الاتحاد

الإمارات

مستشفى القاسمي يجري جراحة بتقنية يابانية لقلب مريض باكستاني

أجريت جراحة بتقنية يابانية بمستشفى القاسمي تتم لأول مرة في الدولة على يد طبيب مواطن، لمريض باكستاني يعاني من انسداد تام في الشريان الأيسر الخلفي.
أجرى الجراحة الدكتور عارف النورياني استشاري أمراض القلب، مدير المستشفى، الذي أوضح أن حالة المريض تعتبر من الحالات النادرة التي تتطلب قدرا من الحيطة والحذر حيث أظهرت القسطرة التشخيصية المبدئية وجود انسداد تام في الشريان الأيسر للمريض وفشلت محاولة عبور الانسداد من الجهة الأمامية، لذلك تم أخذ القرار بإجراء العملية بطريقة أخرى معتمدة من قبل المتخصصين اليابانيين، ومتعارف عليها عالميا، حيث تم اللجوء إلى الجهة الخلفية للدخول إلى منطقة الانسداد وعبور شرايين دقيقة جدا لا يتجاوز قطرها 1 مليمتر.
وقال: “إن الطريقة التي تم اختراق الانسداد بها تعتمد على تقنية حديثة تسمى
“كارت” CART وهي تستخدم مصادر وأسلاكا صنعت خصيصا لهذا الغرض، ويستورده مستشفى القاسمي خصيصا لمثل هذه الحالات.
وأضاف النورياني أنه بعد اختراق الانسداد تمت توسعة الشريان باستخدام البالون وتم وضع الدعامات الخاصة المتعارف عليها في هذه الحالات، لافتا إلى أن فاعلي الخير تكفلوا ببقية الدعامات المطلوبة، مؤكدا أن التدخل الجراحي من خلال القسطرة كان ضروريا في هذا الوقت لإنقاذ حياة المريض.
وذكر أن المريض يعاني من عدة مشاكل صحية أخرى جعلت من إجراء العملية أمرا صعبا لإصابته بداء السكري وضغط الدم، إلا أن حالته الآن مستقرة تحت العناية اللازمة من قبل أطباء قسم قسطرة القلب بالمستشفى.
وبيّن أن العملية استغرقت حوالي 3 ساعات متواصلة نظرا لصعوبتها، حيث يجرى التعامل مع شرايين صغيرة جدا.
وأشار المدير التنفيذي لمستشفى القاسمي إلى أن الطريق الحديثة لإجراء مثل هذه العملية سبق وأن اكتسبها فريق العمل بالمستشفى من خلال استضافة وزارة الصحة الأشهر الماضية للخبير الياباني البروفيسور برونيو ناتور الذي قام بإجراء خمس حالات مشابهة بنجاح، وتم تدريب الكادر الطبي في مستشفى القاسمي على إجراء هذا النوع من العمليات الدقيقة، حيث نجح في تطبيقها

اقرأ أيضا

الرئيس الباكستاني يمنح منصور بن زايد وسام «هلال باكستان»