الاتحاد

الإمارات

إطلاق حملة رعاية الإبل 2010 في المنطقة الوسطى

تطلق وزارة البيئة والمياه غداً حملة رعاية الإبل 2010 في المنطقة الوسطى والتي تهدف من خلالها الى تحقيق أهداف الوزارة الاستراتيجية وخاصة فيما يتعلق برفع معدلات الأمن الحيوي لضمان سلامة الدولة من المخاطر البيولوجية الناجمة عن الأوبئة والأمراض التي تصيب الحيوانات والطيور وخاصة المشتركة بين الإنسان والحيوان.
وأشار المهندس محمد موسى مدير المنطقة الوسطى بوزارة البيئة والمياه الى أن الحملة تهدف إلى تقديم الخدمات العلاجية للإبل وجمع العينات لإجراء الفحص المخبري للطفيليات الداخلية وطفيليات الدم كما ستنظم إدارة المنطقة برامج الإرشاد والتوعية لرفع وعي وقدرات الرعاة والمنتجين وتدريبهم على العناية الصحية والإنتاجية للإبل.
وأضاف أن الحملة تهدف أيضاً إلى مكافحة الأمراض الاقتصادية للإبل وفق برامج الرعاية والتحصين للإبل وإعداد قاعدة عن مربي الحيوانات والبيانات الإحصائية مشيراً إلى أن تنفيذ الحملة سيتم بمشاركة جميع القطاعات ذات العلاقة برعاية الإبل في المنطقة وأهمها بلدية الذيد وبلدية فلج المعلا وبلدية المدام ودائرة التخطيط والمساحة بالذيد وعدد من المدارس والقطاع الخاص من عيادات وصيدليات ومختبرات خاصة.
وأشار إلى أن الحملة تستهدف عدة فئات وهم مربو الحيوان والأفراد والمؤسسات الحكومية ذات العلاقة وطلبة المدارس والقطاع الخاص وغيرها من المؤسسات وشركات الأدوية البيطرية وستستمر الحملة لمدة ستة أشهر بدءاً من يناير 2010 وتشمل عدة فعاليات وأنشطة.
وأكد أن الحملة تسير في ثلاثة مسارات مختلفة حيث أن المسار الأول هو البيئة والرعاية والثاني دعم حملة الإمارات خالية من الأكياس البلاستيك أما المسار الثالث هو الرفق بالحيوان منوهاً بأن العمل على مبدأ الرعاية خير من العلاج هو ما دفع إلى تنظيم الحملة وذلك نظراً لقابلية إصابة الإبل بالطفيليات متمثلة في مرض التريبانيزوما والديدان الداخلية والتي سوف يتم عمل المسح الشامل خلال الحملة للتصدي لها وعلاجها.
الى ذلك، نظمت وزارة البيئة والمياه بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة عجمان في إطار حملتها الإمارات خالية من الأكياس البلاستيكية محاضرة لتوعية الموظفين والعاملين بالغرفة من مخاطر البلاستيك. وقال المهندس عمران الشحي باحث بيئة بوزارة البيئة والمياه إن الحملة تأتي بهدف الحد من التأثيرات السلبية لمخلفات الأكياس البلاستيكية على صحة الإنسان والبيئة وتنفيذاً لسياسة الحكومة الاتحادية الداعية إلى المحافظة على صحة الإنسان والموارد الطبيعية ومن منطلق حرص الوزارة واهتمامها بالمحافظة على البيئة والثروات الطبيعية.
وأوضح أن أهداف الحملة تثقيف المجتمع بمخاطر الأكياس البلاستيكية واكتساب ممارسات بيئية لخفض استخدام الأكياس البلاستيكية وزيادة الوعي لاستخدام بدائل لتلك الأكياس ودعم روح المبادرة وتحمل المسؤولية وتهيئة الأفراد بقانون يحد من استخدام الأكياس البلاستيكية.
وأشاد بمبادرة حكومة عجمان والمتمثلة بالمرسوم الأميري لحكومة عجمان بمنع تصنيع الأكياس البلاستيكية غير القابلة للتحلل بحلول عام 2010.
وأكد أن استضافة الغرفة لهذه المحاضرة تأتي من حرصها على تثقيف موظفيها بالقضايا البيئية وتوعيتهم بمخاطر استخدام الأكياس البلاستيكية.
وأوضح أهم الآثار المترتبة على عمليات تصنيـع البلاسـتيك وأضـرارها كما أوضح بعض البدائل للبلاستيك كما قدم النصائح للحد من مخاطر البلاستيك وأكد أهمية محاربة هذه الأكياس والابتعاد عن استخدامها.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: مع السعودية في مواجهة المخاطر