على مستوى الدولة خلال العام 2004 بالعديد من عمليات الإنقاذ في حوادث متنوعة بلغت ''1369 عملية بزيادة قدرها ''122 عملية إنقاذ تم تنفيذها العام السابق 2003م وتقدر نسبة هذه الزيادة ' 8ر9 بالمائة' تقريبا·
قوات الأمن الخاصة
قامت قوات الأمن الخاصةخلال العام 2004 بالعديد من الدوريات بصورة مستمرة لمراقبة حدود الدولة ومكافحة التسلل والتهريب دعما للأجهزة الأمنية المختلفة وبالتنسيق معها وقد أسفرت تلك الدوريات عن القبض على ''1058 متسللا من مختلف الجنسيات وقد قامت قوة مكافحة الإرهاب بتنفيذ '3 مهام أمنية على مستوى الدولة وإيفاد ''4 مجموعات في مهام رسمية خارج الدولة لتأمين سفارة الدولة في أفغانستان والمشاركة في ''4 تمارين أمن داخلي ببعض الإدارات العامة للشرطة إلى جانب تنفيذ تمرين الأمن الداخلي ' حصاد الحق 3 على مستوى الوزارة والمشاركة في تنفيذ عرض عملي في مجال حماية الشخصيات الهامة ·
طيران الشرطة
نفذت طائرات قيادة طيران الشرطة خلال العام 2004 العديد من الطلعات الجوية في مهمات متنوعة بلغت ''620 مهمة طيران استغرقت 5ر459 ساعة طيران وتم تنفيذ 260 مهمة نقل أشخاص ونقل ''1147 راكبا منهم ''38 شخصا ما بين مصاب ومريض بين مستشفيات الدولة·
التخطيط والتطوير
ينهض التخطيط والتطوير بكافة الخدمات الاستشارية على المستوى المركزي بالوزارة لتطوير العمل ومواكبة أحدث النظم والأساليب الشرطية لإحداث التنمية البشرية والإدارية المستهدفة وإعداد الخطة الخمسية للتطوير الاستراتيجي في إدارة التخطيط 2005 - 2009 وبناء سياسة العمل للإدارة·
وعلى صعيد مسار التنظيم تم خلال العام في إطار تنظيم الوزارة ووحداتها لمواجهة التوسعات على الساحة الأمنية إجراء العديد من الدراسات التنظيمية وأولت وزارة الداخلية اهتماما خاصا بمسار التأهيل والتدريب للعنصر البشري باعتبار العنصر البشري من أهم العناصر التي يعتمد عليها العمل الشرطي في أداء مهامه ·
وفي إطار التنمية المستمرة للعناصر البشرية العاملة بالوزارة في مختلف مجالات العمل الشرطي بشتى التخصصات جرى خلال العام 2004م تنفيذ خطة التدريب السنوية المعتمدة حيث تم تدريب ''6754 عنصرا من منتسبي جهاز الشرطة·
نظم المعلومات
خلال العام 2004 جرى العمل لبرمجة ''3 أنظمة معلوماتية جديدة لخدمة إدارات الوزارة خاصة بنظام مراسم الاستقبال والتوديع الرسمية ونظام المخالفين في القوات الخاصة ونظام الموانئ ومتابعة تطبيق وتنفيذ وتحديث الأنظمة العاملة لخدمة مختلف قطاعات الوزارة وتطوير نظام المطلوبين للشرطة الدولية ،وعلى محور التشغيل والدعم الفني تم تركيب ''5 محطات حجز فوري لأنظمة البصمة الآلية بإدارات الشرطة والقوات المسلحة وإنجاز بنية الشبكة التحتية في ''10 مواقع بالوزارة وتطوير نظام التشغيل لأجهزة الخوادم الرئيسية والفرعية ونقل بعض قواعد البيانات والبرامج لأجهزة خوادم أحدث فنيا وكفاءة وتجهيز خادمين ذات مواصفات أعلى لموقع الوزارة على الانترنت، كما تم تنفيذ وتفعيل نظام الأرشيف الالكتروني والبريد الالكتروني وتنفيذ برنامج متكامل لتطبيق معايير الجودة أسفر عن حصول إدارة نظم المعلومات على شهادة الجودة ' أى اس او'·
' وعلى محور أمن المعلومات جرى تطبيق مشروع ' ار أ ك' التطويري لأجهزة الخوادم الرئيسية لقاعدة البيانات الموحدة ونقل قاعدة البيانات الاحتياطية على جهاز ' اى ام سي ' لرفع مستوى أداء الجهاز التخزيني لقاعدة البيانات الرئيسية وتطبيق برامج حديثة لتأمين كلمات السر وحمايتها من الاختراق وتأمين التعامل مع قواعد البيانات على مدار الساعة وتطبيق نظام موحد مضاد للفيروسات ·
وقام مركز بحوث الشرطة بالوزارة خلال العام 2004 بإعداد ''6 دراسات بحثية لموضوعات قانونية وشرطية تناولت حقوق الإنسان ، وذوي الاحتياجات الخاصة واستراتيجية التنمية الإدارية والأمن الفكري - المفهوم والمحددات والفساد وأثره على الجهازين الأمني والقضائي
العلاقات العامة
وتفعيلا لمفهوم الشرطة المجتمعية فإن وزارة الداخلية تشارك جمهور المجتمع في العديد من الفعاليات والمناسبات القومية والهامة وأيضا تشرك مختلف فئات المجتمع معها في المناسبات والاحتفالات الشرطية المتنوعة مع بعض الشخصيات الهامة والمسؤولين لمناقشة القضايا والمشكلات الأمنية· كما تهتم وزارة الداخلية بمنتسبيها ودعمهم ثقافيا ودينيا واجتماعيا وشرطيا لذا تعقد لهم الندوات والمحاضرات الثقافية في شتى مجالات الثقافة والمعرفة مع الارتقاء بالخدمات المقدمة لهم' الصحية والترفيهية والثقافية والرياضية والمشاركة في بطولات محلية وإقليمية ودولية ·

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي لأعضاء «الاستشاري»: خدمة المجتمع أولوية