الاتحاد

الرئيسية

مسلحون يفجرون أنفسهم بعد معركة مع الأمن في حلب


دمشق، بيروت - الاتحاد ووكالات الأنباء: شهدت سوريا أمس تطورات أمنية ساخنة حيث وقع اشتباك بين قوات الأمن ومسلحين في مدينة حلب، بالتزامن مع مغادرة خمسة مسؤولين الى فيينا لاستجوابهم اليوم من قبل فريق التحقيق الدولي في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري· في الوقت ذاته بدأت قضية المقابر الجماعية قرب مقر الاستخبارات السورية سابقا في عنجر بلبنان تتضخم، مع العثور على جثث جديدة تم نقلها الى بيروت لتحديد هوية أصحابها·
ونقلت وكالات الانباء عن شهود عيان قولهم إن قوات الأمن السورية اشتبكت مع مسلحين يعتقد أنهم 'متشددون' في مدينة حلب شمال البلاد· وأضاف أحد الشهود أن مسلحا قتل في الاشتباك، فيما قالت مصادر أخرى إن المتشددين، ويعتقد أنهم ثلاثة، عمدوا بعد تطويقهم خلال الاشتباكات الى تفجير سيارة كانوا يستقلونها وهم بداخلها·
وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية أن ستة أشخاص بينهم متشددان جرحوا في اشتباك بين قوات الأمن و مجموعة إرهابية تكفيرية مسلحة في حلب· وأضافت ان اشتباكا أخر وقع الأسبوع الماضي وقتل فيه إرهابيان وجرح ثالث·
وسبق هذه التطورات مقتل سوري وجرح نحو 20 آخرين في انفجار وقع في صومعة لتخزين الحبوب بميناء اللاذقية شمال غرب سوريا، إلا أن محافظ المدينة زاهد حاج موسى عزا الانفجار الى 'أسباب فنية وميكانيكية واحتمال حدوث شرارة كهربائية في معدات تشغيل الصوامع'·
من جانب آخر قالت مصادر دبلوماسية في بيروت إن استجواب المسؤولين السوريين المطلوبين أمام القاضي الألماني ديتليف ميليس سيبدأ اليوم في فيينا كما هو مقرر·

اقرأ أيضا

أستراليا تنضم لتحالف تأمين الملاحة في مضيق هرمز