الاتحاد

الإمارات

«الأوقاف»: فتح باب التسجيل بالفصل الصيفي في مراكز تحفيظ القرآن

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أعلنت الهيئة العامة للشئون الإسلامية والأوقاف عن فتح باب التسجيل والالتحاق مباشرة بالفصل الصيفي في أكثر من 198 مسجداً و«345 حلقة من حلقات المساجد» إضافة إلى مراكز تحفيظ القرآن الكريم، وأشارت إلى أن إجمالي المنتسبين إلى مراكز تحفيظ القرآن الكريم على مستوى الدولة بلغ 50 ألف منتسب، وبلغ عدد مراكز تحفيظ القرآن 60 مركزاً مجهزة ومهيأة ومزودة بمحفظين معتمدين.
وأكدت أنه تمت مراعاة التوزيع بما يتناسب مع كل منطقة بالدولة، إذ توزعت الحلقات في 54 مسجداً ومركزاً في منطقة العين، والتي تعد أكثر المناطق على مستوى الدولة التي تم تخصيص الحلقات لها، بناء على طلب الجمهور، و27 بعجمان، و24 برأس الخيمة، و16 بالشارقة، و23 بالفجيرة، و10 بمنطقة الظفرة، و21 مسجداً ومركزاً في مدينة أبوظبي، و22 بأم القيوين، ومسجد بخورفكان.
ودعت الهيئة أولياء الأمور والراغبين إلى اغتنام الإجازة الصيفية الممنوحة لأبنائهم وبناتهم من الطلاب والطالبات بما ينمي مواهبهم في تلاوة وحفظ وتفسير القرآن الكريم، واستثماراً لأوقاتهم وإتاحة المجال أمامهم لاستكمال حفظهم للقرآن الكريم.
وتستهدف الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، فئة طلبة المدارس من الذكور والإناث: من سن 6 سنوات حتى سن 18 سنة، وفئة الكبار من الذكور والإناث: من سن 18 سنة فما فوق، حيث يمكن للجمهور الاطلاع على أماكن المساجد والمراكز والحلقات من خلال موقع الهيئة أو مراكز التحفيظ.
وبينت أن مراكز التحفيظ تجد إقبالاً كبيراً من الجمهور على مستوى الدولة في الفترة الشتوية وخلال العام الدراسي، مما دعا إلى إنشاء قوائم انتظار نظراً للطلب الشديد من الجاليات الإسلامية المقيمة بالدولة، حيث توفر الهيئة أكفأ المحفظين لتعليم الناشئة حفظ القرآن وتعد مراكز تحفيظ القرآن الكريم في الدولة منارات تربوية إيمانية، والتي أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه، واستمر فيضُها وعطاؤها في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة - حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم حكام الإمارات.
وتقوم الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بتحقيق توجيهات القيادة الرشيدة في افتتاح مراكز تحفيظ القرآن الكريم وتنظيم عملها وترشيد مسيرتها، ليتخرج فيها حافظ القرآن الكريم إنساناً فاضلاً ينتفع بالقرآن وينفع به أهله ومجتمعه ووطنه، ضمن إطار الرؤية العامة للهيئة والمتمثلة في كونها هيئة رائدة في توعية المجتمع وتنميته وفق تعاليم الإسلام السمحة التي تدرك الواقع وتستشرف المستقبل.

اقرأ أيضا

ولي عهد الفجيرة يؤكد ترسيخ قيم التعايش والتسامح