صحيفة الاتحاد

دنيا

فطيم الشامسي: ثلاثة أطباق لا تغادر مائدة إفطاري

فطيم الشامسي «طباخة ماهرة» (من المصدر)

فطيم الشامسي «طباخة ماهرة» (من المصدر)

أحمد النجار (دبي)

قالت الممثلة الإماراتية فطيم الشامسي إن علاقتها بالمطبخ في رمضان ترتبط بتلبية احتياجات العائلة، حيث يعتمدون عليها بشكل كبير في تحضير أطباق مائدتي الإفطار والسحور، نظراً لما تتمتع به منذ صغرها من مهارات في طهو كل الأكلات سواء الخليجية أو العربية بنكهات فريدة. وذكرت فطيم لـ «الاتحاد» أنها تعتبر رمضان فترة استراحة من العمل حيث تتفرغ للعبادات والروحانيات.
وتصف فطيم نفسها بأنها «طاهية ماهرة»، وهناك أكلات لا تغيب عن مائدة أسرتها في رمضان، وأهمها الهريس واللقيمات والمجبوس والبرياني والثريد، إلى جانب ثلاثة أطباق أساسية هي السلطة والشوربة والسنبوسة، التي تعتبرها مهمة في مائدتها، كونها خفيفة على المعدة، ويمكن تناولها في بداية الإفطار لسهولة هضمها. إلا أنها لا تنسى الحلويات التي تعتبرها «نقطة ضعفها» في رمضان. وقالت: «أنا من عشاق الحلويات بمختلف أصنافها باستثناء المطهوة بالمكسرات».
وتميل فطيم لتناول وجبتين فقط في رمضان هما الإفطار والسحور، وفي حالة الشعور بالجوع، فإنها تتناول أطعمة بسيطة في الساعات الفاصلة بينهما، معتبرة أن ذلك يسهم في توازن الغذاء للمحافظة على الوزن والوقاية من البدانة.
وبما أن كل شيء مسموح على مائدة فطيم، وليس هناك أي أكلات محظورة في رمضان، فهي لا تتبع أي حمية غذائية، مفسرة ذلك بأنها طوال السنة تتبع حمية قاسية، لكنها في رمضان تترك لشهيتها حرية الاختيار وتجربة كل الأصناف، ولا تستطيع أن تقاوم إغراءات الطعام، ممازحة أنها تتوقع بأن تكتسب 10 كيلوجرامات خلال هذا الشهر.
وتتلقى فطيم كثيرا من دعوات الإفطار والسحور الرمضانية، تلبي بعضها، كونها ترى بأن البقاء مع العائلة أهم بكثير من أي مناسبات خارج المنزل، موضحة أنها تستغل رمضان في العبادات وقراءة القرآن وصلاة التراويح، إلى جانب الاهتمام بتحضير المائدة الرمضانية للعائلة، كما توجه دعوات للمقربين والأصدقاء من محيطها لتجربة طبخها.