الاتحاد

عربي ودولي

الحزب الإسلامي يناشد خاطفي الرهائن الأجانب إطلاق سراحهم


بغداد-وكالات الانباء: ناشد الحزب الاسلامي العراقي خاطفي الرهائن الغربيين الاربعة اطلاق سراحهم، واشار فى بيان اصدره امس الى ان هؤلاء الرهائن وهم بريطاني وأميركي وكنديان أعضاء فى منظمة تدعو الى السلام ومن النشطاء في حركات مناهضة الحرب على العراق فى بلدانهم وممن يطالبون بانهاء الاحتلال ووقف مسلسل الانتهاكات والمظالم التي يتعرض لها أهل العراق، مشيرا الى ان عملية احتجاز الرهائن ستكون لها اثر سلبي بالغ وخاصة في اوساط الداعين الى انهاء الاحتلال ومناصرة الشعب العراقي المظلوم· ودعا الحزب المسلمين جميعا الى اعطاء أفضل صورة تمثل ديننا الحنيف في تطبيق قيمه ومثله، ونبه فى الوقت نفسه الى أن هناك من يسعون جاهدين لتشويه صورة الاسلام الناصعة البيضاء ويستغلون أي حدث لذلك مثل خطف الرهائن الابرياء·
ووجه العديد من الشخصيات الهامة في ألمانيا وأوروبا ايضا نداء جماعيا من أجل إطلاق سراح خبيرة الاثار الالمانية المحتجزة في العراق سوزانا أوستهوف، ونشرت صحيفة 'بيلد آم سونتاج' الصادرة امس النداء الذي وقعه كل من المستشارة أنجيلا ميركل والممثل الاعلى للسياسة الخارجية والامنية للاتحاد الاوروبي خافيير سولانا ورئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا باول شبيجل وجاءت المناشدة تحت عنوان 'أطلقوا سراحها!'·
وأكدت ميركل بذل الحكومة كل ما في وسعها من أجل إطلاق سراح الرهينة الالمانية وسائقها وأشارت إلى عمل لجنة الطوارئ على مدار الساعة وطالبت الجناة إطلاق سراحها في أسرع وقت ممكن· في وقت أدان سولانا عملية اختطاف أوستهوف وسائقها وأعرب عن تضامنه مع أسرتي الرهينتين وطالب باطلاق سراحهما وسراح جميع الرهائن المحتجزين الان في العراق· وشمل البيان كلمات مشابهة من شخصيات عديدة مثل وزير الداخلية فولفجانج شويبله ونديم ألياس رئيس المجلس الاسلامي في ألمانيا ورئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة لودفيج جورج براون وزعيم الحزب الديمقراطي الحر جوديو فيسترفيله·

اقرأ أيضا