الاتحاد

الرياضي

الحرب بين نيمار وباريس سان جيرمان تتصدر الصحف الإسبانية

نيمار

نيمار

أصبحت قضية مستقبل النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا هي العنوان الأبرز في الصحف الإسبانية الرياضية الصادرة الثلاثاء، بعدما أعلن باريس سان جيرمان اتخاذ عقوبات ضده لتغيبه عن تدريبات الفريق وإقرار المدير الرياضي للنادي، ليوناردو، بأنه يمكن أن يرحل ولكن بعرض مالي مرض لنادي العاصمة الفرنسية.
وتصدرت صورة نيمار بقميص البي إس جي غلاف صحيفة (ماركا) الرياضية الشهيرة التي كتبت قائلة إن نيمار يتحدي  القطري ناصر الخليفي.
وذكرت أن نيمار يسير على خطى الفرنسي أنطوان جريزمان، بعدما غاب عن مران فريقه، ليدفعه نحو السماح له بالرحيل، وأن برشلونة، النادي السابق لنجم "السيليساو"، مهتم بالمسألة لاستعادة النجم البرازيلي، وأن ريال مدريد لا يستبعد أيضاً التدخل لخطفه من الغريم التقليدي.
فيما نشرت صحيفة (موندو ديبورتيفو) عنواناً في صدر صفحتها الأولى "حرب بين باريس سان جيرمان ونيمار" مع وضع صورة للنجم البرازيلي.
وأكدت أن النادي الفرنسي يهدد باتخاذ عقوبات لعدم حضور نيمار لأول أيام المران استعداداً للموسم الجديد.
بدورها نشرت صحيفة (سبورت) عنواناً بارزاً في غلافها؛ "حرب شاملة بين نيمار-بي إس جي".
وأشارت إلى أن نيمار لن ينضم إلى مران النادي الفرنسي وسيظل في البرازيل حتى يوم 15 يوليو الجاري، مثلما كان اتفاقه المسبق مع الإدارة، رغم انتهاء بطولة كوبا أمريكا التي توج بها منتخب البرازيل على حساب بيرو، وهي البطولة التي لم يشارك فيها القائد السابق لـ"السيليساو" للإصابة.
واشتعلت قضية مستقبل نيمار (27 عاماً) ورغبته في العودة إلى برشلونة بعد موسمين من الاحتراف بصفوف باريس سان جيرمان مؤخراً، خاصة وأنه كان مفاجأة موسم الانتقالات في صيف 2017 عندما رحل عن البرسا صوب باريس، بحثاً عن تحدٍ جديد من وجهة نظره، ليدفع قيمة الشرط الجزائي في عقده، البالغة 222 مليون يورو، وليصبح الصفقة الأغلى في تاريخ كرة القدم.

اقرأ أيضا

ثيو هرنانديز: ريال مدريد نادٍ استثنائي ولكن ميلان أيضاً كبير مثله