الاتحاد

الاقتصادي

سعد الحريري: لبنان يطلب الحقيقة لا الثأر السياسي


دبي - الاتحاد: قال رئيس كتلة المستقبل اللبنانية النائب سعد الحريري ان الشعب اللبناني يطلب الحقيقة بشأن اغتيال رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري ولن يقبل بغير ذلك، مشيرا الى ان سعى اللبنانيين وراء الحقيقة ليس مرتبطا بما اسماه 'الثأر السياسي'، وأوضح الحريري على هامش مشاركته في اعمال مؤتمر القيادات العربية الشابة أنه استعرض تجربته في الانتقال من عالم الأعمال إلى العمل السياسي، مشيراً إلى أن هذا الانتقال ارتبط بحادث اغتيال والده الشهيد رفيق الحريري، لافتاً إلى أن والده لم يكن يتمنى أن ينخرط أحد من الاسرة في الحقل السياسي، إلا أن الظروف ارادت خلاف ذلك·
وقال الحريري: انه احترم رغبة والده طوال حياته وكرس حياته لمجال الاعمال، (لكن اغتيال والدي وضع الاسرة ولبنان كلها على مفترق طرق وطرح اسئلة كان لابد من الاجابة عليها خاصة ما يتعلق منها بمواصلة مشوار رفيق الحريري ومن هم الذين اغتالوه، والحقيقة ان الجواب جاء من الشعب اللبناني عن طريق الانتخابات البرلمانية التي اكد فيها على ضرورة ألا يتوقف مشروع الحريري في نهضة لبنان وتحقيق استقلاله)·
وأكد سعد الحريري ان قرار التحول إلى السياسة كان قراراً مؤلماً وصعباً، لان جسر العبور من عالم الاعمال إلى السياسة صعب وشاق، مشيراً إلى أنه انخرط في المجال الجديد محاولاً الاقتباس من نهج والده الشهيد والسير على نفس الخطى في مجالات الاصلاح والبناء والجانب الاخلاقي والإنساني، مشدداً على انه يسعى إلى النهوض بلبنان ليكون دولة ذات حرية وسيادة كاملة وكذلك النهوض بالمجتمع ليكون كياناً يؤمن بالعيش المشترك·
ولفت الحريري إلى أنه لم يتخذ من الثأر السياسي عنواناً، وانما يرفع مع باقي اللبنانيين شعار (طلب الحقيقة) للحفاظ على لبنان·
وأكد النائب اللبناني الشاب أن شباب لبنان هم شغله وأمله في اصلاح الاوضاع، مشيراً إلى أن الشباب في لبنان يعتبرون رمز القوة وقد جسدوا ذلك عندما اجتمعوا في ساحة واحدة سموها ساحة الحرية، منوهاً أنه اكتشف من خلال الفترة الماضية أن دور الشباب اللبناني ليس هامشياً بل دور محوري ومؤثر، ولذلك فإن تفعيل هذا الدور هو نظرتي إلى المستقبل·
وأشار رئيس كتلة المستقبل البرلمانية إلى أن تيار المستقبل يعمل على أن يكون مؤسسة حديثة تضم النخب الشبابية ورداً على سؤال حول تخلي رئيس لجنة التحقيق الدولية ديتلف ميليس عن منصبه في لجنة التحقيق الدولية، قال سعد الحريري: ميليس لم يتخل عن التحقيق، كما أن الأمم المتحدة هي المعنية بمواصلة التحقيق، مؤكداً أن انتهاء ولاية ميليس ليس هو القضية، مشدداً على أن الشعب اللبناني والعالم معني بمعرفة الحقيقة وليس أي شيء آخر، ورفض سعد الحريري الرد على سؤال حول تأثير شهادة 'الشاهد المقنع' حسام حسام على سير التحقيقات في قضية اغتيال رفيق الحريري·

اقرأ أيضا

موانئ دبي العالمية تفتح أبواب الأسواق الجديدة أمام الصادرات الهندية