الاتحاد

الإمارات

"أخبار الساعة": "استشراف المستقبل" مسيرة حافلة بالإنجازات

مقر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في أبوظبي (الاتحاد)

مقر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (وام)

قالت نشرة أخبار الساعة، إنه في غضون سنوات قليلة، تمكنت دولة الإمارات العربية المتحدة من قطع أشواط كبيرة في العديد من المجالات الريادية والاستثنائية، كان أبرزها التوجه نحو صياغة استراتيجيات وبرامج خاصة باستشراف المستقبل على الصعد كافة، حيث أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، استراتيجية الإمارات للمستقبل عام 2016، الهادفة إلى استشراف الفرص والتحديات في القطاعات الحيوية مبكراً، ووضع خططا استباقية بعيدة المدى، لتحقيق إنجازات نوعية لخدمة مصالح الوطن والمواطن، ما أسهم في تشكيل حكومة المستقبل التي تسعى لتبني الفرص العالمية الجديدة، واستباق التحديات الاقتصادية والاجتماعية.
وأضافت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها أمس تحت عنوان «استشراف المستقبل.. مسيرة حافلة بالإنجازات» أنه خلال تكريم سموه 120 موظفاً حكومياً، تخرجوا في «برنامج استشراف المستقبل»، قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، «رعاه الله»: «نعي في دولة الإمارات ما تحمله موجة التغيير العالمية التي تشكلها التكنولوجيا الحديثة والعلوم المتقدمة والتقلبات الاقتصادية من تحديات كبيرة تواجه العالم، وندرك أن استباق تحديات المستقبل وتحويلها إلى فرص يمثل أفضل السبل لمواجهتها».
وأكدت «أخبار الساعة» أن دولة الإمارات ترى المستقبل في عيون أبنائها الذين سيصنعون الفارق، ويسهمون في مسيرة التطوير والتنمية، ويتقدمون بها نحو الأمام، ضمن خطى ثابتة ورؤية ثاقبة، تستطيع من خلالها تحديد التغيرات قبل حدوثها، لذا جاء الاهتمام كبيرا في «برنامج استشراف المستقبل» الذي جاء بالتعاون مع جامعة أوكسفورد، ببناء القدرات في مجال استشراف المستقبل في المعارف والمهارات وتعزيز الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص في هذا المجال.
وأوضحت أن توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، في نهاية يونيو الماضي، بإطلاق نسخة استثنائية من القمة العالمية للحكومات، خلال «إكسبو 2020»، في 22 نوفمبر 2020، بحضور 10 آلاف مسؤول حكومي وخبير دولي و30 منظمة عالمية، للحديث عن المستقبل، يؤكد الدور الذي تضطلع به دولة الإمارات في عقد منصات عالمية، لاستقطاب العقول والقادة والخبراء من مختلف أنحاء العالم، والعمل على إطلاق مبادرات وابتكارات خلاقة ومشروعات مستقبلية يتم من خلالها تقديم كل الخدمات التي تحقق النمو والتقدم لحكومات ومجتمعات وشعوب العالم.
وقالت في الختام: «لقد أسست حكومة دولة الإمارات ضمن استراتيجيتها في استشراف المستقبل لإعداد قاعدة عمل راسخة في تحقيق أهدافها المستقبلية، من خلال بناء نماذج تستشرف مستقبل القطاعات الحيوية، واعتماد سياسات حكومية تواكب التغيرات المحتملة في تلك القطاعات، والاهتمام ببناء القدرات الوطنية في مجال استشراف المستقبل، وتمكينها من المعارف والخبرات والمهارات اللازمة لذلك».

اقرأ أيضا

المنصوري والنيادي يتدربان في مركز "لندون بي جونسون" للفضاء