الاتحاد

الإمارات

«النفع الاجتماعي» تطرح منحاً للمؤسسات التعليمية والمنظمات البيئية والأفراد

طيور في محمية طبيعية  بالدولة

طيور في محمية طبيعية بالدولة

يطرح برنامج التنمية البيئية التابع لمؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي من خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل منحاً للمؤسسات التعليمية والمنظمات البيئية غير الربحية والأفراد في دولة الإمارات العربية المتحدة، في محاولة لخلق وتعزيز وعي محلي ودولي واسع النطاق بأهمية البيئة الطبيعية الفريدة في الدولة، وتفعيل الالتزام بحمايتها.
وأوضحت الدكتورة لمياء محمد مدير برنامج التنمية البيئية في المؤسسة أن البرنامج قدم عدة منح استفاد منها المئات من الطلاب والأكاديميين والباحثين والمنظمات غير الربحية في الدولة، مشيرة إلى أنها اتخذت عدداً من أشكال الدعم مثل دعم البحوث البيئية، التدريب الميداني في مجال البيئة ودعم الإعلام والتوعية البيئية وحضور المؤتمرات والفعاليات البيئية المهمة مثل القمة العالمية لطاقة المستقبل.
وفي هذا الإطار، تمول المؤسسة من خلال البرنامج 24 طالباً من جامعة الإمارات وجامعة زايد والمعهد البترولي، وتقوم المؤسسة بهذا الموضوع للسنة الثانية على التوالي.
وأكدت الدكتورة لمياء لـ”الاتحاد” أن المؤسسة تسعى إلى التركيز على المنح من خلال البرنامج وزيادتها اطرادياً هذا العام، خصوصاً أن المؤسسة خلال العام 2009 استطاعت أن تقدم أكثر من 250 منحة في البرامج كافة.
وتتمثل الأبحاث التي سيتم طرحها في دعم بحوث ذات علاقة بالإمارات في مجال كفاءة استخدام الطاقة على أن ترسل الطلبات على البريد الالكتروني للهيئة في تاريخ أقصاه 28 من الشهر المقبل، علما أن الحد الأعلى للمنحة يصل إلى 200 ألف درهم. فيما تخصص المؤسسة منحة يبلغ حدها الأعلى 200 ألف درهم لدعم البحوث في مجالات البيئة والتي يهدف من خلالها البرنامج إلى خلق جيل من العلماء الإماراتيين المتخصصين في المجالات البيئية المتعددة والمساعدة في بناء طاقاتهم وقدراتهم المعرفية.
وسيطرح برنامج التنمية البيئية من خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل بعثات لدراسة الدكتوراه، على أن تخصص هذه المنح للإماراتيين الراغبين بإكمال دراساتهم العليا في الخارج والحصول على درجة الدكتوراه في مجال البيئة، فضلاً عن دعم البرامج البيئية في المؤسسات الأكاديمية،.
ويخصص البرنامج منحا لدعم الثقافة والمجتمع عبر دعم النشاطات والفعاليات البيئية التي تقوم بها المنظمات البيئية غير الربحية على أن يصل الحد الأعلى للمنحة 600 ألف درهم، إضافة إلى منح الإعلام البيئي والذي يسعى البرنامج من خلالها إلى دعم مشاريع بيئية من خلال الإعلام المرئي (أفلام) والمقروء والمسموع وذلك بهدف زيادة الوعي العام بالبيئة والموارد الطبيعية في دولة الإمارات، علماً بأن الحد الأعلى للمنحة 800 ألف درهم.
وللتوعية العامة بكفاءة استخدام الطاقة، يطرح البرنامج منحة بقيمة 500 ألف درهم لرفع مستوى إدراك الأفراد والجهات الحكومية والأعمال بأفضل الإجراءات الخاصة بكفاءة استخدام الطاقة، على أن يكون آخر موعد لاستلام الطلبات هو 28 الشهر المقبل، إضافة إلى تقديم منح لتشجيع ودعم المبادرات المحلية المتعلقة بكفاءة استخدام الطاقة القائمة أصلاً والتي تسعى إلى تخفيض الاستهلاك الحالي في الطاقة في دولة الإمارات والحد الأعلى لهذه المنحة 100 ألف درهم.
ويقدم البرنامج التمويل لمشاريع تسعى إلى زيادة وعي الأفراد بالمصادر الطبيعية والقضايا البيئية المتعلقة بدولة الإمارات من خلال حملات إعلامية مدروسة وغيرها.
وفي مجال تنمية ورعاية الشباب، يقدم البرنامج منحاً يصل حدها الأعلى إلى 10 آلاف درهم . كما سيقدم دعماً كاملاً وجزئياً للمؤتمرات وورش العمل المتعلقة بكفاءة استخدام الطاقة، بحيث يصل الحد الأعلى للمنحة 150 ألف درهم، فيما آخر موعد لاستلام الطلبات هو مايو 2010.
كما يقدم المركز منحاً للتدريب في مجالات البيئة، ويهدف إلى تقديم الدعم المادي للتدريب الميداني للطلاب الإماراتيين في المجالات البيئية، علماً بأن التقدم لهذا النوع من المنح متاح على مدار العام

اقرأ أيضا

الإمارات تدين التفجير في "أفجوي" بالصومال