الاتحاد

أخيرة

جنين كيت «أميرة» قبل أن تولد

لندن (رويترز) - أعلنت الملكة اليزابيث ملكة بريطانيا أنه إذا رزق حفيدها الأمير وليام وزوجته الحامل كيت بمولودة، فإنها ستحمل رسميا لقب أميرة، في تحديث لقواعد بروتوكولية مطبقة منذ نحو 100 عام. وكان من المفترض، بموجب مرسوم أصدره الملك جورج الخامس في ديسمبر 1917، أن يحمل الابن الأكبر فقط لوليام وكيت لقب أمير. أما الابنة فتحمل لقب “ليدي”، ولا تخاطب بعبارة “صاحبة السمو الملكي”. لكن الملكة اليزابيث أصدرت مرسوما يساوي في المعاملة بين البنين والبنات من أبناء وليام، ابن ولي العهد الأمير تشارلز.
وجاء في إخطار نشرته صحيفة لندن جازيت الصحيفة الرسمية البريطانية أمس أن “كل أولاد النجل الأكبر لأمير ويلز (تشارلز) سيتمتعون باللقب، ويشار إليهم بعبارة أصحاب السمو الملكي، وستقرن أسماؤهم بلقب أمير أو أميرة”. وكان هذا التغيير متوقعاً بعد أن وافقت بريطانيا ودول الكومنولث التابعة للتاج البريطاني وعددها 15 دولة على تغيير قواعد الخلافة على العرش حتى لا تميز الذكور. ويسمح المرسوم الملكي بإجراء تعديلات أو إصدار إعلانات تتعلق عادة بالألقاب والمكانة الرسمية ولا تحتاج إلى موافقة البرلمان. وكان هذا الإجراء هو الذي اتبعته ملكة بريطانيا لمنح وليام لقب دوق كيمبردج حين تزوج كيت في أبريل عام 2011. ومن المتوقع أن تضع كيت مولودها في منتصف العام.

اقرأ أيضا